سلام الله في العام الجديد

تعبدي

أفكار رئيسية للعام الجديد


أَنَا الْكَرْمَةُ وَأَنْتُمُ الأَغْصَانُ. الَّذِي يَثْبُتُ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ هذَا يَأْتِي بِثَمَرٍ كَثِيرٍ، لأَنَّكُمْ بِدُونِي لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَفْعَلُوا شَيْئًا. (يوحنا ٥:١٥)


أَسْتَطِيعُ كُلَّ شَيْءٍ فِي الْمَسِيحِ الَّذِي يُقَوِّينِي. (فيلبي ١٣:٤)


العام الجديد بالنسبة لكثيرين منا وقت ملائم لوضع خطط جديدة، كوننا أكثر استعدادًا لتغيير نظرتنا عن الحياة وأسلوب عيشنا فيها.


فلمَ لا تستغل بداية العام الجديد وتجدد حياتك الروحية وتضعها في نصابها الصحيح؟ لا يسعني هنا إلا التفكير في أكثر مبدأين مهمين يمكنك وضعهما في الاعتبار من يوحنا ٥:١٥ وفيلبي ١٣:٤. فدعونا نفكر فيهما وكأنهما غلاف يحيط هذا العام ويحيط حياتنا بأكملها.


قال يسوع: ’لأَنَّكُمْ بِدُونِي لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَفْعَلُوا شَيْئًا.‘ يسوع هو الكرمة ونحن الأغصان. هو مصدر حياتنا وقوتنا اليومي. ما هي الأشياء الأخرى التي تكتسب القوة منها؟ السر هنا هو الثبات: أي السير الوثيق مع يسوع والعيش بالقرب منه. وتبنى هذه الرحلة الأبدية على أساسيات الحياة المسيحية: الصلاة، وقراءة الكتاب المقدس ودراسته، والشركة مع المؤمنين، وخدمة كنيسة الله وخدمة العالم الضال. وعندما نفعل ذلك، نأتي بثمر كثير للرب.


يشعر كثيرون بأنهم لا يأتون بثمر كافٍ للرب - ولكن يأتي الثمر بشكل طبيعي عندما نثبت فيه. يمكن أن يكون هذا هو العام الذي تحمل فيه الكثير من الثمر للرب. ويتمثل هذا الثمر في قيادة الآخرين إلى الإيمان بيسوع المسيح، وفي خدمة شعب الله بطرق وقدرات جديدة، وبرؤية النمو في ملكوت الله.


المبدأ في الآية ’لأَنَّكُمْ بِدُونِي لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَفْعَلُوا شَيْئًا‘ مبدأ مهم للغاية. ولكن يجدر بنا في العام الجديد أن نتذكر أيضًا الحقيقة الواردة في فيلبي ١٣:٤ ’أَسْتَطِيعُ كُلَّ شَيْءٍ فِي الْمَسِيحِ الَّذِي يُقَوِّينِي.‘ فهذه الآية هي الوجه الآخر لعملة يوحنا ٥:١٥، إذ لا نقدر أن نفعل شيئًا من دون يسوع. ومع يسوع، يمكننا أن نفعل كل شيء. تعبير ’كل شيء‘ واسع للغاية - ومع ذلك، فإن الوعد الوارد في فيلبي ١٣:٤ أقوى مما نظنه في البداية.


فإذا نظرنا إلى سياق فيلبي ١٣:٤، سنفهم قوة بعض الأشياء التي يمكن أن يفعلها بولس من خلال قوة يسوع. فقوة يسوع مكّنته من احتمال الإهانة، والجوع، والعوز، والضيق - وفي هذه كلها يمكننا أن نحظى بفرح ورضا يتخطيان كل الظروف الصعبة. تمكن بولس، من خلال يسوع، من أن يثبت ويمتلئ بالقوة ويحقق أمورًا عظيمة.


ارتبط سلامك وفرحك طوال العام الماضي ارتباطًا مباشرًا بتطبيقك لهذين المبدأين. وعندما تجد أشخاصًا يعتمدون تمامًا على يسوع ويقبلون قوته لاحتمال تجارب الحياة، ستجدهم ممتلئين بالسلام والفرح. 


ولكن بغض النظر عن مدى روعة العام الماضي من هذه النواحي، لا يوجد سبب يمنعك من أن تحظى بعام جديد أفضل بسبب اعتماد على هذين المبدأين الرائعين.


أخذت هذه التأملات من خدمة الكلمة الثابتة لتفسير الكتاب المقدس للقس ديفيد كوزيك.