معركة الذهن الروحية

تعبدي
كيفما نركز



منذ سنوات مضت, تعلمت درس قيم: ايا كان ما نركز عليه, سنصبح مثله. هذه المقوله البسيطه علمتنى مبدا عظيم. اينما نضع طاقاتنا او اهتماماتنا, هذه الاشياء ستتطور. يمكننى ان اقولها بطريقه اخرى, "حيث يذهب العقل, يذهب الانسان!"



اذا بدات فى التفكير فى الايس كريم, قريبا سأجد نفسى فى سيارتى اتابع الايس كريم. أفكارى ستوجه رغباتى وعواطفى, وسأخذ القرار باتباعهم.



اذا ركزنا فقط على الامور السلبيه فى حياتنا, سنصبح اشخاص سلبيين. كل شيئ, حتى احاديثنا ستصبح سلبيه. سنفقد سريعا فرحنا ونعيش حياة بائسه--وكل هذا بدأ بتفكيرنا الخاص.



قد تكون تواجه بعض المشكلات فى حياتك-- دون ان تدرك انك صنعتها بنفسك باختيارك لما تفكر فيه. اشجعك لتفكر بشأن ما يشغل أفكارك!



ربما تكون محبط او حتى مكتئب وتتعجب ما الذى سبب هذا. ربما اذا فحصت افكارك ستجد انك تغذى الاحاسيس السلبيه التى تشعر بها. الافكار السلبيه هى وقود الاحباط, الاكتئاب, والكثير من المشاعر الحزينه الاخرى.



يجب ان نختار افكارنا بعنايه. يمكننا ان نفكر بشان ما هو خطا فى حياتنا او بشان ما هو صواب. يمكننا ان نركز التفكير على ما هو خطأ بخصوص الأُناس الذين نحن فى علاقه معهم او بإمكاننا ان نرى ما هو جيد ونتامل فيه. الكتاب المقدس يعلمنا دائما ان نؤمن بالافضل. حين نفعل ذلك, يجعل هذا حياتنا الخاصه اكثر سعاده وسلام.



صلي: الله الصبور والمحب, اسالك ان تسامحنى لتركيز افكارى على الامور التى لا تسرك. اسالك ان تساعدنى لكى أملأ عقلى بأفكار نقيه طاهره ومشجعه. فى أسم يسوع. أمين.



من كتاب معركه الذهن لخدمه جويس ماير التعبديه. حقوق الطبع © 2005 by Joyce Meyer. نشرت من قبل FaithWords. جميع الحقوق محفوظة.