مُحصن ضدّ الخوف

اليوم 5 من 5 • قراءات اليوم

تعبدي

 تفعيل قوة الدم!


عندما سار يسوع على الأرض ، وخلص الناس من ظلم الشيطان ، راقبه ذلك المخادع القديم ،فقد أبصر العميان ، وسار المشلول. كان المسيح يدمر أعمال الشيطان بشكل منهجي، مما جعل الشيطان يجز علي أسنانه بغضب ، وتآمر لتدمير الرب يسوع المسيح،  لقد ألهم الرجال الأشرارأن يصلبوا المسيح. ولقد إبتهج  وهم يسمروا أيادي الرحمة الرائعة،  و إعتقد أن "تلك الأيدي لن تسبب لي المزيد من المتاعب ، انتهى كل شيء! " يا له من خطأ ارتكبه الشيطان، فإن الدم الذي تسبب في سفكه، هو نفسه  الأن يحطم قبضة الشيطان على الرجال والنساء في كل مكان ، وخاصة أنا  وأنت .


الإصحاح الأول  من سفر الرؤيا يقول "وَفِي وَسْطِ السَّبْعِ الْمَنَايِرِ شِبْهُ ابْنِ إِنْسَانٍ، مُتَسَرْبِلًا بِثَوْبٍ إِلَى الرِّجْلَيْنِ، وَمُتَمَنْطِقًا عِنْدَ ثَدْيَيْهِ بِمِنْطَقَةٍ مِنْ ذَهَبٍ.... فَوَضَعَ يَدَهُ الْيُمْنَى عَلَيَّ قَائِلًا لِي: «لاَ تَخَفْ، أَنَا هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِر وَالْحَيُّ وَكُنْتُ مَيْتًا، وَهَا أَنَا حَيٌّ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ! آمِينَ. وَلِي مَفَاتِيحُ الْهَاوِيَةِ وَالْمَوْتِ." (رؤيا 1: 13-18)


ذات مرة تحداني ملحد في برنامج تلفزيوني  قائلا  "لا أعتقد أن هناك أي قوة في دم يسوع. دم يسوع كان موجودًا منذ 2000 عام ، وإذا كان هناك أي قوة - كما تدعي - فلن يكون العالم في مثل هذه الحالة المؤسفة ". أجبته: "سيدي ، هناك الكثير من الصابون ، ومع ذلك لا يزال الكثير من الناس متسخين. . مجرد وجود الصابون لا يجعل الشخص نظيفًا  ، حتى لو كان يعمل في مصنع صابون. لذلك إذا كنت تريد أن تعرف ما يمكن للصابون أن يفعله - فعليك أن تأخذه وتستخدمه شخصيًا. ثم سترى! هكذا هو دم يسوع.  أقول لك الآن لا يكفي أن تعرف عن الدم أو ترنم عنه أو تبشر به. ، وقلت له "أتحداك الأن يا سيدي ، أطلب دم يسوع على حياتك المليئه بالخطيه، وسوف تنضم إلى مئات الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم الذين يغنون ويقولون:" هناك قوة ، قوة , قوة عجيبة ، في دم الحمل الثمين