رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 6
المشتركة

رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 6

6
العبـيد
1على جميعِ الذينَ تَحتَ نِـيرِ العبُودِيّةِ أنْ يحسَبوا سادَتَهُم أهلاً لِكُلّ اَحتِرامٍ، لِئَلاّ يُجدّفَ أحدٌ على اَسمِ اللهِ وعلى التّعاليمِ. 2وإذا كانَ سادَتُهُم مِنَ المُؤمنينَ، فلا يَستَخِفّوا بِهِم لأنّهُم إخوَةٌ، بَلْ علَيهِم أنْ يَزيدوهُم خِدمَةً لأنّ الذينَ يَستَفيدونَ مِنْ خِدمَتِهِم هُمْ مُؤمِنونَ وأحِبّاءُ.
التعليم الباطل والغنى الصحيح
عَلّمْ هذا وعِظْ بِه، 3فإنْ عَلّمَ أحَدٌ غَيرَ ذلِكَ وخالَفَ الأقوالَ الصّحيحَةَ، أقوالَ رَبّنا يَسوعَ المَسيحِ، والتّعليمَ المُوافِقَ لِلتّقوى، 4فهوَ رَجُلٌ أعْمتْهُ الكِبرياءُ ولا يَفهَمُ شيئًا، بِه هَوَسٌ بالمُناقَشاتِ والمُماحكاتِ التي يَصدُرُ عَنها الحَسَدُ والشّقاقُ والشّتائِمُ والظّنونُ السّيّئَةُ 5والمُنازَعاتُ بَينَ قَومٍ فسَدَتْ عُقولُهُم وأضاعوا الحَقّ وحَسَبوا التّقوى سَبـيلاً إلى الرّبحِ. 6نعمْ، في التّقوى رِبحٌ عظيمٌ إذا اَقتَرَنَتْ بِالقَناعَةِ، 7فما جِئْنا العالَمَ ومَعَنا شيءٌ، ولا نَقدِرُ أنْ نَخرُجَ مِنهُ ومَعنا شيءٌ. 8يكفينا القُوتُ والكِسوَةُ. 9أمّا الذينَ يَطلُبونَ الغِنى فيَقَعونَ في التّجرِبَةِ والفخّ وفي كثيرٍ مِنَ الشّهواتِ العَمياءِ المُضِرّةِ التي تُغرِقُ النّاسَ في الدّمارِ والهَلاكِ. 10فحُبّ المالِ أصْلُ كُلّ شرّ، وبَعضُ النّاسِ اَستَسلَموا إلَيهِ فَضَلّوا عَنِ الإيمانِ وأصابوا أنفُسَهُم بِأَوجاعٍ كثيرةٍ.
الجهاد الحسن
11أمّا أنتَ يا رَجُلَ اللهِ، فتَجَنّبْ هذا كُلّه. واَطلُبِ البِرّ والتّقوى والإيمانَ والمَحبّةَ والصّبرَ والوَداعَةَ. 12وجاهِدْ في الإيمانِ جِهادًا حسَنًا وفُزْ بِالحياةِ الأبدِيّةِ التي دَعاكَ اللهُ إلَيها وشَهِدتَ لَها شَهادَةً حَسَنَةً بِحُضورِ شُهودٍ كثيرينَ. 13وأُوصيكَ أمامَ اللهِ الذي يُحيـي كُلّ شيءٍ وأمامَ المَسيحِ يَسوعَ الذي شَهِدَ أحسَنَ شَهادَةٍ لَدى بـيلاطُسَ البُنطيّ، 14أنْ تحفَظَ الوَصِيّةَ مُنزّهًا عَنِ العَيبِ واللّومِ إلى يومِ ظُهورِ رَبّنا يَسوعَ المَسيحِ. 15فسيَظهَرُ في حينِهِ.
«ذلِكَ السيّدُ المُبارَكُ وحدَهُ،
مَلِكُ المُلوكِ ورَبّ الأربابِ،
16لَه وحدَهُ الخُلودُ،
مَسكِنُهُ نُورٌ لا يُقتَرَبُ مِنهُ،
ما رآهُ إنسانٌ ولن يَراهُ،
لَه الإكرامُ والعِزّةُ الأبديّة. آمين».
17وعلَيكَ أنْ توصِيَ أغنِـياءَ هذِهِ الدّنيا بِأنْ لا يَتكَــبّروا ولا يَتّكِلوا على الغِنى الزّائِلِ، بَلْ على اللهِ الذي يُفيضُ علَينا بِكُلّ ما نَنعَمُ بِه، 18وأنْ يَعمَلوا الخَيرَ ويكونوا أغنِـياءَ بِالأعمالِ الصّالِحَةِ، وأنْ يُحسِنوا بِسخاءٍ ويُشارِكوا غَيرَهُم في خَيراتِهِم. 19وهكذا يَخزِنونَ لأنفُسِهِم كَنزًا يكونُ أساسًا جيّدًا لِلمُستَقبَلِ، فَيَنالونَ الحياةَ الحَقيقيّةَ.
20يا تيموثاوُسُ، اَحفَظِ الوَديعَةَ وتَجنّبِ الكلامَ الفارِغَ والجَدَلَ الباطِلَ الذي يَحسَبُهُ النّاسُ مَعرِفَةً، 21وحينَ اَتّخَذَهُ بَعضُهم زاغوا عَنِ الإيمانِ.
لِتكُنِ النّعمَةُ مَعكُم.

Good News Arabic © Bible Society of Lebanon, 1993.


Learn More About الترجمة العربية المشتركة