نؤمن بيسوع: الملك

Devotional

  


اليوم 1:  ما هو الملك؟ / مزمور 72: 1-4


من أجل أهدافنا سنعرّف الملك بأنه: الإنسان المعيّن من الله ليمارس حكمه بالنيابة عن الله على مملكته.


وكما يدل هذا التعريف، فإن الله كان دائماً وسيستمر الحاكم النهائي على كل خليقته. لكنه عيّن أيضاً بشراً ليخدموه كأوصياء على عرشه. وهؤلاء الملوك البشريون يخدمون تحت إمرته، ويدعمون مقاصد وأهداف مملكته. ونحن إذ نبقي هذا التعريف الأساسي في أذهاننا، سنكتسب بصيرة أعمق في فهمنا لوظيفة الملك الكتابية، وفي كيفية تتميم يسوع لهذه الوظيفة.


في كتابه الجمهورية يزعم الفيلسوف اليوناني أفلاطون بأن أفضل الحكومات الممكنة هي تلك التي يحكمها فيلسوف ملك. فبرأيه، إن الملوك الذين حقاً يفضلون الحكمة على الثروة والسلطة، يقودون بلادهم إلى بركات لا تحصى. وبطريقة مماثلة، يبيّن الكِتاب المُقدَّس أنه عندما كان ملوك إسرائيل يخافون الله ويتبعون وصاياه، كانت بلادهم تزدهر ببركات الله. لكن العكس أيضاً صحيح فعندما كانوا يتمردون على الله، كانت الأمة برمتها تتألم تحت دينونة الله. بهذا المعنى، كان ملوك إسرائيل العامل الأساسي في رفاهية مملكة الله على الأرض.