كريج وأيمي جروشل: من اليوم فصاعدًا

تعبدي
"من اليوم فصاعدًا"

سواء أكنت متزوجًا الآن أم لا، هل تخيلت من قبل كيف قد يبدو زواجك؟ كيف ستكون شخصية زوجك أو زوجتك؟ ما نوع العلاقة التي سوف تكون بينكما؟ حتى إذا كنتما سترزقان بأطفال و أين ستعيشان؟ و الآن فكر في الحياة التي تعيشها اليوم. عندما لا يصل الواقع إلى أحلامنا، ما الذي يمكن أن نفعله حيال ذلك؟

غالبًا ما تتضمن عهود الزواج جُملًا مثل "في السراء و الضراء، في الفقر و الغنى، في الصحة و المرض." تحتوي العلاقات على كل هذه الأشياء. مهما كانت الظروف، الاختيارات، التقصيرات، أو المفاجآت التي قد تكون أدت بنا إلى حاضر أقل من مثالي، لا يمكننا أن ننظر إلى الماضي حتى نحسّنه. يمكننا فقط أن نلتزم بمستقبل أفضل بدءًا من الآن—"من اليوم فصاعدًا."

إن كان حصولك على زواج أحلامك سهلًا، فستكون قد حصلت عليه، أليس كذلك؟ إن لم تكن لديك القوة ، فسوف يجب عليك أن تتعلم الاعتماد على قوة المسيح، و هي دائمًا كافية. حتى و إن كنت في مكان تشعر به أنك فارغ من الحب — يمكنك أن تعتمد على حبه الذي لا ينفد أبدًا.

لنصلي معًا: نشكرك يا سيّد أن كل يوم نحصل عليه منك عبارة عن هدية، و فرصة أخرى لبداية جديدة. ساعدنا على الغفران و ترك الماضي في مكانه. ساعدنا أن نرى قوتك في نقاط ضعفنا اليوم، و من جديد غدًا، و كل يوم بعد ذلك. في اسم يسوع، آمين.