على التوازي
16
علامات الأزمنة
(مرقس 8‏:11‏-13، لوقا 12‏:54‏-56)
1وأقبَلَ إلَيهِ بَعضُ الفَرّيسيّينَ والصدّوقيّينَ ليُجرّبوهُ، فطَلَبوا مِنهُ أنْ يُريَهُم آيةً مِنَ السّماءِ. 2فأجابَهُم: «تَقولونَ عِندَ غُروبِ الشّمسِ: سيكونُ صحوٌ، لأنّ السّماءَ حَمراءُ كالنّارِ. 3وعِندَ الفَجرِ تَقولونَ: اليومَ مَطَرٌ، لأنّ السّماءَ حمراءُ على سَوادٍ. مَنظَرُ السّماءِ تَعرِفونَ أنْ تُفسّروهُ، وأمّا عَلاماتُ الأزمِنةِ فلا تَقدِرونَ أنْ تُفسّروها. 4جِيلٌ فاسِدٌ فاسِقٌ يَطلُبُ آيةً، ولن يكونَ لَه سوى آيةِ يونانَ». ثُمّ تَركَهُم ومَضى.
خمير الفريسيين والصدوقيين
(مرقس 8‏:14‏-21)
5ولمّا عبَرَ التّلاميذُ إلى الشّاطئِ المُقابِلِ، نَسوا أنْ يَتزَوّدوا خُبزًا، 6فقالَ لهُم يَسوعُ: «اَنتبِهوا، إيّاكُم وخَميرَ الفَرّيسيّينَ والصَدّوقيّينَ». 7فقالوا في أنفُسِهِم: «يقولُ هذا لأنّنا ما تَزوّدنا خُبزًا».
8فعَرَفَ يَسوعُ وقالَ لهُم: «يا قليلي الإيمانِ، كيفَ تَقولونَ في أنفُسِكُم: لا خُبزَ مَعنا؟ 9أما فهِمتُم بَعدُ؟ ألا تَذكرونَ الأرغِفةَ الخَمسةَ لِلخَمسةِ الآلافِ وَكم قُفّةً مَلأتُم؟ 10والأرغِفةَ السّبعةَ للأربَعَةِ الآلافِ وكم سلّةً ملأتُم؟ 11كيفَ لا تَفهمونَ أنّي ما عَنَيْتُ الخُبزَ بكلامي؟ فإيّاكُم وخميرَ الفَرّيسيّينَ والصَدّوقيّينَ!»
12ففَهِمَ التّلاميذُ أنّهُ قالَ لهُم يجِبُ أنْ يتَجَنّبوا تعاليمَ الفَرّيسيّينَ والصَدّوقيّينَ لا خميرَ الخُبزِ.
بطرس يشهد بحقيقة يسوع
(مرقس 8‏:27‏-30، لوقا 9‏:18‏-21)
13ولمّا وصَلَ يَسوعُ إلى نواحي قيْصَرِيّةِ فيلبّسَ سألَ تلاميذَهُ: «مَنْ هوَ اَبنُ الإنسانِ في رأيِ النّاسِ؟» 14فأجابوا: «بعضُهُم يقولُ: يوحنّا المَعْمدانُ، وبعضُهُم يقولُ: إيليّا، وغيرُهُم يقولُ: إرميا أو أحَدُ الأنبياءِ». 15فقالَ لهُم: «ومَنْ أنا في رأيِكُم أنتُم؟» 16فأجابَ سِمْعانُ بُطرُسُ: «أنتَ المَسيحُ اَبنُ اللهِ الحيّ». 17فقالَ لَه يَسوعُ: «هَنيئًا لَكَ، يا سِمْعانُ بنَ يُونا! ما كشَفَ لكَ هذِهِ الحَقيقةَ أحدٌ مِنَ البشَرِ، بل أبي الّذي في السّماواتِ. 18وأنا أقولُ لكَ: أنتَ صَخرٌ، وعلى هذا الصّخرِ سأبني كَنيسَتي، وقوّاتُ الموتِ لنْ تَقوى علَيها. 19وسأُعْطيَكَ مفاتيحَ مَلكوتِ السّماواتِ، فما تَربُطُهُ في الأرضِ يكونُ مَربوطًا في السّماءِ، وما تحُلّهُ في الأرضِ يكونُ مَحلولاً في السّماءِ». 20وأوصى يَسوعُ تلاميذَهُ أنْ لا يُخبِروا أحدًا بأنّهُ المسيحُ.
يسوع ينبئ أول مرة بموته وقيامته
(مرقس 8‏:31؛ 9‏:1، لوقا 9‏:22‏-27)
21وبدَأَ يَسوعُ مِنْ ذلِكَ الوَقتِ يُصَرّحُ لِتلاميذِهِ أنّهُ يجِبُ علَيهِ أنْ يذهَبَ إلى أُورُشليمَ ويَتألّمَ كثيرًا على أيدي شُيوخِ الشّعبِ ورُؤساءِ الكهَنةِ ومُعلّمي الشّريعةِ، ويموتَ قتلاً، وفي اليومِ الثّالثِ يَقومُ.
22فاَنفَرَدَ بِه بُطرُسُ وأخذَ يُعاتِبُهُ فيقولُ: «لا سمَحَ اللهُ، يا سيّدُ! لن تلقى هذا المَصيرَ!» 23فاَلتَفَتَ وقالَ لبُطرُسَ: «اَبتَعِدْ عنّي يا شَيطانُ! أنتَ عَقَبَةٌ في طريقي، لأنّ أفكارَكَ هذِهِ أفكارُ البَشرِ لا أفكارُ اللهِ».
24وقالَ يَسوعُ لِتلاميذِهِ: «مَنْ أرادَ أنْ يَتبعَني، فلْيُنكِرْ نَفسَهُ ويَحمِلْ صَليبَهُ ويتبَعْني، 25لأنّ الّذي يُريدُ أن يُخلّصَ حياتَهُ يَخسَرُها، ولكنّ الّذي يخسَرُ حياتَهُ في سبيلي يَجِدُها. 26وماذا يَنفَعُ الإنسانَ لو رَبِحَ العالَمَ كُلّهُ وخسِرَ نَفسَهُ؟ وبِماذا يَفدي الإنسانُ نَفسَهُ؟ 27سيَجيءُ اَبنُ الإنسانِ في مَجدِ أبيهِ معَ ملائِكَتِهِ، فيُجازي كُلّ واحدٍ حسَبَ أعمالِه. 28الحقّ أقولُ لكُم: في الحاضِرينَ هُنا مَنْ لا يَذوقونَ الموتَ حتّى يُشاهِدوا مَجيءَ اَبنِ الإنسانِ في مَلكوتِهِ».