فهم قصد الله

Day 1 of 5 • This day’s reading

Devotional

إجابة السؤال الأهم


"لماذا؟" يحمل هذا السؤال البسيط، الذي نطرحه كثيرًا خلال اليوم الواحد، افتراضات ما يطلق عليها الفلاسفة الغائية. والغائية هي علم دراسة القصد والغاية. وهي مشتقة من الكلمة اليونانية تيلوس (telos) التي يكثر انتشارها في العهد الجديد.


نحن نسعى لاكتشاف سبب وقوع الأحداث بهذا الشكل. لماذا يتساقط المطر؟ لماذا تدور الأرض حول محورها؟ لماذا قلت ما قلته؟ حينما نُثير سؤال الغاية، فنحن نهتم بالمقاصد والأغراض والأهداف. جميع هذه المترادفات تفيد النية والغاية، ويطلبون المعنى لا اللا معنى.


يُجيب الساخر عن سؤال "لماذا؟" بسؤال سطحي سريع "لماذا لا؟" ولكن حتى بهذا الجواب، يظل راقدًا التزام بسيط خفي نحو معرفة الغاية. إذا قدمنا سببًا لعدم فعل شيء ما، فنحن نقول إن السلبية تخدم الغاية أو تُحقق الهدف. إن البشر مخلوقات تأخذ على عاتقها معرفة الغاية. فالغاية تُخبر بأفعالنا.


في محضر الله: الحياة أمام وجه الله.


إلى أي مدى تؤثر الغاية في حياتك اليومية من أولوياتك وخططك وأنشطتك؟