على التوازي
3
الفصل الثّالث
بولس رسول إلى غير اليهود
1لِهذا السَّبَبِ، أنا بولُسُ سَجينٌ الآنَ في سَبيلِ سَيِّدِنا عيسـى المَسيحِ مِن أجلِكُم أنتُم أيُّها الأغرابُ.#3‏.1 يبدو أن الحواري بولس كان تحت الإقامة الجبرية في روما عندما كتب هذه الرسالة. (انظر سيرة الحواريين 28: 16، 30). 2وإنّكمُ بِلا شَكٍّ تَعلَمونَ أنّ اللهَ كَرَّمَني حِينَ أمَرَني أن أُعلِنَ رِسالةَ فَضلِهِ عليكُم. 3ولقد ذَكَرتُ لكُم آنِفًا في رِسالَتي هذِهِ بِاختِصارٍ كَيفَ كَشَفَ اللهُ لي ما كانَ خَفيًّا مِن مَقاصِدِهِ، 4فإِذا قَرأتُم ما أكتُبُهُ إليكُم في هذِهِ الرِّسالةِ، فستَفقَهونَ ما عَلِمتُ عَن سِرِّ اللهِ في سَيِّدِنا المَسيحِ. 5ولقد جَهِلَ النّاسُ هذا السِّرَّ فيما مَضى، وها هو يَكشِفُهُ بِرُوحِهِ تَعالى لعِبادِهِ الصّالِحينَ: الحَواريّينَ مِنهُم وأصحابِ كَرامةِ النُّبوءَةِ. 6وهذا السِّرُّ هو: حِينَما يؤمِنُ النّاسُ مِن كُلِّ الأُمَمِ بِرسالةِ سَيِّدِنا المَسيحِ، يَرِثونَ بَرَكات اللهِ المَوعودةَ مَعَ بَني يَعقوبَ، فيُصبِحونَ مَعًا أعضاءً سَواسية في أُمّةِ الجَسَدِ الواحِدِ للسَّيِّدِ المَسيحِ.#3‏.6 اعتبر بنو يعقوب أنّ بركات الله الموعودة تنحصر في سلالة النّبي إبراهيم فقط، ولا شكَّ أنَّهُم صُعِقوا من كلام بولس حين قال إنّ من حقّ غير المختونين من غير اليهود أن ينضمّوا إلى أهل ميثاق الله إلى جانب اليهود.
7أجل، لقد فَضَّلَني اللهُ وجَعَلَني مُناديًا رَسولاً، ومَنَحَني قُوّةً حَتّى أُتَمِّمَ هذا البَلاغَ المُبينَ، 8وإنّي لأَقَلُّ قَدرًا مِن كُلِّ عِبادِهِ الصّالِحينَ، ولكنّ اللهَ شَرَّفَني حَتّى أُعلِنَ إلى غَيرِ اليَهودِ رِسالةَ السَّيِّدِ المَسيحِ الّتي لا تُحَدُّ قِيمتُها بِحُدودٍ، 9وأكشِفَ لكُلِّ النّاسِ مَقاصِدَ اللهِ الخَفيّةِ، فاللهُ الّذي خَلَقَ كُلَّ مَوجودٍ، شاءَ أن يَكتِمَها عَن النّاسِ مُنذُ البَدءِ. 10ولقد كانَ هَدَفُهُ إظهارَ وُجوهِ حِكمتِهِ كُلِّها في جَميعِ أبعادِها لكُلِّ الكائناتِ الغَيبيّةِ، مِن المَلائكةِ والجِنِّ والشَّياطين، مِن خِلالِ جَماعةِ المَسيحِ المُوَحَّدةِ.#3‏.10 إنّ بعض الكتابات اليهوديّة قبل زمن السيّد المسيح (سلامُهُ علينا) تتحدّث كيف يكشف الله عن قوّته وجلاله لملائكته من خلال أمّته، فيمجّدونه. واعتبر النّاس الملائكة حكّامًا على مختلف الشعوب. فعندما وحّد الله جميع أتباع السيّد المسيح الذين ينتمون إلى مختلف الأعراق والبلدان، فقد بيّن أنّ سلطته تفوق سلطة الملائكة وتشمل جميع شعوب الأرض والممالك. 11إنّ هذا هو قَصدُ اللهِ الأزَليُّ، وقد أتَمَّهُ تَعالى بِواسِطةِ سَيِّدِنا عيسى المَسيحِ. 12إِنّنا حينَ نؤمنُ بِهِ (سلامُهُ علينا)، يُمكِنُنا جَميعًا التَّقَرُّبُ بكُلِّ ثِقةٍ واطمِئنانِ إلى حَضرةِ اللهِ على حَدٍّ سَواءٍ. 13فلا تَقنطوا لِما أنا فيهِ مِن عَذابِ القُيودِ، بل افتَخِروا بالشَّدائدِ الّتي أتَحَمَّلُها مِن أجلِكُم.
بولس يسأل الله أن يقوّي المؤمنين
14وإنّي حينَ أتَأمَّلُ في كُلِّ هذِهِ الأُمورِ الرَّبّانيّةِ العَظيمةِ، أسجُدُ أمامَ اللهِ الوَليِّ الرَّحيمِ، 15فهُو الّذي خَلَقَ الوَلاءَ بَينَ أفرادِ الجَماعاتِ في الغَيبِ وبَينَ النّاسِ. 16ومِن أجلِكُم أسألُهُ تَعالى السَّنَدَ والتّأييدَ، وأن يَمنَحَكُم بِرُوحِهِ القُوّةَ في أعماقِكُم حَسَبَ غِناهُ المَجيدِ، 17وأسألُهُ أيضًا أن يَحُلَّ السَّيِّدُ المَسيحُ في أفئِدتِكُم بالإيمانِ، وأن تَكونوا ثابِتينَ راسِخينَ في المَحبّةِ، 18وأن يَكونَ بِاستِطاعَتِكُم أن تَكتَسِبوا مَعَ كُلِّ المؤمنينَ، القُوّةَ الحَقيقيّةَ في كُلِّ أبعادِها مِن عَرضٍ وطُولٍ وعُلوٍّ وعُمقٍ، حَتّى تُعاينوا قُوّةَ اللهِ الخارِقَةَ،#3‏.18 إنّ هذه العبارات التي تشمل الأبعاد من عرض وطول وعمق وارتفاع كانت تستعمل في نصوص اليونان الوثنيين للحديث عن القوّة الخارقة. 19وأن تَختَبِروا مَحبّةَ السَّيِّدِ المَسيحِ، الّتي تَفوقُ إدراكَ المُدرِكينَ، فيَعُمَّكُم فَيضُ اللهِ العَميمُ.
20سُبحانَ اللهِ القَديرِ، هُو الّذي بِقُوّتِهِ السّاريةِ فينا يَفعَلُ أكثَرَ بكَثيرٍ مِمّا نَطلُبُ أو نَتَصَوَّرُ، 21فلِيَكُن لهُ الجَلالُ والإكرامُ، بِفَضلِ الإيمانِ بسَيِّدِنا عيسى المَسيحِ، وبِأعمالِ جَماعةِ المؤمنينَ، في كُلِّ زَمَنٍ وحينٍ، وإلى أبَدِ الآبِدينَ. آمـينَ.