معركة الذهن الروحية

تعبدي
خطة كاملة



ماذا يعني ان تفكر أن الله لدية خطة كاملة لنا؟ ربما كلمة "كامل" هى ما تشغلنا. نحن عرضة للسقوط و نعمل كثير من الاخطاء. كيف يمكن لأى شئ ان يكون كامل فى حياتنا؟ نحن نعرف انفسنا جيدا جدا. على الفور نفكر فى عيوبنا و نحرك رؤوسنا.



انها خدعه من الشيطان! الخطه كاملة ليس لاننا كاملين; الخطة كاملة لأن الله كامل. الله لديه خطه خاصه لحياه كل منا.



دعونا نفكر في تلك الخطه؟ فى فيلبى 1: 6، بولس يخبرنا بان الله قد خلصنا و بدأ عملا صالحا فينا. بولس كتب ايضا، فى افسس 10:2، اننا عمله مخلوقين فى المسيح يسوع (او صنعه يديه). العددين السابقين لذلك يخبروننا باننا قد خلصنا بنعمه الله. لا علاقة لنا فيما يخص عمل الخلاص--نحن لم نكسبه ولا نستحقه. لقد ولدنا فى ملكوت الله كهبة.



وعندما نفكر ان الله يعمل فينا، نذكر انفسنا ان الله هو الكمال. لا يوجد شيئ على الإطلاق نقدر ان نفعله يكون صالح بما يكفي ليشبع كمال الله. وحده يسوع، الكامل، هو صالح بما يكفى. لا شئ سوى ايماننا به يجعلنا مقبولين لدى الله.



حالما نقول: "ولكن انتظر! انا لست كاملاََ! أنا أفشل"، لقد ابعدنا انتباهنا عن الله و سمحنا للشيطان ان يشتتنا بالافكار الخاطئه. ربنا المحب يدعونا ان نوجه افكارنا و قلوبنا بالكامل نحوه. كلما عملنا ذلك بشكل كامل، كلما عشنا بملئ خطته الكاملة والصالحة.



صلى: يا الله الكامل، ساعدنى فى حربي مع ذهنى. الشيطان دائما ما يذكرنى بعيوبى و ضعفاتى، ولكن انا اسألك ان تذكرنى بكمالك و حبك و قربك حتى اقدر ان أسير دائما في النصرة. انا اطلب ذلك فى اسم يسوع المسيح. آمين.



من كتاب معركه الذهن لخدمه جويس ماير التعبديه. حقوق الطبع © 2005 by Joyce Meyer. نشرت من قبل FaithWords. جميع الحقوق محفوظة.