سفر أيوب 7
المشتركة

سفر أيوب 7

7
جواب أيُّوب: يشتكي إلى الله
1«الإنسانُ لاجِـئٌ على الأرضِ،
وكأيّامِ الأجيرِ أيّامُهُ!
2كالعبدِ المُشتاقِ إلى الظِّلِّ،
والأجيرِ الّذي ينتَظِرُ أُجرَتَهُ.
3شُهورٌ مِنَ البُؤسِ نصيـبـي،
وليالٍ مِنَ الشَّقاءِ قُدِّرَت لي.
4أنامُ فأقولُ: متى الفَجرُ؟
وأقومُ فأقولُ: ما أبطَأ المساءَ‌.
5لَحمي كَساهُ الدُّودُ والقُروحُ،
وجِلْدى تشَقَّقَ قَيحا وسالَ.
6أيّامي أسرَعُ مِنْ مَكُّوكِ الحائِكِ‌،
نَفَدَت وما مِنْ رجاءٍ
7تذَكَّرْ: حياتي نَسْمَةُ ريحٍ،
وعيني لن تَرى الخَيرَ بَعدُ.
8تَنظُرُ إليَّ ولا تَراني،
وتَلتَفِتُ عيناكَ فلا أكونُ.
9مِثلَما يضمَحِلُّ السَّحابُ ويَزولُ،
كذلِكَ مَنْ يَهبِطُ عالَمَ الموتِ لا يصعَدُ.
10إلى بَيتِهِ أبدا لا يعودُ،
ومكانُهُ لا يتَعَرَّفُ إليهِ.
11لذلِكَ لا أمنَعُ فَمي عَنِ الكلامِ
شاكيا بِمرارةِ النَّفْسِ ضيقي.
12أبَحرٌ أنا أو أنا تِنِّينٌ
لِتجعَلَ حارِسا عليَّ‌؟
13إنْ قُلتُ: فِراشي يُعَزِّيني
ومَضجَعي يُخَفِّفُ شَكوايَ،
14رَوَّعتَني بِفَظائِـعِ الأحلامِ
وباغَتَّني بِرَهيـبِ الرُّؤى،
15فأرى الخَنْقَ أفضلَ شيءٍ لي
والموتَ خَيرا مِنْ عذابـي‌.
16مِنَ الأسى لا أحيا طويلا.
دَعْني فأيّامي نَسْمَةٌ.
17ما الإنسانُ لِتَحسِبَهُ عظيما،
أو لِتَشغُلَ بهِ قلبَكَ‌؟
18تُراقِبُهُ صباحا بَعدَ صباحٍ،
وفي كُلِّ لَحظةٍ تمتَحِنُهُ؟
19إلى متى تنصرِفُ عنِّي؟
فتُمهِلَني لأبلَعَ ريقي؟
20خَطِئْتُ فماذا أعمَلُ لكَ،
أنتَ يا رقيـبَ البشَرِ؟
لماذا جعَلْتَني هدَفا لكَ،
وحِمْلا ثقيلا علَيكَ‌.
21لماذا لا تـتَحَمَّلُ مَعصيَتي،
ولا تَغُضُّ النَّظَرَ عَنْ إثْمي؟
قليلا وأرقُدُ في التُّرابِ،
وتُبكِّرُ في طَلَبـي فلا أكونُ».