على التوازي

متّى 19

19
الفصل التّاسع عشر
عيسى (سلامُهُ علينا) وحديثه عن الطّلاق
1بهذِهِ الكَلِماتِ أنهى سَيَّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) كَلامَهُ ثُمّ غادَرَ الجَليلَ إلى مِنطقةِ يَهوذا عن طَريقِ الضِّفةِ الشَّرقيّةِ مِن نَهرِ الأُردُنّ، 2وتَبِعَهُ جَمعٌ غَفيرٌ مِن النّاسِ بقَصدِ الاستِشفاءِ فشَفاهُم هُناكَ. 3وأقبَلَ عليهِ بَعضٌ مِن المُتَشَدِّدينَ يُريدونَ إحراجَهُ بقَولِهِم: "هل يَجوزُ أن يُطَلِّقَ الرَّجُلُ امرأتَهُ لأيّ سَبَبٍ كانَ؟!" 4فأجابَهُم (سلامُهُ علينا): "ألم تَقرأُوا في التَّوراةِ أنّهُ تَعالى خَلَقَهُما مُنذُ البَدءِ ذَكَرًا وأُنثى؟ 5ثُمّ قالَ تَعالى: "لذلِكَ يَترُكُ الرَّجُلُ أُمَّهُ وأباهُ ليَقتَرِنَ بزَوجِهِ فيؤلِفانِ عائلةً جَديدةً". 6وباقتِرانِهِما يُصبِحانِ واحِدًا، فما جَمَعَهُ اللهُ لا يُفَرِّقَهُ إنسانٌ". 7فأضافوا قائلينَ: "إذن لِماذا أباحَ النَّبيُّ موسى تَطليقَها وإعطاءَها وَرَقةٍ بذلك؟" 8فأجابَ (سلامُهُ علينا) قائلاً: "إنّما أباحَ موسى طَلاقَ النِّساءِ لِما في قُلوبِكُم مِن تَعنُّتٍ. والأمرُ لم يَكُن كذلِكَ في البَدءِ. 9وها أنا أُخبِرُكُم أنّ مَن عَمَدَ إلى طَلاقِ زَوجتِهِ، إلاّ إذا ارتَكَبَت الزِّنى، ثُمّ اقتَرِنَ بأُخرى، فإنّهُ يرتَكِبُ خِيانةً بحَقِّها".#19‏.9 أباح بعض علماء اليهود الطلاق لأسباب واهية، بينما فعل آخرون ذلك فقط في حالة الزنى. وعقوبة الزنى هي الموت حتما حسب التوراة. لكن تحت الاحتلال الروماني صار اليهود يعملون حسب القانون الروماني، وفرضوا الطلاق في حالة زنى الزوجة. وقد أقرّ السيد المسيح بأن الطلاق غير شرعي لأي سبب باستثناء الزنى، فمن يحاول أن يطلّق زوجته يعتبرها كأنما قد خانته، وعند زواجه امرأة أخرى يكون قد خان عهد زواجه بزوجته الأولى، حيث العقد الأول لم يزل قائما عند الله. 10هُنا التَفَتَ إليهِ أتباعُهُ قائلينَ: "إذا كانَ عَقدُ الزَّواجِ غَيرَ قابلٍ للفَسخِ، فالأفضَلُ عَدَمُ الزَّواجِ!" 11فأجابَهُم بقَولِهِ: "لا يَمتَنِعُ عن الزَّواجِ إلاّ القَليلُ، وهؤلاءِ اختاروا ذلكَ بعَونٍ مِن اللهِ. 12إلاّ أنّ هُناكَ أسبابًا تَمنَعُ مِن الزَّواجِ، كالعَجزِ الخِلقي، أو بسَبَبِ الخَصي، إلا أنّ هُناكَ فِئةً تَرفُضُ الزَّواجَ في سَبيلِ المَملكةِ الرَّبّانيّةِ، فمَن أرادَ أن يَقبَلَ فليَقبَل".
عيسى (سلامُهُ علينا) يبارك الأطفال
13وجاءَ بَعدَ ذلِكَ بَعضُ النّاسِ بأطفالِهِم إليهِ (سلامُهُ علينا) ليَدعُوَ لهُم ويَطلُبَ لهُم البَرَكةَ مِن اللهِ بَعدَ أن يَضَعَ يدَهُ عليهِم، فزَجَرَهُم أتباعُهُ. 14ولكنّ سَيِّدَنا عيسى (سلامُهُ علينا) قالَ لهُم: "دَعوا الأطفالَ يأتونَ إليّ ولا تَمنَعوهُم، فالمَملكةُ الرَّبّانيّةُ لأمثالِهِم". 15ووَضَعَ يَديهِ على رُؤوسِ الأطفالِ وبارَكَهُم وانصَرَفَ.
عيسى (سلامُهُ علينا) والشّابُّ الغني
16وأقبَلَ عليهِ شابٌّ مُستَفسِرًا: "أيُّها المُعَلِّمُ، ما هي الصّالحاتُ الّتي أعمَلُها للفَوزِ بدارِ الخُلودِ؟" 17فأجابَهُ قائلاً: "لِمَ تَسألُني عن الصَّلاحِ؟! إنّما الصَّلاحُ المُطلَقُ للهِ وَحدَهُ! فإذا أرَدتَ الخُلودَ عِندَ اللهِ فعليكَ العَمَلُ بوَصاياهُ". 18فتَساءَلَ الشّابُّ: "وما هي الوَصايا الّتي أعمَلُ بها؟" فأردَفَ (سلامُهُ علينا) قائلاً: "لا تَقتُلْ، لا تَزنِ، لا تَسرِقْ، لا تَشهَدْ شَهادةَ الزُّور، 19أكرِمْ أباكَ وأُمَّكَ، وأحِبَّ جارَكَ كَما تُحِبُّ نَفسَكَ" 20فقالَ الشّابُّ: "إنّي أتبَعُ هذِهِ الوَصايا كُلّها. أهُناكَ شَيءٌ غَيرها؟!" 21فقالَ (سلامُهُ علينا): "إن أرَدتَ الإخلاصَ التّامَ للهِ، فامضِ وبِع كُلَّ ما تَملِكُ وجُد بثَمَنِهِ على الفُقَراءِ، فيَكونَ لكَ بذلِكَ كَنزٌ عَظيمٌ عِندَ اللهِ، ثُمّ تَعالَ وكُن مِن أتباعي". 22وعِندَما سَمِعَ الشّابُّ ذلِكَ، مَضى وقد انتابَهُ غَمٌّ شَديدٌ لأنّهُ كانَ عَظيمَ الثّراء.
23وهُنا التفَتَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) مُخاطِبًا أتباعَهُ قائلاً: "الحقَّ أقولُ لكُم: ما أصعَبَ دُخولَ ثَريٍّ إلى المَملكةِ الرَّبّانيّةِ! 24إنّ دُخولَ الجَمَلِ في سَمِّ خياطٍ (ثقب الإبرة) أسهَلُ وأهوَنُ مِن دُخولِ غَنيٍّ إلى مَملكةِ اللهِ". 25فارتَسَمَت الدَّهشةُ على وجوهِ الأتباعِ عِندَ سَماعِهِم ذلِكَ وقالوا: "إذا كانَ الأمرُ هكذا، فمَن يَستَطيعُ أن يَفوزَ بالنَّجاةِ إذن؟!"#19‏.25 تعجّب الحواريون من قول السّيّد المسيح لأنّهم كانوا يتصوّرون أنّ الرجل الغني قد نال رضى الله بما أنعم عليه من مال. 26فحَدَّقَ إليهِم (سلامُهُ علينا) وقالَ: "إنّ ما تَعجِزونَ عَنهُ لَهُوَ بيَدِ اللهِ القادرِ على كُلِّ شَيء". 27فالتَفَتَ إليهِ بُطرُسُ الصَّخرُ قائلاً: "ها قد تَرَكنا كُلَّ شَيءٍ وَراءَنا وتَبِعناكَ! فما أجرُنا لِقاءَ ذلِكَ؟!" 28فأجابَهُم (سلامُهُ علينا): "الحقَّ أقولُ لكُم: عِندَ تَجديدِ الأرضِ وما عليها، سأجلِسُ أنا سَيِّدُ البَشَرِ على عَرشي المَجيدِ، وسيَكونُ لكُم يا أتباعي شَرفُ الجُلوسِ مَعي، وتَحكُمونَ على عَشائرِ بَني يَعقوبَ الاثنَتَي عَشَرَة. 29وأقولُ لكُم إنّ كُلَّ مَن تَرَكَ ديارَهُ وإخوتَهُ وأخواتِهِ، ووالديهِ وأولادَهُ وأراضيهِ في سَبيلي، سَوفَ يُعَوِّضُهُ اللهُ عن كُلِّ ذلِكَ بمِئةِ ضِعفٍ، ويَكونُ مَعَ الخالِدينَ. 30فكَثيرٌ مِمَّن كانوا مُحتَقَرينَ في الحياةِ الدُّنيا سيَكونونَ في الآخِرةِ مِن الأوّلينَ، وكَثيرٌ مِن الّذينَ كانوا في الحَياةِ الدُّنيا مِن الأوّلينَ سيَصيرونَ في الآخِرةِ مِن المُحتَقَرينَ".#19‏.30 كان أغلب اليهود يؤمنون بأنّ الله سيحكم بعدل يوم الحساب، ويرفع شأن اليهود بينما يقهر غيرهم من الشعوب. ولكن سيدنا عيسى هنا يقول بعكس توقّعاتهم ويؤكد أن اليهود غير المؤمنين سيطردون خارج المملكة الربانية بينما الأغراب يحصلون على نصيب في تلك المملكة.