متّى 7
TMA
7
الفصل السّابع
لا تحكموا على أحد
1"لا تُحاسِبوا النّاسَ لِكَي لا يُحاسِبُكُم اللهُ، 2فكَما تَكيلونَ للنّاسِ يُكالُ لكُم. 3ولِماذا تَنظُرونَ إلى القَذى في عَينِ أخيكُم وتَتَعامَوْنَ عن خَشَبةٍ كَبيرةٍ في عُيونِكُم، 4وكَيفَ تَتَجرّؤونَ على القَول: "دَعني يا أخي أُخرِج مِن عَينِكَ القَذى" وعُيونُكم تُعميها خَطاياكُم! 5أيُّها المُنافقونَ! تَخَلَّصوا أوّلاً مِمّا في عُيونِكُم لتَرَوْا بوضوحٍ فتُساعِدوا أخاكُم على التَّخَلُّصِ مِمّا في عَينِهِ. 6وإنّي لمُحَذِّرُكُم: لا تَطرَحوا ما هو مُقَدَّسٌ أمامَ مَن لا يَستَحِقُّ ذلكَ، كي لا يُدَنِّسَهُ كَما تَفعَلُ الخَنازيرُ الّتي تَدوسُ بأقدامِها الجَواهرَ الّتي تُلقى إليها، أو يَفعَلَ ما تَفعَلُهُ لِئامُ الكِلابِ إذ تَنقَلِبُ على راعيها فتُمَزِّقَهُ".
اسألوا الله يعطيكم
7"ألِحّوا في دُعائِكُم إلى اللهِ بحاجاتِكُم فيُعطيكُم، وأطيلوا البَحثَ عن ضالّتِكُم فتَجِدوها، واطرُقوا بابَ الرَّحمنِ يَفتَحْهُ لكُم. 8فلا بُدَّ أن يُجابَ السّائلُ، وأن يَجِدَ الباحِثُ ضالتَهُ، وأن يُفتحَ بابُ الرَّحمنِ لطارقِهِ. 9فهل بَينَكُم مِن أبٍ يَصُدّ عَنهُ عِيالَهُ، أو يُعطيهِم حِجارةً إن هُم سألوهُ خُبزًا، 10أو ثُعبانًا وسُمًّا إن هُم سألوهُ سَمَكةً؟! 11فأنتُم تَتَرَفّقونَ بعِيالِكُم رَغمَ أنّكُم ظالِمونَ، فكَيفَ باللهِ أبيكُم الرَّحيمِ بعِيالِهِ في عُلاه؟ ألَيسَ هو الأقرَبَ مِنكُم إليكُم؟! 12وافعَلوا أنتُم أيضًا بالنّاسِ كَما تُريدونَ أن يَفعَلوا بِكُم، لأنّ هذِهِ خُلاصةُ التَّوراةِ وكُتُبِ الأنبياءِ.
السّبيل الصّعب
13اختاروا السَّبيلَ الضَّيّقَ الّذي يُوصِلُكُم إلى حَضرةِ اللهِ، ولا تَختاروا السَّبيلَ الواسِعَ فيوصِلُكُم إلى الهَلاكِ، فما أكثَرَ الّذينَ اختاروا الدُّخولَ مِن أوسَعِ الأبوابِ، فأدّت بِهِم بسُهولةٍ إلى الهَلاك! 14وما أضيقَ البابَ الموصلَ إلى الجِنانِ وما أعسَرَ سَبيلَ النَّجاةِ، وما أقلَّ الّذينَ يَهتَدونَ إلَيهِ.#7‏.14 كانت تعاليم السيد المسيح مفاجِئة لليهود لأنّ الشعب اليهودي كان يعتقد أنّ بني إسرائيل سينجون جميعًا، وأنّ القلّة الهالكة ستكون مستثناة من القاعدة العامة.
حذار من مدّعيي النّبوّة
15كونوا على حَذَرٍ مِن مُدّعيي النّبوّة الّذينَ يأتونَ إليكُم مُتَسَربَلينَ بثيابِ حَمَلٍ وَديعٍ، وهُم في الحَقيقةِ ذِئابٌ مُفتَرِسة! 16وعَمَلُ أيديهِم يَكشِفُهُم، فهل يَطرَحُ الشَّوكُ عِنَبًا أو العُلّيقُ تِينًا؟ 17إنّ الشَّجَرَ الطَّيّبَ يَطرَحُ ثَمَرًا طيّبًا، والخَبيثُ مِنهُ يَطرَحُ خَبيثًا. 18فلا تَطرَحُ شَجَرةٌ طَيّبةٌ ثَمَرًا خَبيثًا ولا تَطرَحُ شَجَرةٌ خَبيثةٌ ثَمَرًا طَيّبًا. 19لذا فمَصيرُ كُلِّ شَجَرةٍ لا تؤتي ثَمَرًا جيّدًا أن تُقطَعَ وتَكونَ وقودًا للنّار. 20وكذلِكَ البَشَرُ، فمِن أعمالِهِم تَعرِفونَهُم.
21وأقولُ: لَيسَ كُلُّ مَن يُظهِرُ لي التَّبجيلَ بالقولِ: "يا سَيِّدَنا، يا سَيِّدَنا" يَنضَمُّ إلى أهلِ المَملكةِ الرَّبّانيّةِ، إنّما مَن يَعمَلُ على طاعةِ اللهِ أبي الصَّمَدِ في عُلاه يَحظى برِضاهُ. 22وكَثيرونَ سيَدَّعونَ يومَ الدِّينِ أنّهم مِن أتباعي صائحينَ: "سَيِّدَنا! يا سَيِّدَنا! ألَيسَ بسُلطانٍ مِنكَ تَنَبّأنا وبسُلطانٍ مِنكَ حَرَّرنا النّاسَ مِن الشَّياطينِ، وبسُلطانٍ مِنكَ جَرَت على أيدينا مُعجِزاتٌ كَثيرةٌ؟!" 23يومَئذٍ سأقولُ أمامَ المَلأ: أنتُم لم تَكونوا أبدًا أتباعي، فابتَعِدوا عنّي يا عُصاةَ وَصايا اللهِ!"
اجعلوا تعاليمي أساسًا لحياتكم
24وتابَعَ (سلامُهُ علينا) قائلاً: "لِذا، فكُلُّ مَن يَعمَلْ بتَعاليمي هذِهِ هو الحَكيمُ الّذي يُقيمُ حَياتَهُ على أُسُسٍ مَتينةٍ، وسيَكونُ عِندئذٍ كمَن بَنى بَيتَهُ على صَخرٍ، 25ولن يَكونَ هذا البيتُ عُرضةً للانهيارِ ولو عَدَتْ عليهِ الرِّياحُ العاتيةُ والأمطارُ الغَزيرةُ. 26‏-27أمّا مَن جَعَلَ أساسَ بَيتِهِ فوق الرَّمَلِ، فسيَنهارُ بِهِ عِندَ هُبوبِ الرِّياحٍ وتَهاطُلِ الأمطارِ فتُدَمِّرُهُ السُّيولُ وتَجرِفُهُ. وهو مَصيرُ الإنسانِ الجاهلِ الّذي يَسمَعُ تَعاليمي ولا يَعمَلُ بها".
28ولمّا انتَهى سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) مِن إلقاءِ تَعاليمِهِ، تَعَجَّبَ الحاضِرونَ مِمّا سَمِعوا، 29إذ كانَ يُلقي عليهِم الوَصايا مؤيَّدًا بسُلطانٍ مِن اللهِ، ويُقَدِّمُ لهُم الحُجَجَ والشَّواهِدَ دونَ الاستِنادِ إلى أيّ مَرجعٍ بَشَريٍّ، خِلافَ ما دَرَجَ عليهِ فُقهاؤُهُم وعُلماؤهُم.