على التوازي
10
الزواج والطلاق
(متى 19‏:1‏-12، لوقا 16‏:18)
1وقامَ يَسوعُ مِنْ هُناكَ وجاءَ إلى بلادِ اليهوديّةِ مِنْ عَبرِ الأُردُنِ، فأقبلَت إلَيهِ الجُموعُ وأخَذَ يُعَلّمُهُم كعادَتِهِ.
2فدَنا بَعضُ الفَرّيسيّينَ وسَألوهُ ليُحرِجوهُ: «أيَحِلّ لِلرّجُلِ أنْ يُطَلّقَ اَمرَأتَهُ؟» 3فأجابَهُم: «بماذا أوصاكُم موسى؟» 4قالوا: «أجازَ موسى لِلرَجُلِ أنْ يَكتُبَ لاَمرأتِهِ كِتابَ طَلاقٍ فتُطلّقُ».
5فقالَ لهُم يَسوعُ: «لِقساوَةِ قُلوبِكُم كَتبَ لكُم موسى هذِهِ الوصيّةَ. 6فمِنْ بَدءِ الخَليقَةِ جَعلَهُما اللهُ ذكَرًا وأُنثى. 7ولذلِكَ يَترُكُ الرّجُلُ أباهُ وأُمّهُ ويتّحِدُ باَمرأتِهِ، 8فيَصيرُ الاثنانِ جسَدًا واحدًا. فلا يكونانِ اَثنَينِ، بل جَسدٌ واحدٌ. 9وما جَمَعَهُ اللهُ لا يُفَرّقُهُ الإنسانُ».
10ولمّا دَخَلوا البَيتَ، سألَهُ التلاميذُ عَنْ هذا الأمرِ، 11فقالَ لهُم: «مَنْ طلّقَ اَمرأتَهُ وتَزوّجَ غَيرَها زنى علَيها، 12وإنْ طَلّقتِ اَمرأةٌ زوجَها وتَزوّجت غيرَهُ زَنَت».
يسوع يبارك الأطفال
(متى 19‏:13‏-15، لوقا 18‏:15‏-17)
13وجاءَ إلَيهِ بَعضُ النّاسِ بأطفالٍ ليضَعَ يَدَيهِ علَيهِم، فاَنتَهرَهُمُ التلاميذُ. 14ورأى يَسوعُ ذلِكَ فغَضِبَ وقالَ لهُم: «دَعُوا الأطفالَ يأْتُونَ إليّ ولا تَمنعوهُم، لأنّ لأمثالِ هَؤُلاءِ مَلكوتَ اللهِ. 15الحقّ أقولُ لكُم: مَنْ لا يَقبَلُ مَلكوتَ اللهِ كأنّهُ طِفلٌ، لا يَدخُلُهُ». 16وحضَنَهُم ووضَعَ يدَيهِ علَيهِم وبارَكَهُم.
الرجل الغني
(متى 19‏:16‏-30، لوقا 18‏:18‏-30)
17وخرَجَ إلى الطّريقِ، فأسرَعَ إلَيهِ رَجُلٌ وسَجَدَ لَه وسألَهُ: «أيّها المُعَلّمُ الصالِحُ، ماذا أعمَلُ لأرِثَ الحياةَ الأبديّةَ؟» 18فقالَ لَه يَسوعُ: «لماذا تَدعوني صالِحًا؟ لا صالِحَ إلاّ اللهَ وحدَهُ. 19أنتَ تَعرِفُ الوصايا: لا تَقتُلْ، لا تَزْنِ، لا تَسرِقْ، لا تَشهَدْ بالزّورِ، لا تَظلِمْ، أكرِمْ أباكَ وأُمّكَ».
20فأجابَهُ الرّجُلُ: «يا مُعَلّمُ، مِنْ أيّامِ صِبايَ عَمِلتُ بِهذِهِ الوصايا كُلّها». 21فنَظَرَ إلَيهِ يَسوعُ بِمحَبّةٍ وقالَ لَه: «يُعْوزُكَ شيءٌ واحدٌ: اَذهَبْ بِعْ كُلّ ما تَملِكُه ووَزّعْ ثَمنَهُ على الفُقَراءِ، فيكونَ لكَ كَنْزٌ في السّماءِ، وتَعالَ اَتْبَعني». 22فحَزِنَ الرّجُلُ لِهذا الكلامِ ومَضى كَئيبًا، لأنّهُ كانَ يَملِكُ أموالاً كثيرةً. 23فنَظَرَ يَسوعُ حولَهُ وقالَ لِتلاميذِهِ: «ما أصعَبَ دُخولَ الأغنياءِ إلى مَلكوتِ اللهِ!» 24فاَستَغْربَ التلاميذُ كلامَهُ، فقالَ لهُم ثانيةً: «يا أبنائي، ما أصعَبَ الدُخولَ إلى مَلكوتِ اللهِ. 25فَمُرورُ الجمَلِ في ثَقْبِ الإبرةِ أسهلُ مِنْ دُخولِ الغنيّ إلى مَلكوتِ اللهِ». 26فزادَ اَستِغرابُهُم وتَساءَلوا: «مَنْ يُمكِنُهُ أنْ يخلُصَ، إذًا؟» 27فنظَرَ إلَيهِم يَسوعُ وقالَ: «هذا شيءٌ غَيرُ مُمكِنٍ عِندَ النّاسِ لا عِندَ اللهِ، فعِندَ اللهِ كُلّ شيءٍ مُمكِنٌ».
28فقالَ لَه بُطرُسُ: «ها نَحنُ تَركنا كُلّ شيءٍ وتَبِعْناكَ». 29فأجابَهُ يَسوعُ: «الحقّ أقولُ لكُم: ما مِنْ أحدٍ ترَكَ بَيتًا أو إخوَةً أو أخواتٍ أو أُمّا أو أبًا أو أولادًا أو حُقولاً مِنْ أجلي ومِنْ أجلِ البِشارَةِ، 30إلاّ نالَ في هذِهِ الدّنيا، معَ الاضطِهاداتِ، مئةَ ضُعفٍ مِنَ البيوتِ والإخوةِ والأخواتِ والأُمّهاتِ والأولادِ والحُقولِ، ونالَ في الآخِرَةِ الحياةَ الأبديّةَ. 31وكثيرٌ مِنَ الأوّلينَ يَصيرونَ آخرينَ، ومِنَ الآخِرينَ يَصيرونَ أوّلينَ».
يسوع ينبئ مرة ثالثة بموته وقيامته
(متى 20‏:17‏-19، لوقا 18‏:31‏-34)
32وكانوا في الطّريقِ صاعِدينَ إلى أُورُشليمَ ويَسوعُ يتَقَدّمُهُم. وكانَ التلاميذُ في حَيرةٍ، والذينَ يَتبَعونَهُ خائِفينَ. فاَنفَرَدَ بالاثني عشَرَ مرّةً أُخرى وأخَذَ يُكلّمُهُم بِما سيَحدُثُ لَه، 33فقالَ: «ها نَحنُ صاعِدونَ إلى أُورُشليمَ، وسيُسلَمُ اَبنُ الإنسانِ إلى رُؤساءِ الكَهنَةِ ومُعَلّمي الشّريعَةِ، فيَحكُمونَ علَيهِ بالموتِ ويُسلِمونَهُ إلى حُكّامٍ غُرباءَ، 34فيَستَهزِئونَ بِه، ويَبصِقونَ علَيهِ ويَجلِدونَهُ ويَقتُلونَهُ، وبَعدَ ثلاثةِ أيّامٍ يَقومُ».
طلب يعقوب ويوحنا
(متى 20‏:20‏-28)
35ودَنا إليهِ يَعقوبُ ويوحنّا، اَبنا زَبْدي، وقالا لَه: «يا مُعَلّمُ، نُريدُ أنْ تُلَبّيَ طَلَبَنا». 36فقالَ لهُما: «ماذا تُريدانِ أنْ أعمَلَ لكُما؟» 37فأجابا: «أعطِنا أنْ نَجلِسَ، واحدٌ عَنْ يَمينِكَ وواحدٌ عَنْ شِمالِكَ في مَجدِكَ». 38فقالَ لهُما يَسوعُ: «أنتُما لا تَعرِفانِ ما تَطلُبانِ: أتقدِرانِ أنْ تَشرَبا الكأسَ التي سأشرَبُها، أو تَقبلا مَعمودِيّةَ الآلامِ التي سأقبَلُها؟» 39فأجابا: «نَقدِرُ». فقالَ لهُما: «نَعَم، الكأسُ التي أشرَبُها تَشرَبانِها، ومَعمودِيّةُ الآلامِ التي أقبَلُها تقبَلانِها. 40وأمّا الجُلوسُ عَنْ يَميني أو عَنْ شِمالي، فلا يَحقّ لي أنْ أُعطِيَهُ، لأنّهُ للّذينَ هيّأهُ اللهُ لهُم».
41وسَمِعَ التلاميذُ العَشرَةُ هذا الكلامَ، فغَضِبوا على يَعقوبَ ويوحنّا. 42فدَعاهُم يَسوعُ وقالَ لهُم: «تَعلَمونَ أنّ رُؤَساءَ الأُمَمِ يَسودونَها، وأنّ عُظَماءَها يتَسَلّطونَ علَيها. 43فلا يكُنْ هذا فيكُم، بل مَنْ أرادَ أنْ يكونَ عَظيمًا فيكُم، فلْيكُنْ لكُم خادِمًا. 44ومَنْ أرادَ أنْ يكونَ الأوّلَ فيكُم، فليَكُنْ لجَميعِكُم عَبدًا. 45لأنّ اَبنَ الإنسانِ جاءَ لا ليَخدِمَهُ النّاسُ، بل ليَخدِمَهُم ويَفديَ بِحياتِهِ كثيرًا مِنهُم».
شفاء برتيماوس الأعمى
(متى 20‏:29‏-34، لوقا 18‏:35‏-43)
46ووَصَلوا إلى أريحا. وبَينَما هوَ خارِجٌ مِنْ أريحا، ومعَهُ تلاميذُهُ وجُمهورٌ كبيرٌ، كانَ بَرتيماوُسُ، أي اَبنُ تِيماوُسَ، وهوَ شحّاذٌ أعمى، جالِسًا على جانِبِ الطّريقِ. 47فلمّا سَمِعَ بأنّ الذي يَمُرّ مِنْ هُناكَ هوَ يَسوعُ النّاصِريّ، أخَذَ يَصيحُ: «يا يَسوعُ اَبنَ داودَ، اَرحَمْني!» 48فاَنتَهَرَهُ كثيرٌ مِنَ النّاسِ ليَسكُتَ، لكِنّهُ صاحَ بِصوتٍ أعلى: «يا اَبنَ داودَ، اَرحَمني!» 49فوقَفَ يَسوعُ وقالَ: «نادوهُ!» فنادوا الأعمى وقالوا لَه: «تَشَجّعْ وقُمْ! ها هوَ يُناديكَ!» 50فألقى عَنهُ عَباءتَهُ وقامَ وجاءَ إلى يَسوعَ. 51فقالَ لَه يَسوعُ: «ماذا تُريدُ أنْ أعمَلَ لكَ؟» قالَ: «يا مُعَلّمُ، أنْ أُبصِرَ!» فقالَ لَه يَسوعُ: 52«اَذهَبْ! إيمانُكَ شَفاكَ». فأبصَرَ في الحالِ وتَبِعَ يَسوعَ في الطّريقِ.