صَموئيلَ الثّاني 13
AVDDV
13
أمنون وثامار
1وجَرَى بَعدَ ذلكَ أنَّهُ كانَ لأبشالومَ بنِ داوُدَ أُختٌ جَميلَةٌ اسمُها ثامارُ، فأحَبَّها أمنونُ بنُ داوُدَ. 2وأُحصِرَ أمنونُ للسُّقمِ مِنْ أجلِ ثامارَ أُختِهِ لأنَّها كانتْ عَذراءَ، وعَسُرَ في عَينَيْ أمنونَ أنْ يَفعَلَ لها شَيئًا. 3وكانَ لأمنونَ صاحِبٌ اسمُهُ يونادابُ بنُ شِمعَى أخي داوُدَ. وكانَ يونادابُ رَجُلًا حَكيمًا جِدًّا. 4فقالَ لهُ: «لماذا يا ابنَ المَلِكِ أنتَ ضَعيفٌ هكذا مِنْ صباحٍ إلَى صباحٍ؟ أما تُخبِرُني؟» فقالَ لهُ أمنونُ: «إنّي أُحِبُّ ثامارَ أُختَ أبشالومَ أخي». 5فقالَ يونادابُ: «اضطَجِعْ علَى سريرِكَ وتَمارَضْ. وإذا جاءَ أبوكَ ليَراكَ فقُلْ لهُ: دَعْ ثامارَ أُختي فتأتيَ وتُطعِمَني خُبزًا، وتَعمَلَ أمامي الطَّعامَ لأرَى فآكُلَ مِنْ يَدِها». 6فاضطَجَعَ أمنونُ وتَمارَضَ، فجاءَ المَلِكُ ليَراهُ. فقالَ أمنونُ للمَلِكِ: «دَعْ ثامارَ أُختي فتأتيَ وتَصنَعَ أمامي كعكَتَينِ فآكُلَ مِنْ يَدِها». 7فأرسَلَ داوُدُ إلَى ثامارَ إلَى البَيتِ قائلًا: «اذهَبي إلَى بَيتِ أمنونَ أخيكِ واعمَلي لهُ طَعامًا». 8فذَهَبَتْ ثامارُ إلَى بَيتِ أمنونَ أخيها وهو مُضطَجِعٌ. وأخَذَتِ العَجينَ وعَجَنَتْ وعَمِلَتْ كعكًا أمامَهُ وخَبَزَتِ الكَعكَ، 9وأخَذَتِ المِقلاةَ وسَكَبَتْ أمامَهُ، فأبَى أنْ يأكُلَ. وقالَ أمنونُ: «أخرِجوا كُلَّ إنسانٍ عَنّي». فخرجَ كُلُّ إنسانٍ عنهُ. 10ثُمَّ قالَ أمنونُ لثامارَ: «ايتي بالطَّعامِ إلَى المِخدَعِ فآكُلَ مِنْ يَدِكِ». فأخَذَتْ ثامارُ الكَعكَ الّذي عَمِلَتهُ وأتَتْ بهِ أمنونَ أخاها إلَى المِخدَعِ. 11وقَدَّمَتْ لهُ ليأكُلَ، فأمسَكَها وقالَ لها: «تعالَيِ اضطَجِعي مَعي يا أُختي». 12فقالَتْ لهُ: «لا يا أخي، لا تُذِلَّني لأنَّهُ لا يُفعَلُ هكذا في إسرائيلَ. لا تعمَلْ هذِهِ القَباحَةَ. 13أمّا أنا فأين أذهَبُ بعاري؟ وأمّا أنتَ فتكونُ كواحِدٍ مِنَ السُّفَهاءِ في إسرائيلَ! والآنَ كلِّمِ المَلِكَ لأنَّهُ لا يَمنَعُني مِنكَ». 14فلَمْ يَشأْ أنْ يَسمَعَ لصوتِها، بل تمَكَّنَ مِنها وقَهَرَها واضطَجَعَ معها. 15ثُمَّ أبغَضَها أمنونُ بُغضَةً شَديدَةً جِدًّا، حتَّى إنَّ البِغضَةَ الّتي أبغَضَها إيّاها كانتْ أشَدَّ مِنَ المَحَبَّةِ الّتي أحَبَّها إيّاها. وقالَ لها أمنونُ: «قومي انطَلِقي». 16فقالَتْ لهُ: «لا سبَبَ! هذا الشَّرُّ بطَردِكَ إيّايَ هو أعظَمُ مِنَ الآخَرِ الّذي عَمِلتَهُ بي». فلَمْ يَشأْ أنْ يَسمَعَ لها، 17بل دَعا غُلامَهُ الّذي كانَ يَخدِمُهُ وقالَ: «اطرُدْ هذِهِ عَنّي خارِجًا وأقفِلِ البابَ وراءَها». 18وكانَ علَيها ثَوْبٌ مُلوَّنٌ، لأنَّ بَناتِ المَلِكِ العَذارَى كُنَّ يَلبَسنَ جُبّاتٍ مِثلَ هذِهِ. فأخرَجَها خادِمُهُ إلَى الخارِجِ وأقفَلَ البابَ وراءَها. 19فجَعَلَتْ ثامارُ رَمادًا علَى رأسِها، ومَزَّقَتِ الثَّوْبَ المُلَوَّنَ الّذي علَيها، ووضَعَتْ يَدَها علَى رأسِها وكانتْ تذهَبُ صارِخَةً. 20فقالَ لها أبشالومُ أخوها: «هل كانَ أمنونُ أخوكِ معكِ؟ فالآنَ يا أُختي اسكُتي. أخوكِ هو. لا تضَعي قَلبَكِ علَى هذا الأمرِ». فأقامَتْ ثامارُ مُستَوْحِشَةً في بَيتِ أبشالومَ أخيها. 21ولَمّا سمِعَ المَلِكُ داوُدُ بجميعِ هذِهِ الأُمورِ اغتاظَ جِدًّا. 22ولَمْ يُكلِّمْ أبشالومُ أمنونَ بشَرٍّ ولا بخَيرٍ، لأنَّ أبشالومَ أبغَضَ أمنونَ مِنْ أجلِ أنَّهُ أذَلَّ ثامارَ أُختَهُ.
أبشالوم يقتل أمنون
23وكانَ بَعدَ سنَتَينِ مِنَ الزَّمانِ، أنَّهُ كانَ لأبشالومَ جَزّازونَ في بَعلَ حاصورَ الّتي عِندَ أفرايِمَ. فدَعا أبشالومُ جميعَ بَني المَلِكِ. 24وجاءَ أبشالومُ إلَى المَلِكِ وقالَ: «هوذا لعَبدِكَ جَزّازونَ. فليَذهَبِ المَلِكُ وعَبيدُهُ مع عَبدِكَ». 25فقالَ المَلِكُ لأبشالومَ: «لا يا ابني. لا نَذهَبْ كُلُّنا لئَلّا نُثَقِّلَ علَيكَ». فألَحَّ علَيهِ، فلَمْ يَشأْ أنْ يَذهَبَ بل بارَكَهُ. 26فقالَ أبشالومُ: «إذًا دَعْ أخي أمنونَ يَذهَبْ معنا». فقالَ المَلِكُ: «لماذا يَذهَبُ معكَ؟» 27فألَحَّ علَيهِ أبشالومُ، فأرسَلَ معهُ أمنونَ وجميعَ بَني المَلِكِ.
28فأوصَى أبشالومُ غِلمانَهُ قائلًا: «انظُروا. مَتَى طابَ قَلبُ أمنونَ بالخمرِ وقُلتُ لكُمُ اضرِبوا أمنونَ فاقتُلوهُ. لا تخافوا. أليس أنّي أنا أمَرتُكُمْ؟ فتشَدَّدوا وكونوا ذَوي بأسٍ». 29ففَعَلَ غِلمانُ أبشالومَ بأمنونَ كما أمَرَ أبشالومُ. فقامَ جميعُ بَني المَلِكِ ورَكِبوا كُلُّ واحِدٍ علَى بَغلِهِ وهَرَبوا. 30وفيما هُم في الطريقِ وصَلَ الخَبَرُ إلَى داوُدَ وقيلَ لهُ: «قد قَتَلَ أبشالومُ جميعَ بَني المَلِكِ، ولَمْ يتَبَقَّ مِنهُمْ أحَدٌ». 31فقامَ المَلِكُ ومَزَّقَ ثيابَهُ واضطَجَعَ علَى الأرضِ وجميعُ عَبيدِهِ واقِفونَ وثيابُهُمْ مُمَزَّقَةٌ. 32فأجابَ يونادابُ بنُ شِمعَى أخي داوُدَ وقالَ: «لا يَظُنَّ سيِّدي أنهُم قَتَلوا جميعَ الفِتيانِ بَني المَلِكِ. إنَّما أمنونُ وحدَهُ ماتَ، لأنَّ ذلكَ قد وُضِعَ عِندَ أبشالومَ منذُ يومَ أذَلَّ ثامارَ أُختَهُ. 33والآنَ لا يَضَعَنَّ سيِّدي المَلِكُ في قَلبِهِ شَيئًا قائلًا: إنَّ جميعَ بَني المَلِكِ قد ماتوا. إنَّما أمنونُ وحدَهُ ماتَ». 34وهَرَبَ أبشالومُ. ورَفَعَ الغُلامُ الرَّقيبُ طَرفَهُ ونَظَرَ وإذا بشَعبٍ كثيرٍ يَسيرونَ علَى الطريقِ وراءَهُ بجانِبِ الجَبَلِ. 35فقالَ يونادابُ للمَلِكِ: «هوذا بَنو المَلِكِ قد جاءوا. كما قالَ عَبدُكَ كذلكَ صارَ». 36ولَمّا فرَغَ مِنَ الكلامِ إذا ببَني المَلِكِ قد جاءوا ورَفَعوا أصواتَهُمْ وبَكَوْا، وكذلكَ بَكَى المَلِكُ وعَبيدُهُ بُكاءً عظيمًا جِدًّا. 37فهَرَبَ أبشالومُ وذَهَبَ إلَى تِلمايَ بنِ عَمّيهودَ مَلِكِ جَشورَ. وناحَ داوُدُ علَى ابنِهِ الأيّامَ كُلَّها. 38وهَرَبَ أبشالومُ وذَهَبَ إلَى جَشورَ، وكانَ هناكَ ثَلاثَ سِنينَ. 39وكانَ داوُدُ يتوقُ إلَى الخُروجِ إلَى أبشالومَ، لأنَّهُ تعَزَّى عن أمنونَ حَيثُ إنَّهُ ماتَ.

© 1999 Bible Society of Egypt

جميع حقوق الطبع محفوظة لدار الكتاب المقدس بمصر

Learn More About الكتاب المقدس (تخفيف تشكيل)