الرسالة إلى العبرانيين

تعبدي

  


اليوم 04: القصد من رسالة العبرانيين؟ - العبرانيين 13: 22


قام المفسّرون بتلخيص القصد الرئيسي من رسالة العبرانيين بطرق عدّة. لكنّنا سنعرّف القصد الأساسي من رسالة العبرانيين هكذا:


كان هدف كاتب العبرانيين أن يحضّ مستلمي رسالته على نبذ التعاليم اليهوديّة المحلّيّة وعلى بقائهم أمناء ليسوع.


يساعدنا هذا التعريف لقصد الكاتب على توجيه أنظارنا نحو الأفكار الرئيسيّة التي نجدها في الرسالة إلى العبرانيين.


كما سبق أن ألمحنا، كان هدف كاتب العبرانيين أن يحض أو (يعظ) مستلمي رسالته على الثبات. انظر إلى الطريقة التي يصف بها رسالته في 13: 22:


وَأَطْلُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ تَحْتَمِلُوا كَلِمَةَ الْوَعْظِ، لأَنِّي بِكَلِمَاتٍ قَلِيلَةٍ كَتَبْتُ إِلَيْكُمْ (العبرانيين 13: 22).


لاحظ هنا أنّ الكاتب يطلب من مستلمي رسالته أن يقبلوها ككلمة وعظ. والكلمة أطلب مشتقّة من الفعل اليوناني باراكاليو παρακαλέω وهي صيغة الفعل من الاسم اليوناني المترجم وعظ في الجملة عينها.


إنّ المصطلح يحضُّ أو (يعظ) يعني "الدعوة للوقوف إلى جانب المتكلّم" أو "دعوة أحدهم لتبنّي وجهة نظر المتكلّم". وقد استُخدم المصطلح ذاته في وصف دعوة يوحنا المعمدان الملحّة والمقنعة إلى التوبة في لوقا 3: 18.


وبشكلٍ مثير للاهتمام، تعود عبارة "كلمة وعظ" لتظهر في أعمال الرسل 13: 15 حيث دعا رجال مجمع أنطاكية بيسيديّة بولس ومرافقيه إلى قول كلمة وعظ بعد قراءة الأسفار المقدّسة. فمن المحتمل جداً أن تكون عبارة "كلمة" أو رسالة "وعظ" هي مصطلح متداول في القرن الأوّل بمثابة ما نسمّيه اليوم العظة.


يعرّف الكاتب عمله على أنّه كلمة وعظ - وذلك في الفصل 13 ما يعني أنّ الرسالة إلى العبرانيين هي حض على الثبات، أي هي بمثابة عظة. من هنا كان الأسلوب البلاغي الذي استخدمه الكاتب في الأساس من أجل إقناع مستلمي الرسالة بأن يبقوا أمناء لالتزامهم بالمسيح ابن الله كربّهم ومخلّصهم. وهكذا فإنّ الأسلوب البلاغي في الرسالة إلى العبرانيين، أو في العظة إلى العبرانيين، يسمح للكاتب بتناول مواضيع شتّى بالتفصيل، وتفسير الأسفار المقدّسة اليهوديّة، تفسيرها بطريقة هادفة، ثمّ تقديمها بفعالية بحيث يفهم القرّاء بوضوح ما يريدهم الكاتب أن يفعلوا، هو يريد منهم أن يتمسّكوا بالخلاص الذي منحهم إيّاه المسيح... هذا الخلاص الذي وهبه الله لهم في المسيح.


—الدكتور فريدريك لونج


كلّ رسالة في العهد الجديد تتضمّن تحذيرات لقرّائها. لكنّ رسالة العبرانيين تتميّز عن سائر رسائل العهد الجديد بكثافة التحذيرات التي تظهر في الرسالة.