يوحنّا الأولى 4
TMA

يوحنّا الأولى 4

4
الفصل الرّابع
1يا أحِبّائي، لقد كَثُر الدَّجّالونَ في هذا العالَمِ، الّذينَ يَدَّعونَ أنّ كَلامَهُم مِن رُوحِ اللهِ. فلا تُصَدِّقوهُم، بلِ امتَحِنوهُم لِتَعرِفوا مَصدرَ كَلامِهِم، إن كانَ مِن رُوحِ اللهِ، أم مِن الشَّيطانِ. 2ولِلّذينَ يَتَكَلّمونَ بِرُوحِ اللهِ عَلامةٌ يُعرَفونَ بِها وهي: اِعتِرافُهُم أنّ سَيِّدَنا عيسى المَسيحَ هو كَلِمةُ اللهِ الّتي ألقاها إلى مَريمَ فاستَحالَت بَشَرًا. فكَلامُ هؤلاءِ مِن رُوحِ اللهِ. 3أمّا الّذينَ أنكَرُوا حَقيقةَ سَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا)، فلَيسوا مِن اللهِ بل هُمُ الدَّجّالونَ، يَتَكَلَّمونَ بِرُوحِ الدَّجّالِ عَدُوِّ السَّيِّدِ المَسيحِ. وقد سَمِعتُم أنّ الدَّجّالَ آتٍ إلى هذِهِ الدُّنيا، والحَقُّ أنّهُ مَوجودٌ فيها الآن.#4‏.3 ربّما تعلّقَ الموضوعُ الّذي يشير إليه يوحنّا هنا بالذين تركوا جماعات المؤمنين وأنكروا حقيقةَ سيدنا عيسى باعتباره المسيحَ المنتظر، في حالة كان هؤلاء المعارضون من اليهود. ومن المرجَّح أنّ الموضوع يتعلّق بإنكار حقيقة سيدنا عيسى البشريّة وحقيقة موته، وهو ما فنّده يوحنّا باعتباره شاهدا على ذلك. وربّما كان خطأهم جعل سيدنا عيسى في منزلة نبي لا غير، كي يتجنّبوا الاضطهاد.
4يا أولادي الأعِزّاء، إنّكُم أولياءُ اللهِ وإنّكُم لمُنتَصِرونَ على هؤُلاءِ الدَّجّالينَ، لأنّ رُوحَ اللهِ في قُلوبِكُم، وفَيضُها أقوى مِن إبليسَ الّذي يَسكُنُ الدُّنيا. 5إنّ هؤُلاءَ الدَّجّالينَ مِن هذِهِ الدُّنيا، يُعَبِّرونَ بصَوتِ أهلِها. لِذلِكَ يَسمَعونَهُم. 6أمّا نَحنُ، فإنّنا نَنتَمي إلى اللهِ، والّذينَ يَعرِفونَهُ يَستَمِعونَ إلينا، أمّا مَن اِبتَعَدوا عَنهُ، فقد صُمَّتْ آذانُهُم عن بَلاغِنا. وبِهذا نُمَيِّزُ بَينَ مَن يَقتَدي بِرُوحِ اللهِ لِيَقولَ الحقَّ وبَينَ مَن يُضلِّلِ النّاسَ بِكَلامِ الشّيطانِ.
محبّة الله فينا
7يا أحبّائي، لِنُحِبَّ بَعضُنا بَعضًا، فالمَحبّةُ مِن اللهِ، وكُلُّ المُتَحابّينَ أهلُ اللهِ، كُلُّهُم عارِفونَ باللهِ. 8فاللهُ كُلُّهُ مَحَبّةٌ، ومَن لا يُحِبُّ فهُو في ضَلالٍ مُبِينٍ. 9وكذلِكَ أظهَرَ اللهُ مَدى مَحَبّتِهِ لنا إذ أرسَلَ إلى العالَمِ السَّيّدَ المَسيحَ، الابنَ الرُّوحيَّ الفَريدَ لهُ تَعالى كَي نُصبِحَ بِهِ مِن الخالِدينَ. 10والمَحَبّةُ الحَقيقيّةُ ليسَت في عِشقِنا للهِ، بل في مَحَبّتِهِ لنا، إذ أرسَلَ الابنَ الرُّوحيَّ لِيُضَحِّي بِحَياتِهِ حَتّى يَمحوَ ذُنوبَنا.
11أيُّها الأحبابُ، بِما أنّ اللهَ قد غَمَرَنا بِمَحَبّتِهِ، فلْنَفتَحْ أبوابَ المَحَبّةِ لبَعضِنا بَعضٍ. 12فما مِن أحَدٍ رأى اللهَ مُطلَقًا. ولكِنْ إن أحبَبنا بَعضُنا بَعضًا، ظَهَرَ رُسوخُ اللهِ فينا، وتَجَلَّت مَحَبّتُنا لهُ كامِلةً أمامَ النّاسِ.#4‏.12 ربّما ادّعى مَن ضَلَّ من المعلّمين رؤيةَ الله جهرًا. ولكنّ الحواري يوحنّا يُعارِض هذا الادّعاء الكاذب. فليس باستطاعة البشر رؤيةُ الله بِالعَين المجرّدة (انظر التوراة، سفر الخروج 33: 20)، ولكنّهم يستطيعون رؤيته تعالى من خلال الحبّ الذي يظهر بوضوح في تضحية سيدنا عيسى على الصليب (انظر هذه الرسالة 4: 9) وفي محبّة المؤمنين بعضِهم لبعض (4: 12). 13وبِهذا نَتأكّدُ مِن رُسوخِنا في اللهِ ورُسوخِ اللهِ فينا، إذ وَهَبَنا مِن رُوحِهِ تَقَدَّسَ وتَعالى. 14وإنّا لمُبصِرونَ، وإنّا لشاهِدُونَ أنّ اللهَ الأبَ الرَّحيمَ قد أَرسَلَ الابنَ الرُّوحيَّ مُنقِذًا للعالَمِينَ. 15وإنّ الّذينَ اعتَرَفوا أنّ سَيِّدَنا عيسى هو الابنُ الرُّوحيُّ للهِ، لَيَرسُخُ اللهُ فيهِم، وهم يَرسُخونَ فيهِ تَعالى. 16وإنّا لعارِفونَ أنّ اللهَ يُحِبُّنا وإنّنا على ثِقةٍ مِن ذلِكَ. فاللهُ مُحِبٌّ لِلنّاسِ دائِمًا، فمَن كانَ مِثلَهُ مُحِبًّا لهُم، ثَبَتَ في اللهِ وثَبَتَ اللهُ فيهِ. 17وإذا تَجَلَّت مَحَبّتُنا للهِ كامِلةً فلْنَنتَظِرْ يومَ الحِسابِ بِكُلِّ ثِقةٍ ودونَ خَوفٍ، لأنّ سَيِّدَنا عيسى (سلامُهُ علينا) هُو مِثالُنا في المَحبّةِ، ولذلِكَ فنَحنُ في هذِهِ الدُّنيا ثابِتونَ في المَحَبّةِ. 18وبِتِلكَ المَحَبّةِ لا يَخافُ عُشاقُ اللهِ، فهِي إن كَمُلتْ طَرَدتِ الخَوفَ مِن قُلوبِهِم. إنّ مَن يَخافُ اللهَ ما زالَ يَتَوَقِّعُ العِقابَ، ومَحَبّتُهُ للهِ لم تَكتَمِل بَعدُ.#4‏.18 إنّ أتباع السيد المسيح الّذين يُحبّون بعضهم بعضا لا يخافون يوم الدّين، لأنّ محبّة الله فيهم دليل على إخلاصهم لله، وبهذا فلن يَلقَوْا العقاب أبدا. فقد أخبرهم سيدنا عيسى أنّ ما يميّز بين من سيدخل مملكة الله الأبدية، وبين من سيَلقَى العقابَ هو مدى محبّته لأتباعه أو كراهيّته لهم (انظر متّى 25: 31 – 46). 19ونَحنُ يُحِبُّ بَعضُنا بَعضًا لأنّ اللهَ أحَبَّنا أوّلاً. 20كَذِبَ الّذينَ يَقولونَ: "نَحنُ للهِ مُحِبُّونَ" وهُم يَكرَهونَ بَعضَ إخوتِهِم. فمَن لا يُحِبُّ أخاهُ الّذي أبصَرَهُ، فكَيفَ يَقدِرُ إذن أن يُحِبَّ اللهَ الّذِي لا تُدرِكُه الأبصارُ؟ 21ولقد أمَرَنا سَيِّدُنا المَسيحُ (سلامُهُ علينا) أنّ مَن يُحِبُّ اللهَ يَجِبُ أن يُحِبّ أخاهُ.#4‏.21 انظر يوحنّا 13: 34.