معركة الذهن الروحية

تعبدي
فكر المسيح



قراءة اليوم تسبب الإرتباك للعديد من الناس. اذا لم تكن تلك الكلمات هى كلمات الكتاب المقدس، لما كانوا قد آمنوا بها. كما هى، أغلب الناس يهزون رؤوسهم ويسألون, "كيف يمكن أن يكون هذا؟"



بولس لم يقول أننا كاملين او أننا لن نفشل أبدا. كان يخبرنا، كمؤمنين فى يسوع، ابن الله، اننا قد أُعطينا فكر المسيح. فلذلك يمكننا ان نفكر فى الأفكار الروحية لان المسيح حي داخلنا. لم نعد نفكر بالطريقة التي كنا نفكر بها سابقا. لقد بدأنا ان نفكر كما كان يفكر هو.



عندما نمتلك الروح القدس حى و نشط بداخلنا، فإن فكر المسيح يعمل فينا. أُعطي لنا فكر المسيح ليوجهنا للطريق الصحيح. اذا كننا نمتلك فكره، سوف نفكر بالافكار الإيجابية. سوف نفكر في كم نحن مباركون -- كيف كان الله صالح لنا.



يسوع كان إيجابيا، بالرغم من ما قيل كذبا عنه، وكونه وحيداََ، يساء فهمه، والعديد من الأمور السلبية الأخرى. لقد هجره تلاميذه عندما كان فى أشد الحاجة إليهم، مع ذلك ظل إيجابيا -- قادر دائماََ ان يقدم كلمات التشجيع المحفزة. مجرد التواجد فى محضره فان كل الخوف، الافكار السلبية، و اليأس المُحبِط سوف يتبخر فى الهواء.



ذهن المسيح فينا إيجابي. لذلك عندما نسقط في فخ أن نكون سلبيين بخصوص شيئا ما، ينبغي أن نميّز حالا اننا لسنا نفكر بفكر المسيح. الله يريدنا ان نكون مرفوعين. انه عدو نفوسنا هو من يريدنا مضغوطين و مكتئبين. لدينا العديد من الفرص لنفكر بأفكار سلبية، ولكن ليس هذا فكر المسيح عاملاً بداخلنا. علينا ألا نقبل بمثل تلك الافكار. إنها ليست لنا!



صلي: سيدى، أنا حقا اريد أن أكون واعياً بفكر المسيح فى حياتى، وأريد أن أكون واعياً به فى كل دقيقة يقظة من يومي. ساعدنى ان أنفتح فقط لأعرف إرادتك وأن أطرد أفكارى القديمة بعيداً، التفكير الذي سيقودنى للطريق الخطأ. أطلب ذلك فى اسم يسوع المسيح آمين.



من كتاب معركة الذهن لخدمة جويس ماير التعبديه. حقوق الطبع © 2005 by Joyce Meyer. نشرت من قبل FaithWords. جميع الحقوق محفوظة.