معركة الذهن الروحية

تعبدي
كن حذرا فيما تفكر



اذا كنت ستفوز فى معركه الذهن و ستهزم عدوك, فان موضع تركيزك مهم. كلما تأملت كلمه الله اكثر, كلما اصبحت اكثر قوه وباكثر سهوله ستنال الانتصارات.



الكثير جدا من المسيحيين لا يدركون الفرق بين تأمل الكتاب المقدس و قراءه الكتاب المقدس. انهم يحبون فكره انهم متى قرأوا كلمه الله, سيستوعبون الاعماق التى لدى الله. انما الذين يتأملون كلمه الله هم من يفكرون -- يفكرون بجديه-- فيما يقرأون.



ربما لا يقولوها بنفس تلك الكلمات, لكنهم يقولون, "تكلم الى يا الله. علمنى. كلما تأملت كلمتك، اكشف عمقها لى."



في قرائات الكتاب المقدس اليوم اقتبست من مزمور 1. هذا المزمور يبدأ بتعريف الشخص المبارك, وبعدها نقاط السلوك الجيد لهذا الشخص. كاتب المزمور يخبرنا ان من يلهج كلمه الله -- والذي يفعل ذلك نهارا وليلا-- مثل الاشجار المثمره... وكل ما يفعلوه لابد ان يزهر.



المرنم جعل ذلك واضحا ان لهج كلمه الله له نتائج. لانه كلما تأملت من هو الله و ماذا يخبرك, سوف تنمو. انها حقا بتلك السهولة. اذا قرات و جعلت ذهنك يركز على محبه الله و قدرته, هذا ما سيعمل بداخلك.



انتبه لما تفكر فيه. كلما فكرت فى الاشياء الجيدة, كلما اصبحت حياتك كذلك. كلما فكرت فى يسوع المسيح وفى مبادئ تعاليمه, كلما اصبحت تشبهه و كلما اصبحت تنمو اقوى. وكلما كبرت، ستفوز فى معركة الذهن.



صلى: سيدى الرب, ساعدنى افكر فى الاشياء التى تشرفك. املا حياتى جوعا لك و لكلمتك بحيث اصبح مثمرا فى كل شئ. اطلب ذلك فى اسم يسوع المسيح آمين.



من كتاب معركه الذهن لخدمه جويس ماير التعبديه. حقوق الطبع © 2005 by Joyce Meyer. نشرت من قبل FaithWords. جميع الحقوق محفوظة.