مرقس 2
TMA

مرقس 2

2
الفصل الثّاني
إبراء الكسيح في بلدة كفرناحوم
1بَعدَ أيّامٍ، عادَ سَيِّدُنا عِيسَى (سلامُهُ علينا) إلى بَلدةِ كَفرَناحوم، فأخَذَ النّاسُ يَفِدونَ عليهِ بَعدَ أن عَرَفوا أَنّهُ مُقيمٌ في تِلكَ البَلدةِ. 2واكتَظَّ المَكانُ بالنّاسِ حتّى سُدَّ بابُ البيتِ. ووَقَفَ سَيِّدُنا عِيسَى (سلامُهُ علينا) بَينَهُم واعِظًا مُنَبِّئًا بِرِسالَةِ اللهِ. 3وأقبَلَ عليهِ أربَعةُ أشخاصٍ يَحمِلونَ كَسيحًا على فِراشِهِ، 4فلمّا رَأوا أنّ الوُصولَ إليهِ عَسيرٌ لِكَثرةِ الزِّحامِ، فَتَحوا في سَقفِ البيتِ الّذي كانَ فيهِ سَيِّدُنا عِيسَى (سلامُهُ علينا) ثُغرةً، وأدلَوا مِنها الكَسيحَ وهو على فِراشِهِ. 5وهُنا عَلِمَ سَيِّدُنا عِيسَى (سلامُهُ علينا) قُوّةَ إيمانِهِم بِهِ، فتَوَجَّهَ إلى الكَسيحِ قائلاً: "يا بُنيّ، مَغفُورةٌ خَطاياكَ". 6وأسَرَّ بَعضُ عُلماءِ التّوراةِ مِن بَينِ جُموعِ النّاسِ، قائلينَ في أنفُسِهِم: 7"إنّ ما تَفَوَّهَ بِهِ هذا الرَّجُلُ كُفرٌ، فَلِلّهِ وَحدَهُ القُدرةُ على مَغفِرةِ الذُّنوبِ!" 8وعَلِمَ عِيسَى (سلامُهُ علينا) في الحالِ ما في قُلوبِهِم، فتَوَجَّهَ إليهِم قائلاً: "لِماذا تُسِرّونَ في صُدورِكُم أنّ كَلاميَ هذا كُفرٌ؟ 9أيُّ الأمرَينِ أيسَرُ: أن أقولَ لِلكَسيحِ مَغفورةٌ خَطاياكَ أو أن أقولَ لهُ ألا انهَضْ وقُم على قَدَمَيكَ مُعافىً واحمِلْ فِراشَكَ وامضِ؟ 10ستَرَونَ بأعيُنِكُم وستَعلمونَ أنّ لِسَيِّدِ البَشَرِ سُلطانًا مِنَ اللهِ يَغفِرُ بِهِ الذُّنوبَ على الأرضِ". ثُمَّ تَوَجَّهَ لِلكَسيحِ قائلاً: 11"قُم وامضِ إلى بَيتِكَ حامِلاً فِراشَكَ!" 12فقامَ الرَّجُلُ في الحالِ مُعافىً، حامِلاً فِراشَهُ، ماشيًا على قَدَمَيهِ أمامَ النّاسِ. فذُهِلَ الحاضِرونَ ولَهَجَت ألسِنَتُهُم بتَسبيحِ اللهِ وتَمجيدِهِ قائلينَ: "ما رَأينا لِهذِهِ المُعجِزةِ مَثيلاً قَطُّ!"
دعوة لاوي
13وعادَ سَيِّدُنا عِيسَى (سلامُهُ علينا) إلى شاطِئِ بُحَيرةِ طَبَريّا، وقَدِمَت إليهِ جَماعةٌ كَبيرةٌ مِنَ النّاسِ، فجَلَسَ بَينَهُم، يَهديهِم ويُعَلِّمُهُم. 14وفيما هو يَمشي، التَقى رَجُلاً اسمُهُ لاوي بِن حَلفي جالِسًا في المَوضِع المُخَصَّصِ لِجَمعِ الضَّرائِبِ لِحِسابِ الرُّومانِ المُحتلِّين. فتَوَجَّهَ إليهِ سَيَّدُنا عِيسَى (سلامُهُ علينا) قائلاً: "اِتبَعني!" فقامَ وتَبِعَهُ على الفَورِ. 15وبَعدَ ذلِكَ، كانَ سَيِّدُنا عِيسَى مَعَ أتباعِهِ في جَمعٍ مِنَ النّاسِ يَتَناوَلونَ الطَّعامَ في بَيتِ لاوي، وكانَ مِنهُم مَن يَعمَلونَ مَعَ لاوي في جَمعِ الضَّرائبِ، وآخَرونَ لَم يَكونوا مُلتَزِمينَ بالشَّعائِرِ الدّينيّةِ مِثلَهُم، وقَد أصبَحَ الكَثيرُ مِن هؤلاءِ مِن أتباعِ سَيِّدِنا عِيسَى (سلامُهُ علينا). 16وأثارَ تَناوُلُ عِيسَى (سلامُهُ علينا) الطَّعامَ مَعَ هؤلاءِ حَفيظةَ جَماعةٍ مِنَ المُتشدِّدينَ مِن عُلماءِ التّوراةِ فحَدَّثوا مُريديهِ قائلينَ: "ما بِهِ يُجالِسُ الضّالِّينَ وجامِعي الضَّرائبِ لِلرُّومانِ ويأَكُلُ مَعَهُم؟" 17فسَمِعَ سَيّدُنا عِيسَى (سلامُهُ علينا) قَولَهُم هذا، فالتَفَتَ إليهِم قائلاً: "لا يَحتاجُ الأصِحّاءُ إلى طَبيبٍ، بَل المَرضى. وأَنا طَبيبٌ، بُعِثتُ لا لِهِدايةِ مَن يَظُنّونَ أنفُسَهُم صالِحينَ، بل لِلأخذِ بأَيدي الضّالّينَ".
الصّوم
18وكانَ الوَقتُ وَقتَ صَومٍ لأتباعِ النَّبيِّ يَحيى والمُتشدِّدينَ. فجاءَت جَماعةٌ مِنَ النّاسِ إلى سَيّدِنا عِيسَى (سلامُهُ علينا) قائلينَ: "ألا يَصومُ أتباعُكَ النَّوافِلَ كَما تَصومُ جَماعتا يَحيى والمُتشدِّدينَ؟" 19فنَظَرَ إليهِم سَيِّدُنا عِيسَى (سلامُهُ علينا) وقالَ: "لَيسَ مِنَ اللاّئِقِ لِضُيوفِ العُرسِ أن يَمتَنِعوا عَنِ الأكلِ والعَريسُ بَينَهُم،#2‏.19 كان سيدنا عيسى (سلامُهُ علينا) يشير إلى نفسه مَجازا بلقب "العريس". 20ولكِن سيأتي يَومٌ يُؤخَذُ فيهِ العَريسُ مِن بَينِهِم غَصبًا عَنهُم، فَحِينئذٍ يَصومونَ". 21ثُمَّ تَوَجَّهَ إلى المُتشدِّدينَ مُؤَكِّدًا ذلِكَ بقَولِهِ: "أنتُم تُريدونَ لأتباعي أن يَستَمسِكوا بِعاداتِكُم القَديمةِ، فمَثلُكُم كمَثلِ مَن يُرَقِّعُ ثَوبًا قَديمًا بِرُقعةٍ مِن قُماشٍ جَديدٍ، فَيُفسِدُهُما كِليهِما، 22أو مَثلُكُم كمَثلِ مَن يَملأَ قِربةً قَديمةً جافّةً بعَصيرِ عِنَبٍ طازَجٍ، فيَتخَمَّرُ العَصيرُ وتَنتَفِخُ القِربةُ وتَتَمَزِّقُ ويَنسَكِبُ العَصيرُ. فَالعَصيرُ الطّازَجُ يَجِبُ أن تَحتوِيَهُ قِربَةٌ جَديدةٌ ليِّنةٌ طَريّةٌ لِتَستوعِبَهُ".#2‏.22 يرمز السيد المسيح (سلامُهُ علينا) هنا إلى تعاليمه بالثوب الجديد، ويرمز إلى تقاليد اليهود بالثوب البالي القديمِ، مُحذّرا مِن أَنّ الخلط بين الاثنين يُفسدهما معًا. ويرمز كذلك إلى رِسالته بعصير عنب طازجٍ، مقابِل تعاليم اليهود التي يرمز إليها بالقربة القديمة.
الجدال حول قوانين السّبت
23وأثناءَ طَوافِ سَيِّدِنا عِيسَى (سلامُهُ علينا) وأتباعِهِ بَينَ حُقولِ القَمحِ يَومَ سَبتٍ، شَرَعَ أتباعُهُ يَقطِفونَ السَّنابِلَ ويأكُلونَ. 24فاستَنكَرَ المُتَشَدِّدونَ هذا العَمَلَ يَومَ السَّبتِ وقالوا لعِيسَى (سلامُهُ علينا): "كَيفَ يُخالِفُ أتباعُكَ الشَّريعةَ ويَعمَلونَ ما لا يَحِلُّ عَمَلُهُ يَومَ السَّبتِ؟!"#2‏.24 اعتبر المتشدّدون عمليةَ القطف هذه نوعًا من أعمال الحصاد، أيِ العمل المُحرّم عليهم في التوراة القيامُ به في السّبت. 25فأجابَهُم قائلاً: "أما قَرَأتُم خَبَرَ النّبيِّ داود وما فَعَلَهُ ورِجالُهُ عِندَما نالَ الجُوعُ مِنهُم، 26فقد دَخَلَ إلى المَكانِ المُقَدَّسِ في بَيتِ اللهِ، وذلِكَ في زَمَنِ أبي أَثير رَئيسِ الأحبارِ، وأخَذَ الخُبزَ الّذي كانَ مُقَدَّمًا إلى اللهِ تَعالى كَقُربانٍ، ووَزَّعَهُ على رِجَالِهِ، في حِينِ لم يَكُن ذلِكَ جائزًا إلاّ لِلأحبارِ؟" 27ثُمَّ عَلَّقَ سَيِّدُنا عِيسَى (سلامُهُ علينا) على هذا الحَدَثِ التّاريخيّ قائلاً: "لَقَد جَعَلَ اللهُ السَّبتَ لِخِدمةِ الإنسانِ، ولم يَجعَلِ الإِنسانَ لِخِدمةِ السّبتِ. 28ولِتَعلَموا أنّ لِسَيِّدِ البَشَرِ سُلطانًا على قَوانينِ يَومِ السَّبتِ".