متّى 1
TMA
1
الفصل الأوّل
التّسلسل الملكيّ
1فيما يَلي استِعراضٌ يُثبِتُ كَيفيّةَ استِلامِ سَيِّدِنا عيسى المَسيحِ عَرشَ المَملكةِ الرَّبّانيّةِ.#1‏.1 يؤخذ هذا السجلّ غالبًا كسلسلة نسب، لكنّه لا يمكن أن يُختَصَر في ذلك فقط، لأنّ سيّدنا عيسى (سلامُهُ علينا) لا يمتّ بصلة قرابة بيولوجية من حيث النسب ليوسف. وبما أنّ الأنساب كانت تثبت في ذلك الزمن حسب الذكور لا الإناث، ولأنّ السّيّد المسيح لم يكن له من أب بشريّ، فقد كان على سيّدنا عيسى أن يأخذ هويته الشرعية من خلال يوسف وليّ أمره. وقد اتفّق الكثير من المفسّرين أنّه من الأفضل تفسير هذا السجلّ كسجلّ لورثة عرش المملكة الأبديّة التي وعد الله بها. لقد قال الأنبياء السابقون إنّ المسيح المنتظر الملك سيكون من سلالة النبي داود (عليه السّلام)، ومع أنّ مريم أمّ سيّدنا عيسى كانت أيضًا من أسرة النبي داود، إلاّ أن النسب من جهة الأمّ لم يكن يؤخذ بعين الاعتبار في زمن السيد المسيح. لذلك فهذا السجلّ هو ليوسف، وليّ أمر سيّدنا عيسى، حيث أنّ السيد المسيح كان له الحقّ الشرعي بعرش المملكة الإلهية الموعودة من جهة يوسف الذي اقترن بأمّه مريم. انظر الملحق "أهميّة الأنساب في الإنجيل الشريف" للمزيد من المعلومات. وقد قَضى اللهُ أن يَؤولَ العَرشُ في النّهايةِ إليهِ (سلامُهُ علينا)، باعتِبارِهِ سَليلَ النَّبيِّ داودَ الّذي يَنحَدِرُ مِن سُلالةِ النّبيِّ إبراهيمَ.
2وقد تَعاقَبَ على هذِهِ السُّلالةِ: النّبيُّ إبراهيمُ أنجَبَ النَّبيَّ إسحقَ، والنَّبيُّ إسحقُ أنجَبَ النَّبيَّ يَعقوبَ، والنّبيُّ يَعقوبُ أنجَبَ يَهوذا وإخوتَهُ، 3ويَهوذا أنجَبَ فَارِصَ وزارَحَ مِن تامارَ، وفارِصُ أنجَبَ حَاصِرَ. ثُمَّ جاءَ آرامُ، 4وبَعدَهُ عَمِينادابُ، ثُمّ ناحِشُ، ومِن وَراءِ ناحِشَ سالِمُ 5الّذي أنجَبَ أبا العِزِّ مِن رِحابَ، وأبو العِزِّ أنجَبَ عُبَيدَ مِن راعُوثَ، وعُبيدُ أنجَبَ يَسَّى 6أبا النّبيِّ دَاوُدَ الّذي أصبَحَ المَلِكَ.
7وتَواصَلَت خِلافةُ المُختارينَ، فجاءَ بَعدَ النّبيِّ داوُدَ ابنُهُ النّبيُّ سُلَيمانُ مِن أَرملةِ أُوريّا، فأنجَبَ رَحَبْعامَ الّذي أنجَبَ بدَورِهِ أَبيّا. وتَواصَلَت سِلسلةُ المُلوكِ بطَريقةٍ مُتَرابِطةٍ: بَعدَ أبيّا جاءَ آسا، 8ثُمّ يُوشافاطُ، ويُورامُ، وعُزِّيّا، 9ويُوتامُ، وآحازُ، وحِزْقيّا، 10ثُمّ مَنَسَّى، وأَمونُ، ويُوشيّا، 11وبَعدَ ذلِكَ يَكُنْيا وإخوتِهِ الّذينَ أسَرَهُم مَلِكُ بابل مَعَ غيرِهِم مِن بَني يَعقوبَ وحَمَلَهم إلى بِلادِهِ.#1‏.11 أذن الله تعالى للبابليين بدحر مملكة يهوذا سنة 586 قبل الميلاد، وذلك بسبب عصيان شعب بني يعقوب، وهذه المملكة هي التي أسّسها النبي داود (عليه السّلام). ولكنّ الله وعد النبي داود ببقاء سلالته على العرش إلى الأبد، لذا كان الناس ينتظرون إعادة تأسيس تلك المملكة، وظهور المسيح الملك الذي سينقذ أمّته وسيكون خليفة الله على الأرض. وحتّى بعد عودة بني يعقوب من الأسر البابلي، لم تتمّ إعادة تأسيس المملكة، لأنّ هذا سيحدث فقط عند مجيء السّيّد المسيح. وعلى كلّ حال، كانت المملكة التي أسّسها السّيّد المسيح (سلامُهُ علينا) مختلفة عن المملكة الدنيويّة كتلك التي كان اليهود يتوقّعونها.
12وبَعدَ الأَسرِ في بابِلَ كانَ الخُلَفاءُ على عَرشِ المَملكةِ هُم أبناءُ يَكُنيا وهُم شَأَلتيلُ، ومِن وَرائِهِ زَرْبابِلُ، 13ثُمّ أَبيودُ، ثُمّ سَليلُهُ أَلياقيمُ، ثُمّ عازِرُ، 14وصادِقُ، وأَخيمُ، وأَليودُ، 15وألِعازَرُ، ومَتينُ، ثُمّ جاءَ يَعقوبُ 16الّذي أنجَبَ يُوسُفَ زَوجِ مَريَمِ أُمِّ عِيسَى وقد أورَثَ اللهُ المُلكَ لسَيِّدِنا عيسى رَغمَ أنّهُ لَيسَ ابنًا ليوسفَ، فكانَ عيسى هو المَسيحُ المَلِكُ المُنتَظَرُ. وكانَ الوَريثُ الأخير للمَملَكةِ الرَّبّانيّةِ.
17وهكذا كانَ وَرَثةُ العَرشِ مِن النّبيِّ إبراهيمَ إلى النّبيِّ داوُدَ أَربعةَ عَشَرَ جيلاً، ومِن النّبيِّ داوُدَ إلى الأَسرِ البابِليِّ أَربَعَةَ عَشَرَ جيلاً، وَمِنَ الأَسرِ البابِليِّ إلى السَّيِّدِ المَسيحِ أَربَعَةَ عَشَرَ جيلاً.
ميلاد عيسى (سلامُهُ علينا)
18أمّا قِصّةُ الميلادِ الشَّريفِ لسَيِّدِنا عيسى المَسيحِ (سلامُهُ علينا) فهي كَما يَلي: كانَت هُناكَ فَتاةٌ صالِحةٌ تُدعى مَريم، عُقدَ قِرانُها على رَجُلٍ اسمُه يُوسفُ.#1‏.18 تمّ عقد القران في الخطوبة حسب التقليد اليهوديّ آنذاك، وتمّ الاقتران الفعليّ بعد سنة تقريبًا من هذا العقد. وخلال تلك السنة، تظلّ البنت في دار أبيها وتحت سلطته، ولكن من الممكن أن تصبح أرملة، وأن تطلّق، أو تعاقب بسبب الزنى. وقَبلَ اقتِرانِهِما الفِعليّ تَبَيَّنَ لها أنّها تَحمِلُ في أحشائِها جَنينًا مِن رُوحِ اللهِ. 19وكانَ يوسفُ رَجُلاً صالحًا، لكنّهُ فَضَّلَ ألاّ يُفشي الأمرَ فعَزَمَ في نَفسِهِ أن يَفسَخَ عَقدَ زواجِهِما سِرًّا.
20وبَينَما هو يُفكّر في الأمرِ، أخَذَتْهُ سِنةٌ مِن النّومِ بَدا لهُ فيها مَلاكٌ يُخبِرُهُ قائلاً: "يُوسفُ يا سَليلَ النَّبيِّ داودَ، لا تَتَرَدَّدْ في ضَمِّ مَريمَ إليكَ زَوجةً صالِحةً في دارِكَ، لأنّ حَمْلَها كانَ بقوّةٍ مِن رُوحِ اللهِ، 21وسيَكونُ مَولودُها ذَكرًا وعليكَ أن تُسَمِّيَهُ عيسى، لأنّهُ سيُنقِذُ قومَهُ مِن آثامِهِم".#1‏.21 اسم سيّدنا عيسى يقابل بالعبرية، اسم "يشوع" ويعني "إنقاذ" أو "نجاة". وفي اللغة العربية اسم عيسى هو تعريب للاسم اليونانيّ إيسو. بينما اسم يسوع عند بعض العرب هو تعريب للاسم العبريّ يشوع. 22وكانَ كُلُّ هذا تَحقيقًا لنبوءةِ النّبيِّ أشعيا عِندَما أوحى اللهُ إليهِ أن: 23"ستَحمِلُ العَذراءُ بوَلَدٍ ذَكَرٍ وتَلِدُهُ ويَدعونَهُ عَمّانوئيل" الّذي يَعني: اللهُ مَعَنا.#1‏.23 لم يكن اسم السّيّد المسيح "عمّانوئيل" بل تحقّق معنى هذا الاسم عند ولادته. 24وعِندَما صَحا يوسفُ مِن نومِهِ، نَفَّذَ ما طَلَبَهُ المَلاكُ، وأسكَنَ زَوجَتَهُ مَريمَ في دارِهِ. 25ولكن لم يَدخُل بها إلى أن وَلَدَتْ وَليدَها الّذي سَمّاهُ عيسى.