سيرة الحواريّين 15
TMA
15
الفصل الخامس عشر
فتوى مجمع المؤمنين في القدس
1وذاتَ مَرّةٍ، وَصَلَ أنطاكيةَ بَعضُ أتباعِ المَسيحِ (سلامُهُ علينا) مِنَ اليَهودِ قادِمينَ مِن مِنطقةِ يَهوذا، وأخَذوا يَحُثّونَ المؤمنينَ غَيرَ اليَهودِ على الخِتانِ الّتي تَنُصُّ عليهِ التَّوراةُ، زاعِمينَ أنّهُم لن يَكونوا مِنَ النّاجينَ إن لم يُطبِّقُوهُ.#15‏.1 كان معظم اليهود يعتبرون أنّ الشخص لا يمكنه أن ينتمي إلى الشعب اليهودي، الذي يُعتبر شعب اللّه المختار، إلاّ من خلال الختان بالنسبة إلى الرجال والتطهّر بالماء بالنسبة إلى الرجال والنساء. وكان اليهود يعتبرون غيرهم من الأمم غير طاهرين إلى أن يقوموا بهاتين الفريضتين. 2‏-3فقامَ خِلافٌ شَديدٌ بَينَ بُولسَ وبَرنابا مِن جِهةٍ، وبَينَ هؤلاءِ مِن جِهةٍ أُخرى. فقَرَّرَ المُؤمِنونَ في أنطاكيَة إرسالَ بولُسَ وبَرنابا مَعَ بَعضٍ مِنهُم إلى القُدسِ، للبَحثِ في تِلكَ المَسألةِ مَعَ الحَواريِّينَ والمَسؤولينَ في جَماعاتِ المُؤمِنينَ هُناكَ، وللحُصولِ على فَتوًى في ذلِكَ الأمرِ.#15‏.2‏-3 كان المؤمنون بالمسيح خارج فلسطين يحكمهم الشيوخ المحليّون، لا السلطة المركزية في القدس، ولكن المؤمنين خارج فلسطين كانوا بحاجة إلى سماع رأي المؤمنين المتقدّمين في القدس من أجل حلّ المشاكل التي كانوا يواجهونها مع مَن ادّعوا أنّهم موفدون من قبل المؤمنين بالمسيح من خلفية يهودية. ولو لم تتوصّل تلك المجموعات من المؤمنين إلى حلّ، لحصل الانشقاق الكامل بين مؤمني القدس ومنطقة يهوذا من جهة، ومؤمني أنطاكية والمناطق غير اليهودية من جهة أخرى. فخَرَجوا إلى القُدسِ، وفي طَريقِهِم مَرُّوا ببِلادِ فينيقيّة والسّامِرةِ، حَيثُ كانوا يُعلِنونَ لأتباعِ السّيِّدِ المَسيحِ عنِ اهتِداءِ غَيرِ اليَهودِ إلى الإيمانِ بِهِ (سلامُهُ علينا)، مِمّا أشاعَ بَينَ المُؤمنِينَ الفَرَحَ الشَّديدَ. 4وعِندَ وصُولِهِم مَدينةَ القُدسِ استَقبَلَهُمُ المُؤمِنونَ والحَوارِيّونَ ومَسؤولو جَماعاتِ المُؤمِنينَ. ثُمَّ أخَذوا يُحَدِّثونَهُم عنِ الأعمالِ الّتي قاموا بها بِعَونِ اللهِ. 5وعِندَئذٍ، قامَ بَعضُ أتباعِ المَسيحِ (سلامُهُ علينا) مِن طائفةِ المُتَشَدِّدِينَ وطَلَبوا فَرضَ الخِتانِ على المُؤمنينَ طِبقًا لِما جاءَ في شَريعَةِ موسى (عليه السّلام) في التَّوراةِ.#15‏.5 كانت طائفة المتشدّدين من أهمّ فروع اليهودية. وبالنسبة إلى المؤمنين الأوائل بالمسيح، لم يوجد فرق بين إيمانهم اليهودي وبين إيمانهم بالسيد المسيح، والكثير من المؤمنين حافظوا على علاقات متينة مع حزبهم الديني اليهودي.
6وعُقدَ اجتِماعٌ ضَمَّ الحَواريِّينَ ومَسؤولي جَماعاتِ المُؤمِنينَ للنَّظَرِ في تِلكَ المَسألةِ. 7وبَعدَ جَدَلٍ طَويلٍ، قامَ بُطرُسُ بَينَهُم خَطيبًا وقالَ: "يا إخوتي، أنتُم على عِلمٍ بأنّ اللهَ قدِ اختارَني مِن بَينِكُم مُنذُ وَقتٍ لمُهِمَّةِ تَبليغِ رِسالةِ سَيِّدِنا عيسى لغَيرِ اليَهودِ، حتّى يَكونَ بِوُسعِهِم الإنصاتُ إلى الرِّسالةِ فيؤمِنوا بالمَسيحِ المُنقِذِ. 8وبما أنّ اللهَ هو الأعلَمُ بما في القُلوبِ، بَيَّنَ للجَميعِ أنّهُ قَبِلَهُم وجَعَلَهُم مِن عِبادِهِ الفائزِينَ، لأنّهُ أمَدَّهُم برُوحِهِ تَقدَّسَ وتَعالى كَما فَعَلَ مَعَنا تَمامًا، 9وبِهذا، فإنّ اللهَ لم يُفَضِّلنا عليهِم، فقد طَهَّرَ قُلوبَهُم لإيمانِهِم بسَيِّدِنا عيسى، دونَ أن يُوجِبَ عليهِم الخِتانَ. 10فلِماذا تُخالِفونَ إرادَةَ اللهِ وتَتَدَخَّلونَ في شُؤونِهِ؟ نعم، أنتُم تُخالِفونَ إرادةَ الله فتأمرونَ هؤلاءِ المُؤمنينَ بِتَقاليدَ يَهوديّةٍ أثقَلَت ظُهورَنا وظُهورَ آبائِنا، 11ونَحنُ على يَقينٍ بأن لا فَرقَ بَينَنا وبَينَهُم، لأنّنا أصبَحنا، كُلُّنا على حَدٍّ سَواءِ، مِنَ النّاجينَ بفَضلِ سَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا)".
12وبَعدَ حَديثِ بُطرُسَ الصَّخرَ رانَ صَمتٌ على الجَميعِ، وبَدَؤوا يُصغونَ إلى حَديثِ بَرنابا وبُولُسَ عنِ المُعجِزاتِ والآياتِ الَّتي جَرَت على أيدِيهِما والَّتي مَنَّ اللهُ عليهِما بإجرائِها بَينَ غَيرِ اليَهودِ. 13وعِندَ انتِهائِهِما مِن حَديثِهما، انبَرى يَعقوبُ قائِلاً: 14"أيا إخوتي، هلا تُصغونَ إليَّ، لقد ذَكَّرَكُم بُطرُسُ الصَّخرُ كَيفَ أنعَمَ اللهُ تَعالى بفَضلِهِ وللمَرَّةِ الأولى على أُناسٍ مِن غَيرِ اليَهودِ ليَجعَلَهُم مِن أُمَّتِهِ، 15وهذا يُوافِقُ ما جاءَ على لِسانِ النّبيِّ عاموس: 16"قالَ تَعالى:"سيأتي زَمَنٌ فيهِ أعودُ وأرحَمُ بَني يَعقوبَ فأُشَيِّدُ مَملكةَ النّبيِّ داود المُتَهَدِّمة،#15‏.16 قصد يعقوب بكلماته: "أُشيّد مملكة النبي داود المتهدّمة" أنّ اللّه سيرسل المسيح ملكًا من بعد أن يُقطع نسلُ النبي داود من الملك زمَنَ أسرهم في بابل. وأُعيدُ الحُكمَ لنَسلِهِ 17لكَي تَهتَدي إليّ سائرُ شُعوبِ الدُّنيا الّذينَ اختَرتُهُم ليَكونوا مِن عِبادي". 18هذا ما يَقولُهُ اللهُ الّذي أوحى بهذِهِ الأُمورِ مُنذُ القِدَم. 19أمّا بشأنِ المُهتَدينَ مِن غَيرِ اليَهودِ، فعَلينا ألاّ نُثقِلَ عليهِم بالتَّقاليدِ اليَهوديّةِ، 20ولكن لا بُدَّ أن نَكتُبَ لهُم عن تَحريمِ لُحومِ القَرابينِ المُقَدَّمةِ للأوثانِ، وتَحريمِ الزَّواجِ مِنَ المَحارِمِ، وتَحريمِ الدَّمِ والمُنخَنِقةِ.#15‏.20 لقد وافق الحواريون والشيوخ في القدس على قبول المؤمنين بالمسيح من خلفية غير يهودية كإخوة في الإيمان وكأعضاء لشعب اللّه، ولم يكن ضروريا أن يتّبعوا التقاليد اليهوديّة. ولكن بقيت قضيّة تعامل هؤلاء المؤمنين من خلفية غير يهودية مع اليهود الذين آمنوا بالسيّد المسيح. أمّا القواعد الأربعة التي استندوا عليها فهي مأخوذة من التوراة، في سفر اللاويين، الفصلين 17 و18. وكانت هذه الأمور ممنوعة على بني يعقوب إضافةً إلى كلّ الغرباء المقيمين بينهم، فالهدف كان تيسير تعامل المؤمنين اليهود مع المؤمنين غير اليهود، وذلك من خلال تجنّب الأمور التي تستفزّ المشاعر اليهوديّة والسماح لليهود بأن يأكلوا مع المؤمنين غير اليهود الذين يحافظون على تلك الوصايا. والحواري بولس شرح هذه القضية بالتفصيل في رسالته الأولى إلى المؤمنين في مدينة كورنتوس، الفصول 8 إلى 11. 21وهم بَلا شَكٍّ يَعلَمونَ هذِهِ الأُمورَ، لأنّ اليَهودَ يَقرَؤونَ في كُلِّ مَدينةٍ، مُنذُ القِدَمِ، هذِهِ الوَصايا على النّاسِ في بُيوتِ العِبادةِ كُلَّ سَبتٍ كَما جاءَت في تَوراةِ سَيِّدِنا موسى".
رسالة الحواريّين والمؤمنين
22وَمِن ثَمَّ قَرَّرَ الحَواريّونَ ومَسؤولو جَماعاتِ المُؤمِنينَ وبَقيّةُ المُؤمِنينَ اختِيارَ رَجُلَينِ مِن بَينِهِم ليُرافِقا بُولُسَ وبَرنابا إلى مَدينةِ أنطاكية، واختاروا سِلواني ويَهوذا المَعروف باسمِ بارسابا، وكانا مِن قادةِ المُؤمِنينَ. 23وأرسَلوا هذِهِ الرِّسالةَ مَعَهُم وفيها: "مِن إخوانِكُم الحَواريِّينَ والمَسؤولِينَ بَينَ المُؤمِنينَ، إليكُم أيُّها المُؤمنونَ مِن غَيرِ اليَهودِ في مَدينة أنطاكية وغَيرِها مِن بِلادِ سُوريا وكِليكيَّة. بَعدَ التَّحيَة: 24وَصَلَ إلى سَمعِنا أنّهُ وَفَدَ عليكُم، وبِغَيرِ تَفويضٍ مِنّا، بَعضُ الأشخاصِ الّذينَ أثاروا مَعَكُم أحاديثَ فارِضينَ عليكُم بَعضَ المَسائلِ، مِمّا أثارَ قَلقَكُم وانزِعاجَكُم. 25لذا، كانَ إجماعُنا على رَجُلَينِ هُما يَهوذا وسِلواني ليَكونا برِفقةِ حَبيبَينا بَرنابا وبُولُسَ 26اللَّذيْنِ خاطرا بحياتِهِما مِن أجلِ سَيِّدِنا عيسى. 27‏-28وسيُبَلِّغُكُم يَهوذا وسِلواني أنّنا قَرَّرنا بِوَحيٍ مِن رُوحِ اللهِ عَدمَ الإثقالِ عليكُم إلاّ بِما لا بُدَّ مِنهُ مِنَ الأُمورِ. 29لذا، نُبَلِّغُكم أيُّها المُؤمنونَ أنّ لُحومَ القَرابينِ المُقدَّمةِ للأوثانِ، والدَّمَ ولَحمَ المَخنوقِ مِن الحَيواناتِ، والزَّواجَ مِنَ المَحارِمِ كُلُّ ذلِكَ حَرامٌ عليكُم، فإنِ امتنَعتُم عن تِلكَ المُحَرَّماتِ، فقد أتيتُم ما أوجَبَهُ اللهُ عليكُم، وعُوفيتُم".
30وهكذا انطَلَقَ هؤلاءِ الرِّجالُ الأربَعةُ إلى أنطاكية، وجَمَعوا المُؤمِنينَ وسَلَّموهُم الرِّسالةَ. 31وعِندَ قِراءَةِ المُؤمِنينَ لها فَرِحوا بما فيها مِن كَلِماتٍ قَوَّت عَزِيمتَهُم. 32وكانَ لِيَهوذا وسِلواني كَراماتُ النُّبوءَةِ. فقَدِ استَمَرّا مُدَّةً طَويلةً في تَقديمِ الوَعظِ والنُّصْحِ، وشَدِّ أزرِ المُؤمِنينَ. 33ثُمَّ وَدَّعَهُما المُؤمِنونَ بأمانِ اللهِ ليَعودا مِن حَيثُ أتَيا. 34‏-35أمّا بولُسُ وبَرنابا، فبَقِيا مَعَ آخَرينَ هُناكَ في أنطاكية يُعَلِّمانِ ويَنشُرانِ تَعاليمَ رِسالةِ سَيّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا).
الخلاف الّذي وقع بين بولس وبرنابا
36وبَعدَ مُضيِّ فَترةٍ مِنَ الزَّمَنِ، حَدَّثَ بولُسُ بَرنابا قائِلاً: "لنَعُدْ لزيارةِ المُؤمنينَ في جَميعِ أنحاءِ البِلادِ الّتي كُنّا قد نَشَرنا فيها رِسالةَ المَسيحِ للاطمِئنانِ على أحوالِهِم". 37فاقتَرَحَ بَرنابا أن يَصطَحِبا يُوحنّا المَعرُوف بِمَرقُسَ، 38ولكنّ بُولسَ رَأى أنّ يوحَنّا لا يَصلُحُ للمُهِمّةِ الّتي يَقومانِ بِها، لأنّهُ تَرَكَهُما في مُقاطعةِ بَمْفيليّة، ولم يُتِمَّ مُهِمّةَ نَشرِ الدَّعوةِ مَعَهُما. 39وأثارَ هذا الأمرُ خِلافًا شَديدًا بَينَ بُولسَ وبَرنابا وأدّى إلى انفِصالِهِما، فاصطَحَبَ بَرنابا مَرقُسَ مُبحِرًا بِاتِّجاهِ قُبرُص. 40‏-41واختارَ بولسُ سِلواني، وغَادَرا إلى سُوريا ثُمَّ كِليكيّة بَعدَ أن وَدّعَهُما المُؤمِنونَ بأمانِ اللهِ، فأخَذا يَطوفانِ ويُقَوِّيانِ عَزائِمَ كُلِّ جَماعاتِ المُؤمِنينَ ويُؤازِرانِهِم.