الرِّسَالَةُ إلَى أفَسُس 4
SAT
4
1فِي ضَوْءِ هَذَا، أحُثُّكُمْ أنَا الأسِيرُ مِنْ أجْلِ الرَّبِّ، أنْ تَسْلُكُوا كَمَا يَلِيقُ بِالدَّعوَةِ الَّتِي تَلَقَّيتُمُوهَا مِنَ اللهِ. 2أظهِرُوا فِي كُلِّ ظَرفٍ تَوَاضُعًا وَوَدَاعَةً وَصَبرًا، مُحتَمِلِينَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا فِي المَحَبَّةِ. 3لَا تَبْخَلُوا بِأيِّ جَهْدٍ لِلمُحَافَظَةِ عَلَى الوِحدَةِ الَّتِي يَصْنَعُهَا الرُّوحُ بِالسَّلَامِ الَّذِي يَرْبِطُكُمْ مَعًا. 4إذْ يُوجَدُ جَسَدٌ وَاحِدٌ وَرُوحٌ وَاحِدٌ، كَمَا دُعِيتُمْ أيْضًا فِي رَجَاءٍ وَاحِدٍ عِنْدَمَا دُعِيتُمْ. 5يُوجَدُ رَبٌّ وَاحِدٌ، وَإيمَانٌ وَاحِدٌ، وَمَعمُودِيَّةٌ وَاحِدَةٌ. 6يُوجَدُ إلَهٌ وَاحِدٌ وَآبٌ وَاحِدٌ لِلكُلِّ، وَهُوَ سَيِّدُ الكُلِّ، وَيستَخْدِمُ الكُلَّ، وَهُوَ فِي الكُلِّ.
7وَقَدْ أُعْطِيَتْ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنَّا مَوهِبَةٌ بِالمِقيَاسِ الَّذِي يَشَاؤُهُ المَسِيحُ. 8لِهَذَا يَقُولُ الكِتَابُ:
«عِنْدَمَا صَعِدَ إلَى الأعَالِي،
سَبَى غَنِيمَةً،
وَأعْطَى النَّاسَ عَطَايَا.»#8:4 المَزْمُور 68:18.
9فَمَا الَّذِي يَعْنِيهِ الكِتَابُ بِقَولِهِ «صَعِدَ»؟ ألَا يَعْنِي هَذَا أيْضًا أنَّهُ نَزَلَ إلَى المَنَاطِقِ الأرْضِيَّةِ السُّفلَى؟ 10فَالَّذِي نَزَلَ هُوَ ذَاتُهُ الَّذِي صَعِدَ أعْلَى مِنْ كُلِّ السَّمَاوَاتِ، لِكَي يَمْلأَ كُلَّ شَيءٍ. 11وَهُوَ نَفْسُهُ أعْطَى بَعْضَ المُؤمِنينَ أنْ يَكُونُوا رُسُلًا، وَآخَرِينَ أنْبِيَاءَ، وَآخَرِينَ مُبَشِّرِينَ، وَآخَرِينَ رُعَاةً مُعَلِّمِينَ. 12وَقَدْ أعْطَى هَذِهِ المَوَاهِبَ لِكَي يُعِدَّ المُؤمِنِينَ لِعَمَلِ الخِدْمَةِ مِنْ أجْلِ بِنَاءِ جَسَدِ المَسِيحِ، 13إلَى أنْ نَتَوَحَّدَ جَمِيعًا فِي إيمَانِنَا وَفِي مَعْرِفَتِنَا بِابْنِ اللهِ، وَنَنضُجَ فِي كُلِّ شَيءٍ إلَى أنْ نَصِلَ إلَى شِبهِ المَسِيحِ الكَامِلِ.
14وَإنَّنِي لأرْجُو أنْ لَا نَكُونَ فِيمَا بَعْدُ أطْفَالًا نَنجَرِفُ مَعَ كُلِّ نَوعٍ مِنَ التَّعَالِيمِ الَّتِي يَأتِي بِهَا أُنَاسٌ مَاكِرُونَ، وَنَقَعُ فَرِيسَةً لِمَصَائِدِهِمِ المُخَادِعَةِ. 15بَلْ يَنْبَغِي أنْ نَتَكَلَّمَ بِالحَقِّ فِي المَحَبَّةِ، وَنَنمُو لِنَكُونَ مِثْلَ المَسِيحِ فِي كُلِّ شَيءٍ. فَالمَسِيحُ هُوَ الرَّأسُ. 16وَالجَسَدُ كُلُّهُ مُعتَمِدٌ عَلَيْهِ، وَهُوَ مُتَّصِلٌ بَعْضُهُ بِبَعْضٍ وَمُتَمَاسِكٌ بِمَفَاصِلَ. وَحِينَ يَقُومُ كُلُّ جُزءٍ بِوَظِيفَتِهِ، فَإنَّ الجَسَدَ كُلَّهُ يَنْمُو، وَيَبْنِي نَفْسَهُ فِي المَحَبَّةِ.
السُّلُوكُ المَسِيحِيّ
17أقُولُ لَكُمْ هَذَا بِسُلطَانِ اسْمِ الرَّبِّ: لَا تَسْلُكُوا كَمَا يَسْلُكُ غَيْرُ المُؤمِنِينَ بِأفكَارِهِمُ العَقِيمَةِ. 18فَأفكَارُهُمْ مُظلِمَةٌ، وَهُمْ مُنفَصِلُونَ عَنِ الحَيَاةِ النَّابِعَةِ مِنَ اللهِ بِسَبَبِ جَهلِهِمْ وَعَدَمِ تَجَاوُبِهِمْ مَعَ صَوْتِهِ. 19فَقَدُوا إحْسَاسَهُمْ بِالخَجَلِ، وَانْجَرَفُوا بِإرَادَتِهِمْ وَرَاءَ الشَّهَوَاتِ الحِسِّيَّةِ وَمُمَارَسَةِ كُلِّ نَجَاسَةٍ دُونَ تَحَفُّظٍ. 20أمَّا أنْتُمْ فَلَمْ تَتَعَلَّمُوا المَسِيحَ هَكَذَا. 21لَقَدْ سَمِعْتُمْ عَنْهُ وَتَعَلَّمتُمُ الحَقَّ فِيهِ، كَمَا هُوَ فِي يَسُوعَ.
22أمَّا بِالنِّسبَةِ لأُسلُوبِ حَيَاتِكُمُ القَدِيمِ، فَقَدْ عُلِّمتُمْ أنْ تَتَخَلَّصُوا مِنَ الذَّاتِ القَدِيمَةِ الَّتِي تُفسِدُهَا الرَّغَبَاتُ الخَادِعَةُ. 23وَكَمَا تَعَلَّمْتُمْ، تَتَجَدَّدُوا فِكرًا وَرُوحًا. 24وَأُوصِيتُمْ بِأنْ تَلْبَسُوا الذَّاتَ الجَدِيدَةَ المَخْلُوقَةَ عَلَى شَبَهِ اللهِ فِي حُبِّهَا لِلبِرِّ وَالقَدَاسَةِ، النَّابِعَيْنِ مِنَ الحَقِّ. 25فَتَخَلَّصُوا مِنْ لِسَانِ الكَذِبِ! فَعَلَى كُلِّ وَاحِدٍ أنْ يَكُونَ صَادِقًا مَعَ الآخَرِينَ، لِأنَّنَا كُلَّنَا أعضَاءٌ فِي جَسَدٍ وَاحِدٍ.
26لَا تَجْعَلُوا غَضَبَكُمْ يَجُرُّكُمْ إلَى الخَطِيَّةِ. وَلَا تَنَامُوا غَاضِبِينَ. 27لَا تُعطُوا إبْلِيسَ مَجَالًا. 28لِيَكُفَّ مَنْ يَسْرِقُ عَنِ السَّرِقَةِ، بَلْ لِيَتْعَبْ وَيَعْمَلْ عَمَلًا نَافِعًا بِيَدَيهِ، لِكَي يَكُونَ لَديهِ مَا يُعطِيهِ للآخَرِينَ.
29لَا تَخْرُجْ كَلِمَاتٌ غَيْرُ لَائِقَةٍ مِنْ أفوَاهِكُمْ، بَلْ فَقَطْ مَا يَصْلُحُ لِبِنَاءِ الآخَرِينَ، حَسَبَ الحَاجَةِ، وَلِفَائِدَةِ السَّامِعِينَ. 30وَلَا تُواصِلُوا إحزَانَ رُوحِ اللهِ القُدُّوسِ، فَهُوَ الَّذِي بِهِ خُتِمْتُمْ مَملُوكِينَ للهِ حَتَّى يَوْمِ الفِدَاءِ النِّهَائِيِّ. 31انزَعُوا مِنْ دَاخِلِكُمْ كُلَّ مَرَارَةٍ وَسَخَطٍ وَغَضَبٍ وَصِيَاحٍ وَإهَانَةٍ وَكُلَّ خُبْثٍ. 32كُونُوا لُطَفَاءَ وَشَفُوقِينَ بَعْضُكُمْ نَحْوَ بَعْضٍ، مُسْتَعِدِّينَ لِمُسَامَحَةِ الآخَرِينَ، كَمَا سَامَحَكُمُ اللهُ أيْضًا فِي المَسِيحِ.