على التوازي

متّى 16

16
الفصل السّادس عشر
الإصرار على آية من السّماء
1وأقبَلَ على سَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا) جَماعةٌ مِن المُتَشَدِّدينَ والصَّدّوقيّينَ طالبينَ مِنهُ مُعجِزةً مِن السَّماءِ تَكونُ لهُم بُرهانًا يُقنِعُهُم أنّهُ مُرسَلٌ مِن عِندِ اللهِ.#16‏.1 كان المتشددون والصدوقيون في الغالب أعداء بعضهم بعض، ولكن كلتا من الطائفتين اعتبرتا أن سيِّدنا عيسى يتحدّى مناصبهم ونفوذهم. 2ولكنّهُ رَدَّ عليهِم قائلاً: "ألا تُفَسِّرونَ ظَواهِرَ الطَّبيعةِ؟ فعِندَما تَرونَ السَّماءَ وقد اصطَبَغَت بلَونٍ أحمَرَ عِندَ الغُروبِ تُوقِنونَ بأنّ الجَوَّ سيَكونُ صافيًا في الغَدِ. 3وإن رأيتُموها حَمراءَ مُلَبَّدةً بالغُيومِ في الصَّباحِ، أيقَنتُم بقُربِ هُبوب عاصِفةٍ لا مَحالةَ. يا لَلعَجَب! كَيفَ تَستَطيعونَ رَصدَ العَلاماتِ الطَّبيعيّة الّتي تَظهَرُ في السَّماءِ، وتَعجِزونَ عن رَصدِ عَلامات اللهِ الّتي تَظهَرُ في زَمانِكُم هذا؟! 4وإنّ مِنكُم لفِئةً شِرّيرةً فاسِقة تُلِحّ دائمًا في طَلَبِ مُعجِزةٍ للتَّصديقِ بي، ولكنّ اللهَ لن يُعطيهِم مُعجِزةً إلاّ تِلكَ الّتي كانَت للنَّبيِّ يونسَ". ثُمّ تَرَكَهُم ومَضَى.
مَثَل الخمير كرمز للفساد
5وبَعدَ عُبورِ سَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا) وأتباعِهِ البُحَيرةِ، 6تَوَجَّهَ إليهِم قائلاً: "احذَروا خَميرَ المُتَشَدِّدينَ والصَّدّوقيّينَ". 7فأخَذوا يَتَهامَسونَ فيما بَينَهُم قائلينَ: "أيَقولُ لنا سَيِّدُنا ذلكَ، لأنّنا نَسِينا أن نَحمِلَ خُبزًا مَعَنا؟" 8فأدرَكَ عيسى (سلامُهُ علينا) ما يَدورُ في خاطِرِهِم فقالَ لهُم: "يا لَضُعفِ إيمانِكُم بي! لِمَ أنتُم مُنشَغِلونَ بطَعامِكُم؟ 9ألم تُدرِكوا أنّ رِزقَ اللهِ لا يَنفَدُ؟ ألا تَذكُرونَ ما فَعَلَ اللهُ بالأرغِفةِ الخَمسةِ الّتي أشبَعَت خَمسةَ آلاف شَخصٍ وفَضَلَ مِنها سِلالٌ أخَذتُموها؟ 10ثُمّ أنَسيتُم أنّ اللهَ بارَكَ رِزقَكُم فأشبَعَ أربعةَ آلاف شَخصٍ بسَبعةِ أرغِفةٍ، فَضُلَ مِنها مِن الكِسَرِ ما وَضَعتُموهُ في سِلالٍ؟ 11ما بالُكُم لم تَفهَموا أنّي لم أكُن أعني الخُبزَ حَرفيًّا بكَلامي؟ وأقولُ لكُم مَرّةً أُخرى: اِحذَروا خَميرَ المُتَشَدِّدينَ والصَّدّوقيّينَ!" 12عِندَ ذلِكَ أدرَكَ الأتباعُ أنّهُ قَصَدَ بذلكَ أن يَتَجَنَّبوا تَعاليمَ المُتَشَدِّدينَ والصَّدّوقيّينَ، وما ساقَ خَميرَ الخُبزِ إلاّ رَمزًا.#16‏.12 يعني سيِّدنا عيسى أن تعاليم المتشددين والصدوقيين الفاسدة أثرت على كلّ الشعب، كما يؤثر قليل من الخميرة على كمية كبيرة من العجين.
أنت المسيح الابن الروحيّ لله
13وعِندَما وَصَلَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) مِنطقةَ بَلدةِ قيصريّةِ فيليبَ الواقِعةِ على سَفحِ جَبَلِ الشَّيخ، أخَذَ يَسألُ أتباعَهُ: "أخبِروني: في رأي النّاسِ، مَن أكونُ أنا سَيِّدَ البَشَرِ؟!" 14فأجابوهُ قائلينَ: "يَرى بَعضٌ أنّكَ النَّبيُّ يَحيى بِن زَكَريّا وقد بُعِثَ حَيًّا. ويَقولُ آخَرونَ إنّكَ النَّبيُّ إلياسُ وقد عادَ مِن غَيبتِهِ، وفِئةٌ ثالثةٌ تَقولُ إنّكَ النَّبيُّ إرميا أو أحَدُ الأنبياءِ الأوّلينَ وقد عادَ إلى الحَياةِ". 15فبادَرَهُم قائلاً: "وأنتُم، ماذا تَقولونَ؟!" 16فأجابَهُ بُطرُسُ الصَّخَرُ بقَولِهِ: "إنّكَ أنتَ المَسيحُ الابنُ الرُّوحيُّ للهِ الحَيّ!" 17فقالَ لهُ (سلامُهُ علينا): "هَنيئًا لكَ يا بُطرُسُ بهذا! وإنّ مَن كَشَفَ لكَ عن هذا السِّرِّ لَيسَ بَشَرًا بل هو اللهُ أبي الصَّمَدُ في عُلاه، 18وإنّي أُطلِقُ عليكَ لَقَبَ الصَّخَرِ. وعلى أساسِ تِلكَ الصَّخرةِ سأُقيمُ أُمّتي، فيَكونُ إيمانُها راسخًا وأبوابُ المَوتِ لن تَصمُدَ أمامَها!#16‏.18 كان عالم الأموات يُصوَّر أحيانا كأنه مدينة تحت الأرض اسمها "هاديس" محاطة بالعديد من الأسوار والأبواب لكي تمنع من يدخلها من الرجوع إلى عالم الأحياء. ويقول السيد المسيح إن تلك الأبواب لن تصمد أمام أتباعه. وقد وضّح المسيح لأتباعه بعد بعثه حيا أنه حصل على مفاتيح تلك الأبواب مما يعني أنه انتصر على قوة الموت (انظر كتاب الرؤيا 1: 18). 19وإنّي مُعطيكَ مَفاتيحَ مَملكةِ اللهِ على الأرضِ لتَفتَحَ أبوابَها أمامَ مَن تَقَبَّلَ تَعاليمي، واعلَمْ أنّ اللهَ مَنَحَكَ المَقدِرةَ على تَبليغِ رِسالتي وتَفسيرِ تَعاليمي وخُصوصًا مِنها تِلكَ الّتي تَتَعلَّقُ بالحَلِّ والرَّبطِ".#16‏.19 استعمل الحواري بطرس الصخر هذه المفاتيح (كما نرى في سيرة الحواريين) للسماح بالدخول رسميا إلى المملكة الربانية، أولا لليهود (انظر سيرة الحواريين 2: 1‏-41)، ثمّ للسامريين (سيرة الحواريين 8: 14‏-17) وأخيرا لغير اليهود (سيرة الحواريين 10: 1‏-48). 20ثُمّ طَلَبَ (سلامُهُ علينا) مِن أتباعِهِ ألاّ يُخبِروا أحَدًا مِن عامّةِ النّاسِ إنّهُ المَسيحُ المُنقِذُ المُنتَظَرُ.
عيسى (سلامُهُ علينا) ونبوءته عن موته
21ثُمّ أخَذَ (سلامُهُ علينا) يُعلِنُ لأتباعِهِ أنّ عليهِ الذَّهابَ إلى القُدسِ، حَيثُ تَشتَدُّ عليهِ الأحزانُ والآلامُ مِن قِبَلِ قادةِ الشَّعبِ والفُقَهاءِ ورُؤساءِ الأحبارِ، ويُقاسي آلامَ المَوتِ ثُمّ يُبعَثُ حيًّا في اليومِ الثَّالث. 22وبَعدَ قَولِهِ هذا، انتَحَى بِهِ بُطرُسُ الصَّخَرُ جانبًا مُعاتِبًا: "لا قَدَّرَ اللهُ يا سَيِّدي، كلاّ! لن يَحدُثَ ذلكَ!" 23فالتَفَت سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) إلى بُطرُسَ الصَّخَر قائلاً: "ابتَعِدْ عنّي، إنّكَ تُحاوِلُ إعاقةَ مَسيرَتي فتُعانِدُ مَشيئةَ اللهِ كَما عاندَها الشَّيطانُ! إنّكَ لم تَفهَم مَقاصِدَ اللهِ بل إنّ أفكارَكَ ما زالَت دُنيويّةً".#16‏.23 بينما كان سيِّدنا عيسى يمدح بطرس على اعترافه بأنه المسيح المنتظر، لم يفهم بطرس أنّ الله قدّر على المسيح أن يتألم كثيرا ويموت ثم يبعث حيا. فيؤنبه بذلك بصرامة بسبب اعتراضه على مقصد الله. 24ثُمّ خاطَبَ أتباعَهُ قائلاً: "مَن أرادَ مِنكُم أن يَنتَمي إليّ فيَجِبُ عليهِ أن يُنكِرَ ذاتَهُ، ويَستَعِدَّ للتَّعذيبِ صَلبًا والمَوتِ في سَبيلي، ثُمّ يَتبَعُني. 25فكُلُّ الّذينَ أرادوا الحِفاظَ على حَياتِهِم الدُّنيا، أولئكَ هُم الخاسِرونَ، ومَن يُضَحّونَ بها في سَبيلي، أولئكَ هُم الفائزونَ. 26فماذا يَنفَعُ الإنسانَ لو رَبِحَ العالَمَ كُلَّهُ، وخَسِرَ نَفسَهُ؟ ما مِن شَيءٍ في هذِهِ الدُّنيا يُمكِنُهُ أن يَفدي الإنسانَ ويُنَجّيهِ يومَ الحِسابِ! 27وإنّ سَيِّدَ البَشَر سيَأتي إلى العالَمِ مُحاطًا بجَلالِ اللهِ أبيهِ الصَّمَدِ مَرفوقًا بالمَلائكةِ الأطهارِ، وحِينَئذٍ سيُحاسِبُ كُلَّ إنسانٍ على أعمالِهِ. 28والحَقَّ أقولُ لكُم: إنّ بَعضًا مِن الحاضِرينَ مِنكُم هُنا لن يَموتوا حتّى يَرَوا سَيِّدَ البَشَر مَلِكًا على المَملكةِ الرَّبّانيّةِ".#16‏.28 كان سيِّدنا عيسى يشير بهذا الكلام على ما يبدو إلى بعثه حيا بعد موته، وجلوسه في السماء على يمين عرش الله كالملك المسيح المختار، وهو ما كان سيحدث في المستقبل القريب، بعد سنة من تنبؤه هذا. كما أنّ حادثة التجلّي في الفصل 17 تُظهر المسيح في سموِّ عظمة مُلكِه.