كِتَابُ أعْمَال الرُّسُل 6
SAT
6
اختِيَارُ سَبْعَةِ رِجَالٍ لِخِدْمَةٍ خَاصَّة
1فِي تِلْكَ الأيَّامِ كَانَ عَدَدُ التَّلَامِيذِ يَتَزَايَدُ. فَتَذَمَّرَ اليَهُودُ النَّاطِقُونَ بِاليُونَانِيَّةِ مِنَ اليَهُودِ النَّاطِقِينَ بِالأرَامِيَّةِ، لِأنَّهُ كَانَ يَتِمُّ تَجَاهُلُ أرَامِلِهِمْ فِي التَّوزِيعِ اليَوْمِيِّ.
2فَدَعَا الاثْنَا عَشَرَ كُلَّ جَمَاعَةِ التَّلَامِيذِ مَعًا وَقَالُوا: «لَا يَصِحُّ لَنَا أنْ نُهمِلَ التَّعلِيمَ بِكَلِمَةِ اللهِ لِنَخدِمَ فِي إعدَادِ مَوَائِدِ الطَّعَامِ. 3فَاختَارُوا أيُّهَا الإخْوَةُ مِنْ بَينِكُمْ سَبْعَةَ رِجَالٍ لَهُمْ سُمْعَةٌ حَسَنَةٌ وَمُمتَلِئِينَ مِنَ الرُّوحِ وَالحِكْمَةِ فَنوكِلَ إلَيْهِمْ هَذِهِ الخِدْمَةَ. 4أمَّا نَحْنُ فَسَنُكَرِّسُ أنْفُسَنَا لِلصَّلَاةِ وَخِدْمَةِ الكَلِمَةِ.»
5فَاسْتَحْسَنَ الجَمِيعُ هَذَا الاقتِرَاحَ، وَاختَارُوا إستِفَانُوسَ، وَهُوَ رَجُلٌ مَملُوءٌ مِنَ الإيمَانِ وَمِنَ الرُّوحِ القُدُسِ. وَاختَارُوا أيْضًا فِيلِبُّسَ#5:6 فيلِبُّس وَهُوَ غير فيلِبُّس الرسول. وَبُرُوخُورُسَ وَنِيكَانُورَ وَتِيمُونَ وَبَرْمِينَاسَ وَنِيقُولَاوُسَ الأنطَاكِيَّ، وَهُوَ رَجُلٌ كَانَ قَدْ دَخَلَ اليَهُودِيَّةَ. 6وَقَدَّمُوا هَؤُلَاءِ الرِّجَالَ إلَى الرُّسُلِ، فَصَلَّى الرُّسُلُ وَوَضَعُوا عَلَيْهِمِ الأيَادِي.
7وَانتَشَرَتْ رِسَالَةُ اللهِ، وَتَكَاثَرَ عَدَدُ التَّلَامِيذِ فِي القُدْسِ بِشَكلٍ كَبيرٍ، وَأطَاعَ الإيمَانَ عَدَدٌ كَبِيرٌ مِنَ الكَهَنَةِ.
اليَهُودُ ضِدَّ إستِفَانُوس
8وَكَانَ إستِفَانُوسُ مَملُوءًا نِعْمَةً وَقُوَّةً. فَأجرَى عَجَائِبَ وَمُعْجِزَاتٍ عَظيمَةً بَيْنَ النَّاسِ. 9فَتَصَدَّى لَهُ بَعْضُ أعضَاءِ مَجمَعِ «المُتَحَرِّرونَ،»#9:6 المُتَحَرِّرِون وهم جمَاعةٌ من اليهود الَّذِينَ كَانُوا هم أوْ آبَاؤهُمْ عبيدًا ثمَّ تَحَرَّروَا. كَمَا كَانَ يُدْعَى. وَكَانَ هَؤُلَاءِ يَهُودًا مِنَ قِيرِينَ وَالإسكَندَرِيَّةِ، وَمِنْ كِيلِيكِيَّا وَأسِيَّا، فَرَاحُوا يُجَادِلُونَ إستِفَانُوسَ. 10لَكِنَّهُمْ لَمْ يَسْتَطِيعُوا الصُّمُودَ أمَامَ الحِكْمَةِ وَالرُّوحِ اللَّذَيْنِ كَانَ يَتَكَلَّمُ بِهِمَا.
11فَقَدَّمُوا رِشْوَةً لِبَعْضِ الرِّجَالِ لِيَقُولُوا: «سَمِعنَاهُ يَتَكَلَّمُ كَلَامًا يُهِينُ بِهِ مُوسَى وَاللهَ.» 12وَهَكَذَا أهَاجُوا عَلَيْهِ النَّاسَ وَالشُّيُوخَ وَمُعَلِّمِي الشَّرِيعَةِ. فَجَاءُوا وَأمسَكُوا بِهِ، وَأحضَرُوهُ أمَامَ مَجلِسِ اليَهُودِ.
13وَقَدَّمُوا شُهُودَ زُورٍ قَالُوا: «لَا يَتَوَقَّفُ هَذَا الرَّجُلُ أبَدًا عَنْ سَبِّ الهَيْكَلِ وَالشَّرِيعَةِ. 14فَنَحْنُ سَمِعنَاهُ يَقُولُ إنَّ يَسُوعَ النَّاصِرِيَّ سَيُدَمِّرُ الهَيْكَلَ وَيُبَدِّلُ العَادَاتِ الَّتِي سَلَّمَنَا إيَّاهَا مُوسَى.» 15فَوَجَّهَ جَمِيعُ الجَالِسِينَ فِي المَجلِسِ أنظَارَهُمْ إلَيْهِ، وَرَأوْا أنَّ وَجْهَهُ بَدَا كَوَجْهِ مَلَاكٍ.