سفر صموئيل الثاني 6
المشتركة
6
تابوت العهد في أورشليم
(1أخ 13‏:4‏-14)
1وعادَ داوُدُ وجمَعَ نُخبَةَ رجالِ إِسرائيلَ ثَلاثينَ ألفا 2وسارَ بِهِم إلى بعلَةَ‌ في يَهوذا ليأخُذوا مِنْ هُناكَ تابوتَ العَهدِ الّذي يحمِلُ ا‏سمَ الرّبِّ القديرِ الجالِسِ على الكروبـيمِ. 3فحَمَلوه على مركبةٍ جديدةٍ وجاؤوا بهِ مِنْ بَيتِ أبـينادابَ الّذي على الرَّابـيةِ. وكانَ عُزَّةُ وأخيو، ا‏بنا أبـينادابَ يَسوقانِ المركبةَ الجديدةَ. 4وكانَ أخيو يسيرُ أمامَ التَّابوتِ. 5وكانَ داوُدُ وجميعُ بَني إِسرائيلَ يَرقُصونَ بكُلِّ قِواهُم ويُنشِدونَ على أنغامِ القيثاراتِ والرَّبابِ والدُّفوفِ والجنوكِ والصُّنوجِ. 6فلمَّا وصَلوا إلى بـيدَرِ ناخونَ‌ عثَرتِ الثِّيرانُ، فمَدَّ عُزَّةُ يدَهُ إلى تابوتِ العَهدِ وأمسكَهُ. 7فا‏شتَدَّ غضَبُ الرّبِّ علَيهِ وضرَبَه لجَسارتِهِ، فماتَ هُناكَ عِندَ التَّابوتِ‌. 8فا‏غتاظَ داوُدُ لأنَّ الرّبَّ ضربَ عُزَّةَ، ولذلِكَ دُعيَ ذلِكَ الموضِعُ فارَصَ عُزَّةَ‌ إلى هذا اليومِ. 9وخافَ داوُدُ مِنَ الرّبِّ في ذلِكَ اليومِ وقالَ: «كيفَ أتجَرَّأُ وأُنزِلُ تابوتَ العَهدِ عندي؟» 10ولم يَشأْ داوُدُ أنْ يأخُذَهُ معَهُ إلى أورُشليمَ، فمالَ بهِ إلى بَيتِ عوبـيدَ أدومَ الجَتِّيّ. 11حيثُ بَقيَ ثَلاثةَ أشهرٍ، فبارَكَ الرّبُّ عوبـيدَ أدومَ وكُلَّ أهلِ بَيتِهِ‌.
12فقيلَ لداوُدَ: «باركَ الرّبُّ عوبـيدَ أدومَ وكُلَّ ما لَه بِسبَبِ تابوتِ العَهدِ». فذهبَ داوُدُ وأصعَدَ التَّابوتَ مِنْ هُناكَ إلى أورُشليمَ بِفرحٍ. 13فكانَ كُلَّما خَطا حامِلوهُ سِتَّ خطواتٍ يَذبحونَ ثورا وكَبْشا مُسمَّنا. 14وكانَ داوُدُ يرقُصُ بكُلِّ قوَّتِهِ أمامَ الرّبِّ، وهوَ مُتَّزِرٌ بأفودٍ مِنْ كَتَّانٍ. 15وأصعَدَ داوُدُ وجميعُ بَيتِ إِسرائيلَ تابوتَ العَهدِ بالهُتافِ وصوتِ البوقِ.
16ولمَّا دخَلَ التَّابوتُ أورُشليمَ نظَرت ميكالُ ا‏بنَةُ شاوُلَ مِنَ الطَّاقةِ ورأتِ المَلِكَ داوُدَ يقفِزُ ويرقصُ أمامَ الرّبِّ، فا‏حتَقرَتهُ في قلبِها. حينَ رَأتهُ يرقصُ على هذِهِ الطَّريقةِ 17وأدخَلوا التَّابوتَ وأقاموهُ في مكانِه وسَطَ الخَيمةِ الّتي نصَبَها لَه داوُدُ. وقدَّمَ داوُدُ مُحرقاتٍ أمامَ الرّبِّ وذبائِحَ سلامةٍ، 18ثُمَّ بارَكَ الشَّعبَ با‏سمِ الرّبِّ القديرِ 19ووزَّعَ على كُلِّ رجُلٍ وا‏مرأةٍ مِنهُم رغيفَ خبزٍ وكَمشَةً مِنَ البَلحِ والزَّبـيبِ، ثُمَّ ا‏نصرَفَ كُلُّ واحدٍ إلى بَيتِه‌.
20ورجَعَ داوُدُ إلى بَيتِهِ، فخَرَجت ميكالُ ا‏بنَةُ شاوُلَ لِلقائِهِ وقالَت في سُخريةٍ: «كم كانَ مَلِكُ إِسرائيلَ وَقورا اليومَ، حينَ تَعرَّى أمامَ جواري رِجالِه كما يتَعرَّى السُّفهاءُ». 21فقالَ لها داوُدُ: «كانَ ذلِكَ كُلُّهُ لأجلِ الرّبِّ الّذي فضَّلَني على أبـيكِ، وعلى جميعِ بَيتِهِ، ليُقيمَني رئيسا على شعبِهِ بَني إِسرائيلَ وسأرقصُ، أكثرَ مِنْ ذلِكَ لأجلِ الرّبِّ، 22وأُحِطُّ مِنْ قيمتي أكثرَ مِنْ ذلِكَ. رُبَّما أبدو وضيعا في عينَيكِ، أمَّا في عُيونِ تِلكَ الجواري الّتي ذكَرتِهِنَّ، فأنا أزدادُ شَرَفا». 23ولم تَلِدْ ميكالُ ا‏بنَةُ شاوُلَ ولدا إلى يومِ وفاتِها.