مُختار: ذَكٍر نفسك بالانجيل كل يوم

تعبدي

ماذا سيحدث ان استيقظت وذكّرت نفسك برساله الانجيل كل يوم؟ 




إن كنت مثلي, فانت اخذت بشغف رساله الانجيل كهبة ومنحة ولا يمكنك التوقف عن ان تتمرن به يوميا لانه سيكون مألوفا لك جدا. فننحن نخزن رساله الانجيل في مكان ما في الماضي ونحاول في اللاوعي ان نستمر فيها. لكننا نحتاج إلى سماع الإنجيل كل يوم بقدر ما فعلنا في اليوم الذي سمعناه فيه لأول مرة. 




إذا ذكّرنا نفسنا بالانجيل كل يوم, سنستيقظ ونعيش بفرح عظيم لأن المعركة الأكثر صعوبة التي سنواجهها اليوم قد تم ربحها بالفعل. 




إلي أي مدي ستكون حياتك مختلفه إذا بشرت وذكّرت قلبك برساله الانجيل بشكل منتظم؟ 




هناك العشرات من الطرق المختلفة التي يؤثر بها الإنجيل بشكل إيجابي على حياتنا اليوميه. نحن جميعا بحاجة إلى تذكير منتظم بهذه الفوائد ، ونحن بحاجة إلى قوة الله لفهمها أكثر. 



يعتقد الكثير من المؤمنين أن الأخبار السارة هي أخبار قديمة. فنحن لا نسمع رساله الانجيل كثيرا, فنحن لا نسمعها بالشكل الكافي. مثل الكثير من الحقائق كقطع جميله من الماس, فالانجيل يتمتع بجمال فريد لا يمكن الاستغناء عنه ابدا. فكلما نظرنا بعمق في الانجيل, كلما كنا اكثر قوة ورضا في ايماننا. 




فنحن نحتاج الي تذكير منتظم بكل ما فعله الله لاجلنا في الانجيل, لأن الإنجيل يغذي ويحفز رغبتنا في طاعة الله وخدمته. عندما نرى مقدار ما قام به - كم قدم لنا في ابنه - لا يسعنا إلا أن نتغير ونتحفز لنمنحه حياتنا كاملة. وعلى الرغم من أننا خطاة ضعفاء وواهنين نكافح من أجل اتباع منقذ مثالي, يذكرنا الإنجيل بمدى حبنا ومدى عمل الله فينا لمساعدتنا على اتباعه. 



ليست هناك حاجة أكبر في حياتك المسيحية من تذكير قلبك بانتظام بحقيقة الإنجيل