على التوازي

متّى 20

20
الفصل العشرون
مَثل العمّال
1ثُمّ أردَفَ قائلاً: "مَثَلُ المَملَكةِ الرَّبّانيّةِ كمَثَلِ قِطعةِ أرضٍ فيها كُرومٌ خَرَجَ صاحِبُها فَجرًا ليَستأجرَ عُمّالاً ليَعمَلوا فيها، 2فالتَقى مَجموعةً مِن العُمّالِ واتَّفَقَ مَعَهُم على الأجرِ، وذلِكَ أن يُعطيَ دينارًا لكُلِّ واحدٍ مِنهُم مُقابِلَ عَمَلِهِم في كُرومِهِ. ثُمّ أرسَلَهُم إليها.#20‏.2 كانت قيمة الدينار آنذاك تعادل أجر عامل ليوم واحد. 3وبَعدَ ذلِكَ مَرَّ في السُّوقِ وكانَت السّاعة التّاسِعةَ صَباحًا فوَجَدَ في السّاحةِ مَجموعةً مِن العُمّال بلا عَمَلٍ، 4فأرسَلَهُم إلى كُرومِهِ ليَعمَلوا فيها على أن يُعطيَهُم حقَّهُم مِن الأُجرةِ في نهايةِ النّهارِ. 5ثُمّ خَرَجَ والوَقتُ ظُهرًا، وعاوَدَ الخُروجَ في العَصرِ، وفي كُلِّ مَرّة يُصادِفُ عُمّالاً فيُرسِلُهُم للعَمَلِ في كُرومِهِ. 6وفي السّاعةِ الخامِسةِ مَساءً خَرَجَ إلى السُّوقِ فوَجَدَ آخَرينَ واقِفينَ. فقالَ لهُم: "ما لكُم تَقِفونَ هُنا كُلَّ النّهارِ عاطِلينَ عن العَمَلِ؟" 7فأجابوهُ: "لم يَستأجِرنا أحَدٌ!" فأرسَلَهُم أيضًا إلى العَمَلِ في كُرومِهِ. 8وعِندَ حُلولِ المَساءِ أيضًا طَلَبَ صاحِبُ الكُرومِ مِن وَكيلِهِ أن يَدفَعَ للعُمّالِ أُجورَهُم مُبتَدِئًا بمَن جاؤوا مُتأخّرينَ مُنتَهيًا بمَن جاؤوا باكِرًا. 9فتَقَدَّمَ الّذينَ بَدأُوا عَمَلَهُم في المَساءِ فأعطاهُم دينارًا. 10ثُمّ جاءَ في النّهايةِ الّذينَ بَدأُوا عَمَلَهُم باكِرًا وهم يَظُنّونَ أنّ أجرَهُم سيَكونُ أعلى، ولكنّ أجرَهُم كان كأجرِ غَيرِهِم مِن العُمّالِ، دينارًا واحِدًا لكُلِّ واحدٍ مِنهُم. 11فأخَذوا في الاحتِجاجِ على صاحِبِ الأرضِ 12قائلينَ: "أيُّ عَدلٍ هذا وقد ساوَيتَ بَينَنا كُلّنا، ونَحنُ تَحَمَّلنا حَرَّ الشَّمسِ والتَّعبِ مِن أوَّلِ النّهارِ في حينِ أنّ أولئكَ الّذينَ أتوا للعَمَلِ في آخِرِ النّهارِ لم يَتعَبوا مِثلنا؟!" 13فخاطَبَ أحدَهُم قائلاً: "يا صاحِبي، وهل بَخَستُ لكَ حقًّا؟ ألم أتّفَق مَعَكَ على دينارٍ مُقابلَ عَمَلِكَ؟! 14فخُذ حَقَّكَ وانصَرِفْ. أنا صاحِبُ الشأنِ أُريدُ أن أُعطيَ الّذي أتى مُتأخِّرًا مِثلَما أُعطيكَ أنت، 15ألَيسَ لي الحَقُّ أن أتَصَرَّفَ بمالي كما أُريدُ؟! لِمَ تَحسُدُ غيرَك بسَبَبِ كَرَمي؟" 16وأضافَ (سلامُهُ علينا) قائلاً: "إنّ العِبرةَ في ذلِكَ أنّ اللهَ سيَرفَعُ مَن اعتَبَروا أنفُسَهُم مِن المُهَمَّشينَ إلى الصَّدارةِ، أمّا أولئكَ الّذينَ اعتَبَروا أنفُسَهُم في الصَّدارةِ فيُنزِلهُم إلى مَرتَبةِ المُهَمَّشينَ".#20‏.16 يعطي صاحب الأرض في هذه القصة أجر يوم كامل للعمال الذين عملوا بضع ساعات فقط، وهذا من رأفته واهتمامه لحالة عائلاتهم الجائعة. أما من عملوا من أول النهار، فقد اتفّقوا على مبلغ دينار مقابل عملهم فليس من حقهم أن يتوقّعوا مبلغا أكبر من ذلك. فهذه الجماعة تمثل اليهود، أهل ميثاق الله في طور سيناء، بينما الجماعة الثانية تمثل غيرهم من الشعوب. لقد توقّع اليهود أنّ الله سيعاملهم يوم الدين معاملة أحسن من معاملة الأغراب، ولكن السيد المسيح يعلّم من خلال هذه القصة أن الله لا يحابي الناس على أساس عرقهم. كما نرى، في الوقت نفسه، من خلال هذه القصة كيف أن الله يرأف بالضالين والمحتاجين.
عيسى (سلامُهُ علينا) ينبئ بموته مرّةً ثالثة
17وعِندَما كانَ (سلامُهُ علينا) في طَريقِهِ إلى مَدينةِ القُدسِ، انفَرَدَ بحَواريّيهِ الاثنَي عَشَر جانبًا ليُخبِرَهُم قائلاً: 18"تَنَبَّهوا! إنّنا في طَريقِنا إلى القُدسِ، وهُناكَ يَتِمُّ خيانةُ سَيِّدِ البَشَرِ بتَسليمِهِ إلى رُؤساءِ الأحبارِ والفُقَهاءِ الّذينَ سيُصدِرونَ حُكمَهُم عليهِ بالمَوتِ، 19ثُمّ يُسَلِّمونَهُ إلى الأغرابِ الّذينَ سيَسخَرونَ مِنهُ، ويَجلِدونَهُ ويَصلِبونَهُ. ولكنّهُ سيُبعَثُ حيًّا في اليَومِ الثّالثِ".
كبيرُ القوم خادمهم
20ثُمّ اقتَرَبَت مِنهُ (سلامُهُ علينا) زَوجةُ زَبَدي مَعَ ابنَيها الحَواريّيْنِ يَعقوبَ ويوحنّا، وانحَنَت أمامَهُ وطَلَبَت مِنهُ مَعروفًا. 21فقالَ لها: "ما غايتُكِ؟" فأجابَتهُ: "إنّما أطلُبُ مِنكَ أن تَمنَحَ ولدَيَّ شَرفَ الجُلوسِ في مَملكتِكَ أحَدُهُما عن يَمينِكَ والآخَرُ عن يَسارِكَ". 22فالتَفَتَ (سلامُهُ علينا) إلى يَعقوبَ ويوحنّا قائلاً: "أنتُما لا تَدرِيانِ، ولا رَيبَ، مَعنى هذا الطَّلَبِ! هل تَكونانِ قادرَينِ على تَجَرَّعِ كأسِ الآلامِ الّتي سأتَجَرَّعُها أنا؟!" فأجاباهُ: "أجل، إنّنا نَقدِرُ على ذلِكَ". 23فرَدَّ عليهِما قائلاً: "حقًا إنّكُما ستَتَجَرَّعانِ مِثلي كأسَ الآلامِ، أمّا بالنِّسبةِ إلى مَوقعِكُما عن يَميني وشِمالي فهذا ما لا يَحِقُّ لي أن أمنَحَهُ لأحَدٍ، فتِلكَ المَكانةُ هي لمَن اختارَهُ اللهُ أبي الصَّمَدُ". 24وعِندَما سَمِعَ بَقيّةُ الحَواريّينَ ذلِكَ، استاؤوا مِمّا فَعَلَ الأخَوان، 25فاستَدَعاهُم (سلامُهُ علينا) وقالَ لهُم: "أنتُم تَعلَمونَ كَيفَ يَتَسَلّطُ مُلوكُ الأجانِبِ على شُعوبِهِم، وكَيفَ يُهيمِنُ عُظماؤهُم عليهِم، 26فلا تَكونوا مِثلَهُم. مَن أرادَ أن يَكونَ عَظيمًا بَينَ المؤمنينَ فليَكُنْ خادِمَهُم، 27ومَن أرادَ أن يَكونَ سَيِّدَ المؤمنينَ فليَكُن عَبدَهُم. 28فسَيِّدُ البَشَرِ نَفسُهُ، جاءَ لا ليَخدِمَهُ النّاسُ، بل ليَقومَ هو على خِدمتِهِم ويُضَحّي بحَياتِهِ ليَفدي الكَثيرينَ مِنهُم".
عيسى (سلامُهُ علينا) يبرئ كفيفين
29ثُمّ سَعى (سلامُهُ علينا) مِن مَدينة أريحا، ومَضَى على إثرِهِ جَمعٌ غَفيرٌ مِن النّاسِ، 30وصادَفَ وُجودُ كَفيفَيْنِ جالِسَينِ على جانِبِ الطَّريقِ، وعِندَما وَصَلَ إلى أسماعِهِما بأنّ عيسى (سلامُهُ علينا) يَمُرُّ مِن أمامِهِما، استَنجَدا بِهِ صارِخَينِ: "يا سَيِّدَنا، يا وَريثَ مَملكةِ النَّبيِّ داودَ ارحَمنا!" 31فوَبَّخَهُما مَن كانَ حَولَهُما قائلينَ: "اُسكُتا!" ولكنّ صُراخُهُما أخَذَ يَتَعالى وهُما يُرَدِّدانِ: "أيُّها السّيِّدُ يا صاحِبَ عَرشِ داودَ ارحَمنا!" 32فتَوَقَّفَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) وطَلَبَهُما قائلاً: "ماذا تُريدانِ مِنّي؟!" 33فأجابا: "مَولانا، رُدّ إلينا بَصرَنا!" 34فلَمَسَ أعيُنَهُما مُشفِقًا، فعادَ إليهِما بَصَرُهُما على الفَورِ وقاما وتَبِعاهُ.