البحث اليومي عن قلب الله - الحكمة

تعبدي

  


طالبي الحكمة


الحكمة سلعة عزيزة. ينجذب الناس إلى الحكمة. إنها جذابة ومفيدة. الحكمة تمثل كلمة من الرب, لهذا ففائدتها متعددة. الحكمة هي أحد الأسباب لحضور الكنيسة, الإصغاء للتعليم الصالح للكتاب المقدس, والإنخراط مع المرشدين الأكبر سنا. الحكمة يجب ان تُطلَب ويبحث عنها. فهي لا تاتي طبيعيا, هي هبة من الله. الحكمة ثمينة وقيمة جدا. إنها هدية تحميك من القرارات التي يمكن أن تطاردك مدى الحياة وتمنحك الثقة للمتابعة أو التوقف. الحكمة هي سلاح يستخدمه الله نيابة عن محاربيه. الحكمة تخترق الإرتباك وتستبدلة بالوضوح. إنها تفرز القرارات في شكل سلسلة من النجاحات الصغيرة. هي تحذر من الخطر الكامن. 


الحكيم, على أي حال, ليس معصوم من الخطأ. الرجل أو المرأة الحكيمة لايزال يحتاج إلى المسائلة - وربما أكثر من ذلك. فى الواقع, الحكيم معرض للكبرياء ( أرميا 9: 23). قلب الحكيم المليئ بالفخر يظن انه فوق القوانين. يمكن أن يكون الأمر صائبا في البداية ، ولكن معتقداته الداخلية تبدأ بالتعفن مثل الأساس الذي ينتشر فيه النمل الأبيض. إذ لم يتم فحصة من جهة الكبرياء, سوف تتحول الحكمة إلى إكتفاء. كم هو بائس حال قائد كان فى السابق حكيما لكنه سمح للكبرياء بهدم خوف الله فيه. الحكمة هي هبة الله لتنفيذ أمور ملكوته. إذا انفقت على أنفسنا, تصبح خدمة للنفس.


لذا اطلب الحكمة الحقة, التى أول أولوياتها هى الله. الحكمة الخبيثة تسبب سوء التصرف الروحي ، لكن الحكمة النقية تعطي حياة روحية. إنها الحكمة - بالإقتران بالتواضع والطاعة - التى تؤهلنا لأن نكمل وننهي بصلاح. الحكمة الأصيلة مناسبة في جميع الحالات. إبحث عنها فى الكتاب المقدس, الكتب, الناس, الظروف, الأفلام, خبرات الحياة, والإبداع. بمجرد أن تجدها, لاتأخذها كأنها حقك. اشكر الله على نتائجها. استخدمها لمجده ولغرضه. دع الحكمة تجعلك متضع بدلا من إحساس التفوق. كلنا باحثون عن حكمة الله. سنظل نبحث عنها حتى نصل السماء. 


الحكمة نشطة, حية, ودائما بحاجة الى مدد طازج من الله. استخدم الصلاة كجسر لحكمة الله. اسأله دائما عن قلبه ومنظوره للأمر. دع الحكمة تجذبك اكثر قربا من ابيك السماوي فى العبادة والاعتماد عليه. خصص له دائما نواياك الحكيمة. اجعل ابيك السماوى كمصفاة لك لعملية صنع قرار حكيمة. 


كن صراف كريم للحكمة للاخرين, اجعل وقت للناس ليعرفوا قلبك, ويفهموا دروس الحياة التى صاغها الله فى ايمانك. جمعينا نملك حكمة يمكن ان نقدمها للاخرين. استغل الوقت لمجرد الاستماع إلى مصاعب الآخرين. مواضيعهم ذات الأولوية تستحق الانتباه. كن متاحا لتستمع بصبر وتفهم, ثم باتضاع قدم خيارات لإهتماماتهم. الحكمة مهذبة. هى تعطي اجابات للكل حين تُطلب فى روح النعمة, كباحث عن الحكمة.  


أطلب الحكمة وأعطي الحكمة—حكمة مدفوعة بخضوع متضع لله.


لمزيد من الخطط التعبدية منالبحث اليومى عن قلب الله, قم بزيارة:https://www.wisdomhunters.com/