على التوازي
24
يسوع ينبئ بخراب الهيكل
(مرقس 13‏:1‏-2، لوقا 21‏:5‏-6)
1وخرَجَ يَسوعُ مِنَ الهَيكَلِ. وبَينَما هوَ يَبتَعِدُ عَنهُ، دَنا إلَيهِ تلاميذُهُ يُوجّهونَ نظَرَهُ إلى أَبنِيةِ الهَيكَلِ. 2فقالَ لهُم: «أتَرَونَ هذا كُلّهُ؟ الحقّ أقولُ لكُم: لن يُترَكَ هُنا حجَرٌ على حجَرٍ، بل يُهدَمُ كُلّهُ».
الاضطراب والاضطهاد
(مرقس 13‏:3‏-13، لوقا 21‏:7‏-19)
3وبَينَما يَسوعُ جالسٌ في جبَلِ الزّيتونِ، سألَهُ تلاميذُهُ على اَنفِرادٍ: «أخبِرْنا متى يَحدُثُ هذا الخَرابُ، وما هِيَ علامَةُ مَجيئِكَ واَنقِضاءِ الدّهرِ؟»
4فأجابَهُم يَسوعُ: «اَنتَبِهوا لِئلاّ يُضلّلَكُم أحدٌ. 5سيَجيءُ كثيرٌ مِنَ النّاسِ مُنتَحِلينَ اَسمي، فيقولونَ: أنا هوَ المَسيحُ! ويَخدعونَ كثيرًا مِنَ النّاسِ. 6وستَسمَعونَ بالحُروبِ وبِأخبارِ الحُروبِ، فإيّاكُم أن تَفزَعوا. فهذا لا بُدّ مِنهُ، ولكنّها لا تكونُ هيَ الآخِرةَ. 7ستَقومُ أُمّةٌ على أُمّةٍ، ومَملَكَةٌ على مملَكَةٍ، وتَحدُثُ مجاعاتٌ وزَلازِلُ في أماكِنَ كثيرةٍ. 8وهذا كُلّهُ بَدءُ الأوجاعِ.
9وفي ذلِكَ الوَقتِ يُسلّمونَكُم إلى العَذابِ ويَقتُلونَكُم. وتُبغِضُكُم جميعُ الأُممِ مِنْ أجلِ اَسمي. 10ويَرتَدّ عَنِ الإيمانِ كثيرٌ مِن النّاسِ، ويَخونُ بعضُهُم بَعضًا ويُبغِضُ واحدُهُم الآخَرَ. 11ويَظهَرُ أنبياءُ كذّابونَ كثيرونَ ويُضلّلونَ كثيرًا مِنَ النّاسِ. 12ويَعُمّ الفَسادُ، فَتبرُدُ المَحبّةُ في أكثرِ القُلوبِ. 13ومَنْ يَثبُتْ إلى النّهايَةِ يَخلُصْ. 14وتَجيءُ النّهايةُ بَعدَما تُعلَنُ بِشارةُ مَلكوتِ اللهِ هذِهِ في العالَمِ كُلّهِ، شَهادةً لي عِندَ الأُمَمِ كُلّها.
الخراب العظيم
(مرقس 13‏:14‏-23، لوقا 21‏:20‏-24)
15«فإذا رَأيتُم «نَجاسَةَ الخَرابِ» التي تكلّمَ علَيها النّبيّ دانيالُ قائِمةً في المكانِ المُقَدّسِ (إفهَمْ هذا أيّها القارئُ)، 16فَلْيَهرُبْ إلى الجِبالِ مَنْ كانَ في اليهودِيّةِ. 17ومَنْ كانَ على السّطحِ، فلا يَنزِلْ لِيأخُذَ مِنَ البَيتِ حوائجَهُ. 18ومَنْ كانَ في الحَقْلِ فلا يَرجِعْ ليَأخُذَ ثَوبَهُ. 19الوَيلُ لِلحَبالى والمُرضِعاتِ في تِلكَ الأيّامِ. 20صَلّوا لِئلاّ يكونَ هرَبُكُم في الشّتاءِ أو في السّبتِ. 21فسَتَنزِلُ في ذلِكَ الوقتِ نكبةٌ ما حدَثَ مِثلُها مُنذُ بَدءِ العالَمِ إلى اليومِ، ولن يَحدُثَ. 22ولولا أنّ اللهَ جعَلَ تِلكَ الأيّامَ قَصيرةً، لَما نَجا أحدٌ مِنَ البشَرِ. ولكِنْ مِنْ أجلِ الّذينَ اَختارَهُم جعَلَ تِلكَ الأيّامَ قصيرةً. 23فإذا قالَ لكُم أحدٌ: ها هوَ المَسيحُ هُنا، أو ها هوَ هُناكَ! فلا تُصدّقوهُ، 24فسيَظهرُ مُسَحاءُ دجّالونَ وأنبياءُ كذّابونَ، يَصنَعونَ الآياتِ والعَجائبَ العَظيمةَ ليُضَلّلوا، إنْ أمكَنَ، حتّى الذينَ اَختارَهُمُ اللهُ. 25ها أنا أُنذِرُكُم. 26فإنْ قالوا لكُم: ها هوَ في البرّيّةِ! فلا تَخرُجوا إلى هُناكَ، أو ها هوَ في داخِلِ البُيوتِ! فلا تُصدّقوا، 27لأنّ مجيءَ اَبنِ الإنسانِ يكونُ مِثلَ البَرقِ الّذي يلمَعُ مِنَ المشرقِ ويُضيءُ في المغرِبِ. 28وحَيثُ تكونُ الجِيفَةُ تَجتَمِعُ النّسورُ.
مجيء ابن الإنسان
(مرقس 13‏:24‏-27، لوقا 21‏:25‏-28)
29«وفي الحالِ بَعدَ مصائبِ تِلكَ الأيّامِ، تُظلِمُ الشّمسُ ولا يُضيءُ القمَرُ. وتتساقَطُ النّجومُ مِنَ السّماءِ، وتَتَزعزعُ قُوّاتُ السّماءِ. 30وتَظهَرُ في ذلِكَ الحينِ علامةُ اَبنِ الإنسانِ في السّماءِ، فتَنتَحِبُ جميعُ قبائِلِ الأرضِ، ويَرى النّاسُ اَبنَ الإنسانِ آتيًا على سَحابِ السّماءِ في كُلّ عِزّةٍ وجلالٍ. 31فيُرسِلُ ملائِكَتَهُ بِبوقٍ عَظيمِ الصَوتِ إلى جِهاتِ الرّياحِ الأربعِ ليجمَعوا مُختاريهِ مِنْ أقصى السّماواتِ إلى أقصاها.
عبرة التينة
(مرقس 13‏:28‏-31، لوقا 21‏:29‏-33)
32خُذوا مِنَ التّينةِ عِبرةً: إذا لانَتْ أغصانُها وأورَقَتْ، علِمتُم أنّ الصّيفَ قريبٌ. 33وكذلِكَ إذا رأيتُم هذا كُلّهُ، فاَعلَموا أنّ الوقتَ قريبٌ على الأبوابِ. 34الحقّ أقولُ لكُم: لن ينقضِيَ هذا الجِيلُ حتى يتِمّ هذا كُلّهُ. 35السّماءُ والأرضُ تَزولانِ وكلامي لنْ يَزولَ.
السهر الدائم
(مرقس 13‏:32‏-37، لوقا 17‏:26‏-30؛ 12‏:39‏-40)
36«أمّا ذلِكَ اليومُ وتِلكَ السّاعةُ فلا يَعرِفُهُما أحدٌ، لا ملائِكةُ السّماواتِ ولا الاَبنُ، إلاّ الآبُ وحدَهُ. 37وكما حدَثَ في أيّامِ نوحٍ فكذلِكَ يَحدُثُ عِندَ مجيءِ اَبنِ الإنسانِ. 38كانَ النّاسُ في الأيّامِ التي سَبَقتِ الطُوفانَ يأكُلونَ ويَشرَبونَ ويَتَزاوَجونَ، إلى يومِ دخَلَ نوحٌ الفُلكَ. 39وما كانوا ينتَظِرونَ شيئًا، حتّى جاءَ الطُوفانُ فأغرَقهُم كُلّهُم. وهكذا يَحدُثُ عِندَ مَجيءِ اَبنِ الإنسانِ: 40فيكونُ رَجُلانِ في الحقلِ، فيُؤخذُ أحدُهُما ويُترَكُ الآخَرُ. 41وتكونُ اَمرأتانِ على حجَرِ الطحنِ، فتُؤخَذُ إحداهُما وتُتركُ الأُخرَى.
42فاَسهَروا، لأنّكُم لا تَعرِفونَ أيّ يومٍ يَجيءُ رَبّكُم. 43واَعلَموا أنّ رَبّ البَيتِ لو عَرَفَ في أيّةِ ساعَةٍ مِنَ اللّيلِ يَجيءُ اللّصّ، لسَهِرَ وما تَركَهُ يَنقُبُ بَيتَهُ. 44فكونوا أنتُم أيضًا على اَستِعدادٍ، لأنّ اَبنَ الإنسانِ يَجيءُ في ساعةٍ لا تَنتَظِرونَها.
مثل الخادم الأمين
(لوقا 12‏:41‏-48)
45«فَمَن هوَ الخادِمُ الأمينُ العاقِلُ الّذي أوكَلَ إلَيهِ سيّدُهُ أن يُعطِيَ خَدمَهُ طعامَهُم في حينِهِ؟ 46هنيئًا لذلِكَ الخادِمِ الّذي يَجدُهُ سيّدُهُ عِندَ عَودَتِهِ يقومُ بِعَمَلِهِ هذا. 47الحقّ أقولُ لكُم: إنّه يُوكِلُ إلَيهِ جميعَ أموالِهِ. 48أمّا إذا كانَ هذا الخادِمُ شِرّيرًا وقالَ في نَفسِهِ: سيَتأخّرُ سيّدي، 49وأخذَ يَضرِبُ رِفاقَهُ ويأكُلُ ويَشرَبُ معَ السِكّيرينَ، 50فيَرجِعُ سيّدُهُ في يومٍ لا يَنتَظِرُهُ وساعةٍ لا يَعرِفُها، 51فيُمزّقُهُ تَمزيقًا ويَجعلُ مصيرَهُ معَ المُنافِقينَ. وهُناكَ البُكاءُ وصريفُ الأسنانِ.