على التوازي

أيّوب 10

10
1لقَد سَئِمَت نَفْسي حَياتي.
أُطلِقُ شَكْوايَ
وأَتَكَلَّمُ بِمَرارةِ نَفْسي.
2أَقولُ لله: لا تُؤَثِّمْني.
أَعلِمْني على أَيِّ شيءٍ تُخاصِمُني.
3أَيَحسُنُ لَدَيكَ أَن تَظلِمَني،
أَن تَنبُذَ صُنعَ يَدَيكَ،
وتُعينَ مَشورَةَ الأَشْرار؟
4أَلَكَ عَينانِ جَسَدِيَّتان؟
أَلَعَلَّكَ تَنظُرُ نَظَرَ البَشر؟
5أَكأَيَّامِ إِنْسانٍ أَيَّامُكَ
أَم كأَعْوامِ رَجُلٍ أَعْوامُكَ،
6حتَّى تَبحَثَ عن إِثْمي
وتَفحَصَ عن خَطيئَتي؟
7على عِلمِكَ بأَنِّي لَستُ مُذنِبًا
وأَنَّه لا مُنقِذَ لي مِن يَدِكَ.
8يَداكَ جَبَلَتاني وصَوَّرتاني بِجُملَتي،
والآنَ تَبتَلِعُني!
9أُذكُرْ أَنَّكَ قد صَوَّرتَني مِثلَ الطِّين،
فإِلى التُّرابِ تُعيدُني.
10أَلَم تَكُنْ قد صَبَبتَني كاللَّبَنِ الحَليب،
وجَمَّدتَني كالجُبْنِ
11وكَسَوتَني جِلدًا ولَحمًا
وحَبَكتَني بِعِظامٍ وعَصَب،
12وحَياةً ونِعمَةً آتَيتَني
وحَفِظَت عِنايَتُكَ روحي؟
13وقد كَتَمتَ هٰذه في قَلبِكَ
وإِنِّي لَأَعلَمُ أَنَّها في نَفسِكَ.
14إِذا خَطِئتُ تُراقِبُني،
ولا تُبَرِّئُني مِن إِثْمي،
15إِذا أَذنَبتُ فالوَيلُ لي.
وإِن بَرَرتُ فلا أَرفَعُ رَأسي
لِما جُرِّعتُه مِنَ العار
ولِلبُؤسِ الَّذي ٱنتَشَيتُ منه.
16وإِنِ ٱرتَفَعَ رَأسي تَصْطادُني كاللَّيث،
ثُمَّ تَعودُ فتَصولُ علَيَّ.
17تُجَدِّدُ هَجَماتِكَ في وَجْهي،
وتُشَدِّدُ غَضَبَكَ عَلَيَّ،
وجُيوشُك تَتَناوَبُ ضِدِّي.
18لِمَ أَخرَجَتني مِنَ الجَوف؟
إِذَن لَكانَت تَفيضُ روحي ولا تَراني عَين.
19ولَكُنتُ كأَنِّي لم أَكُنْ قَطُّ
فأُقادُ مِنَ البَطْنِ إِلى القَبْرِ.
20أَلَيسَت أَيَّامي إِلى حين؟
فلْيَكُفَّ ويُخفِّفْ عنِّي فأَبْتَسِمَ قَليلًا.
21قَبلَ أَن أَنصَرِفَ ٱنصِرافَ مَن لا يَأُوب،
إِلى أَرضِ ظُلمَةٍ وظِلالِ مَوت.
22أَرضِ ظَلامٍ كاللَّيل،
وظِلالِ مَوتٍ وعَدَمِ نِظام،
حَيثُ النُّورُ كالظَّلام».