سفر صموئيل الثاني 22
المشتركة
22
نشيد لداود
(مز 18)
1وأنشدَ داوُدُ الرّبَّ هذا النَّشيدَ يومَ أنقذَهُ مِنْ أعدائِهِ ومِنْ شاوُلَ، 2فقالَ:
«الرّبُّ صخرتي وحِصني ومُنقِذي
3إلهي صخرتي وبهِ أحتَمي
ودِرْعي ورُكنُ خلاصي.
هوَ حِصني وملجإي،
ومِنَ الظُّلمِ يُنَجِّيني.
4أدعو الرّبَّ، لَه الحَمدُ،
فيُخَلِّصُني مِنْ أعدائي.
5«أمواجُ الموتِ أحاطَت بـي،
وسُيولُ الهلاكِ جرفَتني.
6حبالُ الهاويةِ زنَّرَتني،
وأشراكُ الموتِ أمامي،
7فدَعوتُ الرّبَّ في ضيقي،
وإليهِ صرَختُ.
مِنْ هيكَلِهِ سمِعَ صوتي
وبلَغَ صُراخي أذُنَيهِ،
8فا‏رتَجَّتِ الأرضُ وتزلزَلَت
وا‏رتجفت أسُسُ السَّماواتِ
وا‏هتزَّت مِنْ شدَّةِ غضَبِه.
9تصاعدَ دُخانٌ مِنْ أنفِهِ،
ومِنْ فمِهِ نارٌ آكِلَةٌ
وجَمرٌ مُتَّقِدٌ.
10أحنى السَّماواتِ ومِنها نزَلَ
وتحتَ قدَميهِ الضَّبابُ الكثيفُ.
11ركِبَ على كَروبٍ وطارَ،
وعلى أجنحةِ الرِّيحِ حلَّقَ.
12جعَلَ الظُّلمَةَ مَظلَّةً حَولَه
والغيومَ الدَّاكنَةَ المُمطِرَةَ.
13مِنَ البريقِ أمامَهُ
ا‏شتعَلَ جمرُ نارٍ.
14أرعَدَ الرّبُّ مِنَ السَّماءِ
وأسمَعَ العليُّ صوتَهُ.
15أرسَلَ سِهاما فشتَّتَ الأعداءَ،
وبُروقا لمَعَت فهزمَهُم.
16فظهَرَت أعماقُ البحارِ
وا‏نكشَفَت أسُسُ الكونِ
حينَ هدَّدَ الرّبُّ أعداءَهُ،
وكشفَ غضبَهُ.
17«أرسلَ مِنَ العَلاءِ فأخَذَني،
وا‏نتَشَلني مِنَ المياهِ الغامِرةِ.
18مِنْ عدُوِّي القويِّ أنقَذَني
ومِنْ مُبغضِيَّ الأقوى منِّـي.
19هاجَموني يومَ بَليَّتي،
فكانَ الرّبُّ سندي.
20إلى مكانٍ رحيـبٍ أخرجَني
وأنقَذَني لأنَّه رضيَ عنِّـي.
21لِحُسنِ أعمالي كافأني
ولِطهارةِ يَدي جَزاني خيرا.
22تُبتُ على طريقِ الرّبِّ
وما عصَيتُ إلهي.
23أحكامُهُ كُلُّها أمامي
وفرائِضُهُ لم أحِدْ عَنها.
24بلا لَومٍ عنِدَهُ كنتُ
وصُنتُ نفسي عنِ الإثْمِ،
25فجَزاني لِحُسنِ أعمالي
ولِطهارتي أمامَ عينَيهِ.
26«معَ الرُّحماءِ تكونُ رحوما،
ومعَ الكاملينَ كامِلا تكونُ.
27معَ الطَّاهرينَ تكونُ طاهرا،
ومعَ المُلتَوينَ تُظهِرُ دهاءَكَ.
28تُخلِّصُ المَساكينَ
وتُبصِرُ المُترَفِّعينَ فتُذِلُّهُم
29سِراجي أنتَ يا ربُّ،
سِراجي الّذي يُنيرُ ظُلمَتي.
30بكَ يا ربُّ أقتَحِمُ جيشا،
وبكَ يا إلهي أصعَدُ سُورا.
31طريقُ اللهِ كاملٌ،
ما أصدقَ أقوالَهُ
ودِرعٌ هوَ للمُحتمينَ بهِ.
32فلا إلهَ غيرُ الرّبِّ،
ولا صخرةَ سِواه.
33«اللهُ ملجإي الحصينُ،
يجعَلُ طريقي آمِنا.
34كأرجُلِ الظِّباءِ يجعَلُ رِجليَّ
وإلى الأعالي يرفعُني.
35علَّمَ يَديَّ القِتالَ
فلَوَت ذِراعايَ قوسَ النُّحاسِ.
36«خلاصُكَ دِرْعٌ لي،
وعونُكَ يُعظِّمُني.
37وسَّعتَ أمامَ خُطُواتي
فما زَلَّت قدَماي.
38أطارِدُ أعدائي فأسحَقُهُم
ولا أرتَدُّ حتّى أُفنِـيَهُم.
39أصرَعُهُم فلا يَقومونَ،
ويَسقُطونَ تَحتَ قدمَيَّ.
40تُشدِّدُ عَزمي على القِتالِ
وجعَلتَ القائمينَ عليَّ تحتي.
41تهزِمُ أعدائي مِنْ أمامي،
والّذينَ يُبغِضونَني أُفنيهِم.
42يتطلَّعونَ وما مِنْ مُخَلِّصٍ،
ويَدعونَ الرّبَّ فلا يَستجيـبُ.
43أسحَقُهُم كغُبارٍ في الرِّيحِ،
وكوَحلِ الأسواقِ أدوسُهُم.
44«نجَّيتَني مِنْ شعبـي المُتَمرِّدِ
وحَفِظتَني رئيسا للأُمَمِ،
وشعبٌ لم أكُنْ أعرِفُهُ
صارَ اليومَ يَخدِمُني.
45الغُرباءُ يتَذلَّلونَ لي،
وعندَما يَسمعونَني يُطيعونَ.
46الغُرباءُ تخورُ عزائِمُهُم
ومِنْ حُصونِهِم مُرتَعِدينَ يَخرُجونَ.
47«حَيٌّ هوَ الرّبُّ ومبارَكٌ،
وتعالَى اللهُ خالقي ومُخَلِّصي.
48اللهُ ينتقِمُ لي،
ويُخضِعُ الشُّعوبَ تَحتَ قدَميَّ.
49مِنْ بَينِ أعدائي يُخرِجُني
ومِنْ بَينِ القائِمينَ عليَّ،
ومِنْ رجُلِ الظُّلمِ يُنقِذُني.
50لذلِكَ أحمَدُكَ يا ربُّ،
وأرنِّمُ لا‏سمِكَ بـينَ الأُمَمِ.
51نَصرا عظيما يمنَحُ مَلِكَهُ،
ويُظهِرُ رحمةً لمَنْ مسحَهُ،
لداوُدَ وذرِّيَّتِهِ إلى الأبدِ».