محاربو الحرية – حي لسبب

Day 5 of 5 • This day’s reading

Devotional

تغيير الرواية

وبصفة عامة، كان المسيحيون حماة للإنجيل، أكثر من كونهم مبشرين به. لقد شحذنا مهارتنا في تأرجح السيف بدلًا من شحذ مهاراتنا في كتابة النصوص، اخترنا أن نحارب من خلف لوحة المفاتيح ، وعجزنا عن أن نكون مدافعين عن الحرية، وحياتنا أثارت الصدمات في أذهان الآخرين، ولم تثير الفضول والدهشة لتجذبهم إلى الحرية، فنظروا إلينا كمنافقين وطامعين في التسلط على الآخرين.فهل من ضرورة لنظل هكذا ؟! يمتلك كل منا القدرة اللازمة لتقديم يسوع إلى من حوله بطريقة أفضل .   
عندما تقوم رسالة يسوع بإظهار هويتك بشكل جيد وحقيقي، تُصبح حياتك قصة ملهمة ومثيرة للاهتمام وتجذب الآخرين إلى يسوع. سرد الروايات له قوته. يساعد الناس على فهم حياتهم والعالم من حولهم. لديه وسيلة لجعل الناس على اتصال مع المعنى.
يمكنك استخدام أسلوب السرد لمشاركة إيمانك مع الآخرين، ومساعدتهم على اختبار الحرية. أنت شخص نلت الخلاص، لكنك تعيش في عالم محطم، به الكثير من الروايات الناقصة والمؤلمة، وكل ماعليك فعله، أن تقوم بتغيير تلك الروايات.
فيما يلي ثلاث روايات تستحق العيش هذا العام مستوحاة من ريك ماكينلي في كتابه Faith For This Moment ...
1. قصة الراحة - فكرة السبت تتعارض مع إيقاعات المجتمع. الراحة هي إيقاع يتناغم مع إيقاع نعمة الله ، مما يُعيد توجيهنا نحو ماهو مهم حقًا. في عالم يخرج عن السيطرة بسرعة شديدة ، يمكننا أن نُظهر بقوة ، كيف أن الراحة هي خيط ذهبي قدمه الله ليحافظ على حياتنا معًا.
2. حُسن المعاملة - هي لب الإنجيل. وهي تقف في مواجهة البنى الاجتماعية ، ذلك لأن ليس لها حدود اجتماعية أو اقتصادية . وبها نرى أن كل شخص له أهميته، ويستحق مقعدًا على مائدة الرب. بها نعترف بحقيقة أن الحياة قاسية، وبها نذهب إلى الميل الثاني، إلى فوضى العالم، ونمد زراع المحبة له . وحين نمارس حُسن المعاملة ، نتغير نحن أيضًا.   
3. الكرم – من أكثر الأور تأثيرًا في الآخرين. ولايستطيع المجتع أن يفهمه. ذلك أن المال صار معبودًا، وهكذا صار الكرم يتعارض مع قيمنا الثقافية. إن الكرم الشديد في ثقافة استهلاكية، تُعد شيئَا غريبًا، لذلك لايمارسه معظم الناس. وعندما يغير يسوع قلوبنا تجاه المال، الوقت والموارد ، لايسعنا إلا أن نعيش بالكرم ونساعد الآخرين أيضًا

والخطوة القادمة، لن يقوم بها الله في الكنيسة ، بل ستقوم بها الكنيسة داخل المجتمع ، وهي إعادة كتابة روايات التعليم، الصحة، الأعمال والحياة. إنه الوقت الذي فيه نروي للعالم رواية جديدة. وإجمالًا، إن استطعنا أن نحرر سرديات المجتمع، نستطيع أن نحرر المجتمع ونخَّلصه.