44
لِقائِدِ المُرَنِّمِينَ. قصيدةٌ لأبناءِ قُورَحَ.
1بِآذانِنا سَمِعنا يا اللهُ.
آباؤُنا حَكُوا لَنا،
حَدَّثُونا عَنْ أعمالِكَ الَّتِي عَمِلْتَ فِي أيّامِهِمْ مُنذُ القَدِيمِ.
2طَرَدْتَ الأُمَمَ الوَثَنِيَّةَ بِيَدِكَ
قَلَعْتَهُمْ مِنَ الأرْضِ
وَأعطَيتَها لَنا.
3أخبَرُونا أنَّ سُيُوفَهُمْ وَقُوَّةَ سَواعِدِهُمْ
لَمْ تَضمَنْ لَهُمُ النَّصرَ وَالأرْضَ.
بَلْ قُوَّتُكَ وَحُضُورُكَ صَنَعا ذَلِكَ،
لأنَّكَ رَضِيتَ عَنهُمْ.
4أنتَ مَلِكِي يا اللهُ.
فَمُرْ بانتِصارِ يَعقُوبَ.
5باسمِكَ وَقُوَّتِكَ
نَطرَحُ مَنْ يُقاوِمُونَنا أرْضاً وَنَدُوسُهُمْ.
6لأنِّي لا أَتَّكِلُ عَلَى قَوسِي،
وَسَيفِي لا يَنصُرُنِي.
7بلْ أنتَ، أنتَ تَنصُرُنا عَلَى أعدائِنا.
أنتَ مَنْ يُخزِي كارِهِينا!
8سَبَّحْنا اللهَ طَوالَ اليَومِ،
وَإلَى الأبَدِ نُسَبِّحُ اسْمَكَ.
سِلاهْ#سِلاهْ. 8:44 كلمةٌ تظهرُ في كتابِ المزاميرِ وكتابِ حَبَقُوقَ. وهي على الأغلبِ إشارةٌ للمرنّمينَ أوِ العازِفينَ بمعنى التّوقّفُ قليلاً أوْ تغييرِ الطبقة.
9لَكِنَّكَ تَخَلَّيْتَ عَنّا وَأخْزَيْتَنا.
وَرَفَضتَ أنْ تَخْرُجَ إلَى الحَرْبِ مَعَنا!
10جَعَلْتَنا نَفِرُّ مِنْ أمامِ العُدُوِّ،
فَأخَذَ مُبغِضُونا الغَنائِمَ.
11جَعَلْتَنا كَغَنَمٍ لِلذَّبحِ،
وَشَتَّتَّنا بَينَ الغُرَباءِ!
12بِعْتَ شَعبَكَ كَالعَبِيدِ بِثَمَنٍ زَهِيدٍ!
وَلَمْ تَسْعَ لِرَفْعِ ثَمَنِهِمْ!
13رَأى جِيرانُنا ما فَعَلْتَ بِنا،
وَها هُمْ يَهزَأُونَ بِنا وَعَلَينا يَضحَكُونَ!
14جَعَلْتَنا أُضحُوكَةً عِندَ الشُّعُوبِ المُجاوِرَةِ.
يَستَهزِئُونَ بِنا وَيَهُزُّونَ رُؤُوسَهُمْ.
15أُواجِهُ خِزْيِي طَوالَ اليَومِ
فَأُغَطِّي وَجهِي،
16عِندَ سُخْرِيَةِ وَإهانَةِ العَدُوِّ
السّاعِي إلَى الانتِقامِ مِنِّي.
17أنتَ فَعَلْتَ هَذا كُلَّهُ يا اللهُ،
رُغْمَ أنَّنا ما نَسَيناكَ
وَلَمْ نَكسِرْ عَهدَكَ.
18لَمْ نُبعِدْ قُلُوبَنا عَنكَ!
وَلا تَوَقَّفنا عَنِ السَّيرِ وَراءَكَ!
19لَكِنَّكَ سَحَقتَنا فِي أرْضِ الأفاعِي،
وَغَطَّيْتَنا بِظُلمَةٍ حالِكَةٍ كَالمَوتِ.
20لَو نَسِينا اسْمَ إلَهِنا
وَرَفَعْنا أيدِينا بِالدُّعاءِ لإلَهٍ مُزَيَّفٍ،
21فَسَتَعلَمُ ذَلِكَ،
لأنَّكَ تَعرِفُ أسرارَ قُلُوبِنا.
22لانَّنا مِنْ أجلِكَ
نُواجِهُ خَطَرَ المَوتِ طَوالَ النَّهارِ.
وَنَحنُ مَحسُوبُونَ كَغَنَمٍ لِلذَّبحِ.
23استَيقِظْ، لِماذا تَنامُ يا رَبُّ؟
قُمْ وَلا تَترُكنا إلَى الأبَدِ!
24لِماذا تَختَفِي عَنّا؟
لا تَتَجاهَلْ مُعاناتَنا وَاضطِهادَنا.
25إلَى الوَحلِ دُفِعَتْ نُفُوسُنا
وَبُطُونُنا التَصَقَتْ فِي التُّرابِ.
26قُمْ، سارِعْ إلَى عَونِنا،
أنقِذْنا بِسَبَبِ رَحْمَتِكَ الدّائِمَةِ.
Loading reference in secondary version...