على التوازي
15
التمسك الأعمى بالتقاليد
(مرقس 7‏:1‏-13)
1وأقبَلَ إلى يَسوعَ بَعضُ الفَرّيسيّينَ ومُعلّمي الشّريعةِ مِنْ أُورُشليمَ، فسألوهُ: 2«لِماذا يُخالِفُ تلاميذُكَ تقاليدَ القُدَماءِ، فلا يَغسِلونَ أيديَهُم قَبلَ الطّعام؟» 3فأجابَهُم يَسوعُ: «ولِماذا تُخالِفونَ أنتم وصيّةَ اللهِ مِنْ أجلِ تَقاليدِكُم؟ 4قالَ اللهُ: أكرِمْ أباكَ وأمّكَ، ومَنْ لعنَ أباهُ أو أمّهُ فموتًا يَموتُ. 5وأمّا أنتُمْ فتَقولونَ: مَنْ كانَ عِندَهُ ما يُساعِدُ بِه أباهُ أو أمّهُ وقالَ لَهُما: هذا تقدمَةٌ للهِ، 6فلا يلزَمُهُ أنْ يُكرِمَ أباهُ. وهكذا أبطَلْتُم كلامَ اللهِ مِنْ أجلِ تقاليدِكُم. 7يا مُراؤون، صَدَقَ إشَعْيا في نُبوءتِهِ عنكُم حينَ قالَ:
8هذا الشّعبُ يُكرمُني بِشَفَتيهِ،
وأمّا قَلبُهُ فبعيدٌ عنّي.
9وهوَ باطِلاً يَعبُدُني
بِتعاليمَ وضَعَها البشرُ».
ما ينجس الإنسان
(مرقس 7‏:14‏-23)
10ثُمّ دَعا الجُموعَ وقالَ لهُم: «اَسمَعوا واَفهَموا: 11ما يَدخُلُ الفَمَ لا يُنجّسُ الإنسانَ، بَلْ ما يَخرُجُ مِنَ الفمِ هوَ الذي يُنَجّسُ الإنسانَ».
12فتقَدّمَ تلاميذُهُ وقالوا لَه: «أتعرِفُ أنّ الفَرّيسيّينَ اَستاؤوا عِندَما سَمِعوا كلامَكَ هذا؟ 13فأجابَهُم: «كُلّ غَرْسٍ لا يَغرِسُه أبي السّماويّ يُقلَعُ. 14أُترُكوهُم! هُمْ عُميانٌ قادةُ عُميانٍِ. وإذا كانَ الأعمى يَقودُ الأعمى، سقَطا معًا في حُفرةٍ».
15فقالَ لَه بُطرُسُ: «فَسّرْ لنا هذا المَثَلَ». 16فأجابَ: «أأنتُم حتى الآنَ لا تَفْهَمونَ؟ 17ألا تَعرِفونَ أنّ ما يَدخُلُ فمَ الإنسانِ يَنْزِلُ إلى الجوفِ، ومِنهُ إلى خارجِ الجسَدِ؟ 18وأمّا ما يَخرُجُ مِنَ الفَمِ، فمِنَ القلبِ يَخرُجُ، وهوَ يُنجّسُ الإنسانَ. 19لأنّ مِنَ القَلبِ تَخرُجُ الأفكارُ الشّرّيرةُ: القَتلُ والزّنى والفِسقُ والسّرقَةُ وشَهادَةُ الزّورِ والنّميمةُ، 20وهيَ التي تُنَجّسُ الإنسانَ. أمّا الأكلُ بأيدٍ غيرِ مَغسولةٍ، فلا يُنجّسُ الإنسانَ».
إيمان المرأة الكنعانية
(مرقس 7‏:24‏-30)
21وخرَجَ يَسوعُ مِنْ هُناكَ وجاءَ إلى نواحي صورَ وصيدا. 22فأَقبلَتْ إلَيهِ اَمرأةٌ كَنْعانِيّةٌ مِنْ تِلكَ البلادِ وصاحَتِ: «اَرْحَمني، يا سيّدي، يا اَبن داودَ! اَبنتي فيها شَيطانٌ، ويُعذّبُها كثيرًا». 23فما أجابَها يَسوعُ بكَلِمَةٍ. فَدنا تلاميذُهُ وتَوَسّلوا إلَيهِ بقولِهِم: «اَصرِفْها عنّا، لأنّها تَتبَعُنا بِصياحِها!» 24فأجابَهُم يَسوعُ: «ما أرسلَني اللهُ إلاّ إلى الخِرافِ الضّالّةِ مِنْ بَني إِسرائيلَ». 25ولكنّ المرأةَ جاءَتْ فسَجَدَتْ لَه وقالَت: «ساعِدْني، يا سيّدي!» 26فأجابَها: «لا يَجوزُ أنْ يُؤخذَ خُبزُ البَنينَ ويُرمى إلى الكِلابِ». 27فقالَت لَه المَرأةُ: «نَعم، يا سيّدي! حتّى الكلابُ تأكُلُ مِنَ الفُتاتِ الذي يَتَساقَطُ عَنْ موائدِ أصحابِها». 28فأجابَها يَسوعُ: «ما أعظَمَ إيمانَكِ، يا اَمرأةُ! فلْيكُنْ لَكِ ما تُريدينَ». فشُفِيَت اَبنَتُها مِنْ تِلكَ السّاعةِ.
يسوع يشفي كثيرين
29واَنتَقَلَ يَسوعُ مِنْ هُناكَ إلى شاطئِ بحرِ الجليلِ، فصَعِدَ الجبَلَ وجَلَسَ هُناكَ. 30فجاءَتْهُ جُموعٌ كبيرةٌ ومَعَهُم عُرْجٌ وعُميانٌ ومُقعَدونَ وخُرسٌ وغَيرُهُم كَثيرونَ، فطَرحوهُم عِندَ قدَمَيْهِ فشفاهُم. 31فتعجّبَ النّاسُ عِندَما رأوا الخُرسَ يَتكَلّمونَ، والعُرجَ يُشفَونَ، والمُقعَدينَ يَمشُونَ، والعُميانَ يُبصِرونَ. فمَجّدوا إلهَ إِسرائيلَ.
يسوع يطعم أربعة آلاف رجل
(مرقس 8‏:1‏-10)
32ودَعا يَسوعُ تلاميذَهُ وقالَ لهُم: «أُشفِقُ على هذا الجَمعِ، فهُم مِنْ ثلاثَةِ أيّامٍ يُلازِمونَني، وما عِندَهُم ما يأكُلونَ. فلا أريدُ أن أصرِفَهُم صائِمينَ، لِئلاّ تَخورَ قِواهُم في الطّريقِ». 33فقالَ لَه التّلاميذُ: «مِنْ أينَ لنا في هذِهِ البرّيّةِ خُبزٌ يُشبِعُ مِثلَ هذا الجمع؟» 34فقالَ لهُم يَسوعُ: «كَمْ رَغيفًا عندَكُم؟» أجابوا: «سَبْعةُ أرغِفَةٍ وبعضُ سَمكاتٍ صِغارٍ».
35فأمَرَ يَسوعُ الجَمعَ أنْ يَقعُدوا على الأرضِ، 36وأخَذَ الأرغِفَةَ السّبعَةَ والسّمكاتِ، وشَكَرَ وكَسَرَها وأعطى تلاميذَهُ، والتّلاميذُ أعطَوْا الجُموعَ. 37فأكلوا كُلّهُم حتى شَبِعوا، ثُمّ رَفَعوا ما فضَلَ مِنَ الكِسَرِ سَبعَ سِلالٍ مُمتَلئَةٍ. 38وكانَ الّذينَ أكلوا أربعةَ آلافِ رجُلٍ ما عدا النّساءَ والأولادَ. 39وصَرفَ يَسوعُ الجُموعَ ورَكِبَ القارِبَ وجاءَ إلى أرضِ مَجْدَان.