تخصيص وقت للراحة

تعبدي

ماذا يعني أن ترتاح؟



يبدو أن جداولنا تزداد إمتلاءاً مع كل شهر يمر. عندما نحاول أن نجتمع مع الأصدقاء، نفاجأ بأن أُمسيتنا المتاحة القادمة بعد أكثر من شهر. هناك أنشطة أطفالنا، والمناسبات الكنسية، ومشاريع العمل، وحفلات أعياد الميلاد، والعطلات الصيفية. لقد برمَجنا وخَطَّطنا حياتنا بالكامل تاركين القليل من المجال أو حتى لا مجال لأي شيء قد يجددنا و يقدم لنا الراحة. 



في كثير جداً من الأحيان نعتقد أن الراحة تعني أننا يجب أن نكون كسولين. هذا يعني أنه يمكننا أن نُهدئ أعصابنا تماماً في المنزل وألا نفعل شيئاً على الإطلاق. في حين انه قد يكون جزء من ذلك موجود في أوقات راحتنا، لكن هذه ليست القصة كلها. 



الراحة ترتبط بالتعافي.

إنها معرفة متى نكون مستنزفين، مرهقين، وفي حاجة إلى التنفس بعمق لفترة من الوقت. إنها معرفة حدودنا وكيفية التعامل مع متطلبات حياتنا اليومية. من أجل أن تتعافى أجسامنا حقا، يجب أن نحصل على راحة وفيرة، والتي تشمل النوم جيدا في الليل. إذا وجدنا أنفسنا متعبين بصفة مستمرة، سيكون من الحكمة أن نقوم بتقييم ليس فقط قدر النوم الذي نحصل عليه، ولكن الإطار الزمني الذي نحصل عليه فيها.



الراحة ترتبط بالإنتعاش.

هي إن نتعلم ما ينشطنا وما لا يفعل ذلك. إنها إختيار دمج الأنشطة أو السكون التي ستجلب أوقات منعشة لأرواحنا. إذا استمررنا في القيام بالأشياء التي تستنزفنا عندما يجب علينا أن نجد أشياء تملأنا، فإن الإنتعاش لن يأتي أبداً. يجب علينا شحن هذا الوعاء أكثر من السحب منه خلال أوقات راحتنا.



الراحة ترتبط بالتجديد. 

إنها إختبار تجديداً عميقاً في جميع أنحاء حياتنا. هي قضاء الوقت مع الله حتى يتم تجديدنا روحياً. في حين أننا قد نحب أن نفعل بعض الأشياء التي تنعشنا ذهنياً، في نهاية المطاف، نحن بحاجة إلى أرواحنا منتعشة من خلال قضاء بعض الوقت مع الله كل يوم. 



خلال الأيام الأربعة القادمة، سوف نتعمق في بعض الطرق لإيجاد الراحة لأجسادنا وعقولنا وأرواحنا. سوف نتعلم كيفية دمج بعض الروتين ليصبح عادات يومية. وبفعل هذا، سنكون في طريقنا نحو القضاء على الإستنزاف العقلي، والعاطفي، والروحي، والجسدي من حياتنا.



تأمَّل




  • عندما تفكر في الحصول على الراحة، هل تشعر وكأنها إستحالة؟ 

  • أي جزء في حياتك تشعر أنه يحتاج إلى مزيد من الراحة؟ الجسد أم العقل أم الروح؟

  • سجل أي إعلان يتحدث الله به إليك من خلال العبادة اليوم أو قراءة الكتاب المقدس.