سيرة الحواريّين 16
TMA

سيرة الحواريّين 16

16
الفصل السّادس عشر
تيموتاوي
1ومِن هُناكَ تَوَجَّهَ بولُسُ إلى مَدينةِ دَربَة ثُمَّ لِستَرَة وكانَ فيها أحَدُ أتباعِ عيسى (سلامُهُ علينا) واسمُهُ تيموتاوي وكانَت أُمُّهُ مِمَّن آمَنوا بالسّيِّدِ المَسيحِ وهي مِن أصلٍ يَهوديٍّ، أمّا أبُوهُ فكانَ يُونانيًّا. 2وكانَ تيموتاوي مَوضَعَ إعجابِ المُؤمِنينَ ومَدحِهِم في لِستَرَة وإيقونية. 3وعِندَما أرادَ بُولسُ اصطِحابَهُ في تَرحالِهِ، جَعَلَهُ يَختَتِنُ إذ إنّهُ كانَ مَعروفًا لدَى يَهودِ المِنطقةِ بأنّ أباهُ يُونانيٌّ.#16‏.3 كان اليهود في فلسطين يعتبرون الزواج بين اليهود والوثنيين إثما كبيرا، ولكن هذا الموقف كان أقلّ تشدّدًا في منطقة لسترة مثلاً، حيث كان عدد الجالية اليهوديّة قليلا. ولم يكن تيموتاوي مقبولا عند اليهود لأنّه لم يكن يهوديًا بالتمام إذ لم يكن مختونًا. ولذلك شجّعه بولس على الختان لكي يصبح يهوديًا من أجل شهادته أمام الجماعة اليهودية، خاصّةً وأنّ بولس كان غالبا ما يبدأ وعظه من بيت العبادة في كلّ مدينةٍ يدخلها ليكلّم اليهود وغيرهم، لأنّهم يعلمون بالكتب السماوية وباستطاعتهم التجاوب مع دعوته بسهولة. 4وهكذا، أخَذا يَتَنَقَّلانِ بَينَ المُدُنِ مُبَلِّغَيْنِ المُؤمِنينَ الفَتوى الّتي أجمَعَ عليها الحَواريّونَ والمَسؤولونَ عَن جَماعاتِ المُؤمِنينَ للعَمَلِ بها. 5فكانَت جَماعاتُ المُؤمِنينَ بسَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا) تَتَقَوَّى في إيمانِها، ويَزدادُ عَدَدُها يَومًا بَعدَ يومٍ.
الدّعوة في مقدونيا
6ثُمَّ جاءَ وَحيٌ مِن رُوحِ اللهِ إلى بُولسَ ورِفاقِهِ بعَدَمِ نَشرِ الرِّسالةِ في مُقاطعةِ آسيا فتَوَجَّهوا إلى مُقاطَعتَي فِريجيّة وغَلاطيَة، 7وعِندَ حُدودِ مُقاطعةِ ميسيّا، حاوَلوا التَّوَجُّهَ إلى مُقاطعةِ بِيتينيّة ولكنّ رُوحَ سَيِّدِنا عيسى مَنَعَتهُم مِن ذلِكَ أيضًا، 8فاجتازوا مِنطقةَ مِيسيّا مُتَوَجِّهينَ إلى ميناءِ تَرْواسَ. 9وفي اللَّيلِ، رَأى بولُسُ في رؤيا رَجُلاً مَقدُونيًّا مِن شِمالِ اليونانِ واقِفًا يَتَوَسّلُ قائِلاً: "اُعبُرْ إلينا في مَقدونيا وساعِدْنا".#16‏.9 كانت مقدونيا مقاطعة رومانية. 10وبَعدَ تِلكَ الرُّؤيا، تأكَّدَ بولُسُ ورِفاقُهُ#16‏.10 انطلاقا من هذه النقطة، انتقل لوقا من الحديث بصيغة الضمير الغائب إلى الحديث بضمير المتكلّم، وهذا يعني أنّه أصبح هنا أحد مرافقي بولس وسِلواني وشاهدًا بأم عينه على الأحداث التي جرت فيما بعد. وفي صياغة هذا النص سنواصل استعمال ضمير الغائب لسلاسة وضوح الفكرة وتسلسلها. أنّ اللهَ دَعاهُم للتَّوَجُّهِ إلى تِلكَ المِنطقةِ لنَشرِ رِسالةِ المَسيحِ (سلامُهُ علينا)، وفي الحالِ أخَذوا يَستَعِدّونَ للتَّوَجُّهِ إلى مَقدونيا.
في مدينة فيليبّي
11وأبحَروا بَعدَ ذلِكَ مِن ميناءِ تَرْواسَ مُتَوَجِّهينَ مُباشَرةً إلى جَزيرةِ سَموتْراكي. وفي اليَومِ التّالي، سافَروا إلى نيابْلُسَ الميناءِ الرَّئيسيِّ في مُقاطعةِ مَقدونيا، 12وبَعدَهُ، سافَروا إلى مَدينةِ فيليبّي بَرًّا وأقاموا فيها عِدّةَ أيّامٍ، وكانَت فيليبّي مُستَعمَرةً رُومانيّةً مِن أهمِّ مُدُنِ مُقاطعةِ مَقدونيا. 13وفي يومِ السَّبتِ، خَرَجوا مِن بوّابةِ المَدينةِ إلى ضِفَّةِ النَّهرِ، مُتَوَقّعينَ وُجُودَ مَكانٍ للعِبادةِ.#16‏.13 يبدو هنا أنّ الاجتماع قد عقد في الهواء الطلق بعيدا عن المباني. ففي الأماكن التي تخلو من بيوت العبادة، كان اليهود يفضّلون عقد اجتماعهم في مكانٍ طاهر قرب مصدر ماء. ويبدو أن غسل الأيدي قبل الصلاة قد تحوّل إلى عادة تمارس طبيعيًا عند اليهود خارج فلسطين، وتكشف عمليات التنقيب عن أهميّة وجود الماء في خدمة بيوت العبادة. وعِندَ وصُولِهِم، وَجَدوا جَماعةً مِنَ النِّسوةِ المُؤمِناتِ اللَّواتي تَجَمَّعْنَ للعِبادَةِ، فجَلَسوا يُحَدِّثونَهُنّ عن رِسالةِ السّيِّدِ المَسيحِ، 14وكانَ بَينَ أولئكَ النِّسوةِ المُصغِياتِ امرأةٌ مِن غَيرِ اليَهودِ، اسمُها ليديا مِن مَدينةِ ثياتيرا، وهي امرأةٌ تَخافُ اللهَ وتَعمَلُ في تِجارةِ القُماشِ باهظِ الثَّمنِ ذي اللَّونِ الأُرجوانيّ،#16‏.14 كانت ليديا امرأةً من ثياتيرا وهي مدينة تقع في مقاطعة آسيا الرومانية، وكانت ثياتيرا تشتهر بالصبغة الأرجوانية التي كانت تستخرج من الصدف البحري. ومن المرجّح أنّ ليديا لم تكن يهودية، ولكنّها كانت تعبد اللّه مع اليهود. كما أنّها كانت على الأرجح غنيّة إذ كانت تبيع هذه الصبغة الغالية. ففَتَحَ اللهُ عليها وجَعَلَها تُقبِلُ على كَلامِ بُولسَ 15وتَتَطَهَّرُ بالماءِ وأهلَ بيتِها الُّذينَ أصبَحوا بذلِكَ مِن أتباعِ عيسى (سلامُهُ علينا). وأخَذَت ليديا تُلِحُّ عليهِم بالقولِ: "إن كُنتُم تَعتبِرونَني مؤمِنةً مُخلِصةً لرِسالةِ سَيِّدِنا عيسى، فهيّا للإقامةِ في داري". ونُزولاً عِندَ طَلَبِها هذا، أقامَ بولُسُ ورِفاقُهُ عِندَها.
بولس وسلواني في السّجن
16وبَينَما كانوا في طَريقِهِم ذاتَ مَرّةٍ إلى مَكانِ العِبادةِ على ضِفَّةِ النَّهرِ في مَدينةِ فيليبّي، التَقَوا جارِيةً سَكَنَها جِنِّيٌّ فجَعَلَها تَتَنَبَّأُ بالغَيبِ، وأصبَحَ ذلِكَ حِرفةً لها ومَصدَرًا لمالٍ وَفيرٍ لأسيادِها. 17وأخَذَت هذِهِ الفَتاةُ تَسيرُ إثرَ بولُسَ ورِفاقِهِ صارِخةً: "هؤلاءِ الرِّجالُ هم عِبادُ اللهِ العليِّ، وهم يَدِلّونَكُم على طَريقِ النَّجاةِ!" 18وظَلَّت على هذِهِ الحالِ عِدّةَ أيّامٍ، فانزَعَجَ مِنها بولُسُ، وتَوَجَّهَ بِحَديثِهِ إلى الجِّنيِّ الّذي يَسكُنُها قائِلاً: "آمُرُكَ بِاسمِ سَيّدِنا عيسى المَسيحِ أن تُغادِرَ جَسَدَها!" فخَرَجَ الجِّنيُّ في الحالِ.
19وعِندَما عَلِمَ أسيادُها بذلِكَ أدرَكوا أنّ بولُسَ قد أضاعَ عليهِم مَورِدًا سَهلاً مِنَ المالِ، فقَبَضوا عليهِ وعلى سِلواني وجَرُّوهُما إلى السّاحةِ العامّةِ أمامَ السُّلُطاتِ، 20وتَقَدّموا بِهِما إلى رِجالِ السُّلطةِ وقالوا: "إنّ هذينِ الرَّجُلينِ اليَهوديَّينِ يُثيرانِ الفَوضى في مدِينتِنا، 21فهُما يَدعوانِ إلى أُمورٍ لا تَتّفِقُ مَعَ مُعتَقداتِنا وعاداتِنا نحنُ الرُّومانَ!"#16‏.21 يُحاكم بولس بتهمة التبشير بديانة غير رومانية. ذلك أنّ الروماني الذي يعتنق اليهودية يدان بحسب القانون الروماني، ولم يعرف الولاة حينئذٍ الفرق بين رسالة بولس والديانة اليهودية. 22وأثارَ ذلِكَ حَفيظةَ مَن حَضَرَ مِنَ النّاسِ ضِدَّهُما، فأمَرَ رِجالُ السُّلطةِ بِنَزعِ ثيابِهِما وضَربِهِما بالعِصيِّ، 23ففَعَلوا ذلِكَ. ثُمَّ رَمى بِهِما الحُرّاسُ في غَياهِبِ السِّجنِ وأمَروا السَّجّانَ بتَشديدِ الحِراسَةِ عليهِما، 24وتَنفيذًا للأوامِرِ وُضِعَت أقدامُهُما في خَشَبةِ التَّعذيبِ.
25وعِندَ مُنتَصَفِ اللَّيلِ، تَقريبًا، وبَينَما كانَ بولُسُ وسِلواني يَدعوانِ ويَبتَهِلانِ اللهَ بآياتٍ مِنَ الزَّبورِ، وبَقيّةُ السُّجناءِ يُصغونَ إليهِما، 26حَدَثَ زِلزالٌ عَنيفٌ هَزَّ أركانَ السِّجنِ، فتَفَتّحَت أبوابُهُ كُلُّها، وانفَكَّت قُيودُ جَميعِ المَساجينِ. 27وعِندَما انتَفَضَ السَّجّانُ مِن نَومِهِ، ورَأى أبوابَ السِّجنِ مَفتوحَةً على مِصراعَيْها، ظَنَّ أنّ المَساجينَ قد هَرَبوا فجَرَّدَ سَيفَهُ مِن غِمدِهِ يُريدُ قَتلَ نَفسِهِ،#16‏.27 بالنسبة إلى الرومان، إذا سمح سجّان بفرار سجين من سجنائه، كان يعاقب نفس العقاب الذي كان السجين يواجهه. ولا بدّ أنّ من بين السجناء من كان محكوما عليه بالموت. لذلك أراد هذا السجّان قتل نفسه ليتجنّب مواجهة الذل والتعذيب. 28فصَرَخَ بِهِ بولسُ قائِلاً: "لا تَقتُلْ نَفسَكَ، فنَحنُ المَساجينَ ما زِلنا في أماكِنِنا!"
29فطَلَبَ السَّجّانُ مِصباحًا لإضاءةِ السِّجنِ، ثُمَّ اندَفَعَ وقدِ اعتَرَتْهُ رَجفةٌ ورَمى بنَفسِهِ أمامَ بولُسَ وسِلواني، 30وأخرَجَهُما قائلاً: "أخبِراني يا سَيّدَيَّ ما يَجِبُ عليَّ فِعلُهُ لأفوزَ بالنَّجاةِ؟"#16‏.30 من الممكن أن يكون السجّان قد سمع الجارية التي سكنها جني تتكلّم عن هؤلاء الرجال الذين كانوا يبشّرون بطريق النجاة. ومن المرجّح أنّه فسّر الزلزال كظاهرة خارقة تبرهن على صدق هؤلاء الرجال ورسالتهم. 31فأجاباهُ بالقَولِ: "ما عليكَ سِوى الإيمانِ بعِيسى المَسيحِ، لتَكونَ أنتَ وأهلُ بَيتِكَ مِنَ النّاجينَ".#16‏.31 توقّع الرومان أنّ جميع أفراد العائلات يتّبعون ديانة ربّ البيت لأنّ هذا الأب كان يتمتّع بنفوذ كبير يخضع أفراد عائلته لخياره. 32وتَحَدَّثا مَعَهُ ومَعَ أهلِ بيتِهِ حَولَ رِسالةِ سَيّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا). 33ثُمّ بادَرَ السَّجّانُ في تِلكَ السّاعةِ مِن اللّيلِ بِغَسلِ جِراحِهِما. وبَعدَ ذلِكَ تَطَهَّرَ وأهلَ بيتِهِ بالماءِ صِبغةً للهِ، 34ثُمّ اصطَحَبَ بولُسَ وسِلواني إلى دارِهِ. وقامَ على خِدمتِهِما بتَقدِيمِ الطَّعامِ لهُما، لِيَعُمَّ الفَرَحُ في أرجاءِ ذلِكَ البيتِ بَعدَ أنِ اهتَدَى أهلُهُ إلى اللهِ.
35وعِندَ الفَجرِ، أرسَلَ رِجالُ السُّلطةِ بَعضَ الحَرَسِ إلى السَّجّانِ قائِلينَ: "أطلِقْ سَراحَ الرَّجُلَينِ". 36فأخبَرَ السَّجّانُ بولُسَ بذلِكَ قائِلاً: "جاءَ الأمرُ بإطلاقِ سَراحِكُما، فَارحَلا بأمانِ اللهِ ورِعايتِهِ". 37فانبَرى بولُسُ قائِلاً: "لقد خالَفوا القانونَ عِندَما انهالوا علينا ضَربًا دونَ مُحاكَمةٍ مَعَ أنّنا مِن مُواطِني الإمبراطوريّةِ الرُّومانيّة، ورَمَونا في السِّجنِ، وهل يُريدونَ الآنَ التَّخَلُّصَ مِنّا سِرًّا؟! هذا مُستَحيلٌ، عليهِم القُدومُ إلينا شَخصيًّا لإطلاقِ سَراحِنا".#16‏.37 لم تتمتّع إلاّ فئةٌ قليلة من سكّان الإمبراطورية الرومانية بالمواطنة الرومانية بما فيها من حقوقٍ وامتيازات خاصّة. وكان يُمنع عقاب مواطن روماني بالضرب أمام الملأ، حتّى بعد المحاكمة.
38فنَقَلَ الحُرّاسُ ذلِكَ الأمرَ إلى رِجالِ السُّلطةِ، وعِندَما عَلِمَ هؤلاءِ بأنّ بولُسَ وسِلواني مُواطِنانِ رُومانيّانِ خافوا،#16‏.38 لقد جعل بولس وسِلواني رجال السلطة أنفسهم في مأزقٍ قانوني لأنّهما انتظرا أن يُضربا أوّلاً قبل أن يُعلما السلطات بأنّهما مواطنان رومانيان. وبذلك أصبح الولاة، لا بولس وسِلواني، مضطرّين للمفاوضة لأنّ التقارير التي قد تصدر في شأنهم قد تضع شرعيتهم في خطر وقد تحرم مدينة فيليبي من مركزها المميّز كمستعمرة رومانية. وخطة بولس وسلواني هذه، ستساعدهما لاحقًا على ضمان أمن مجموعة المؤمنين الناشئة. 39وذَهَبوا إليهِما إرضاءً لهُما، وأخرَجوهُما مِنَ السِّجنِ، طالبِينَ مِنهُما الرَّحيلَ عنِ المَدينةِ. 40وتَوَجَّهَ بولُسُ وسِلواني بَعدَ إطلاقِ سَراحِهِما إلى دارِ ليديا، حَيثُ اجتَمَعا مَعَ المُؤمِنينَ، ليَشُدّا مِن عَزائِمِ إيمانِهِم بعيسى (سلامُهُ علينا) ثُمَّ غادَرا المَدينةَ.