متّى 4
TMA
4
الفصل الرّابع
إغواءات إبليس لعيسى (سلامُهُ علينا)
1وتَوَجَّهَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) إلى البَراري مُنقادًا برُوحِ اللهِ ليَتَعَرَّضَ لإغواءاتِ إبليسَ. 2وبَعدَ أربَعينَ يومًا بلياليها قَضاها صائمًا أخَذَ الجُوعُ مِنهُ كُلَّ مأخذٍ،#4‏.2 لقد صام النبي موسى (عليه السّلام) أيضًا أربعين يومًا بلياليها قبل تلقّيه التوراة. وكذلك بقي شعب بني يعقوب في التيه في الصحراء أربعين سنة قبل دخولهم الأرض المقدّسة. ومن المواضيع الأساسيّة عند متّى أنّه يعتبر السّيّد المسيح رمزا لشعب بني يعقوب ولكنّه مطيع وأنّه الرسول الذي وعد به النبي موسى. 3فأتاهُ إبليسُ مُوَسوِسًا: "أنتَ الابنُ الرُّوحيُّ للهِ، قُل لهذِهِ الحِجارةَ فتَصيرَ خُبزًا تَرُدَّ بِهِ الجوعَ عنكَ". 4فأجابَهُ (سلامُهُ علينا) قائلاً: "جاءَ في التَّوراةِ: "لَيسَ بالخُبزِ وَحدَهُ يَحيا الإنسانُ، بل بطاعتِهِ لكُلِّ أمرٍ جاءَ مِن عِندِهِ تَعالى". 5إلاّ أنّ إبليسَ لم يَيأس، فقادَهُ إلى المَدينةِ المُقَدَّسةِ، حَيثُ وَقَفَ بِهِ على أعلى مَكانٍ في الحَرَمِ الشَّريفِ 6وقالَ لهُ: "ألَستَ الابنُ الرُّوحيُّ للهِ، فألقِ بنَفسِكَ مِن هذا العُلوّ، ولا تَخَفْ، فقد جاءَ في كِتابِ الزَّبورِ أنّ اللهَ يوصِي ملائكتَهُ بكَ فيُسرِعونَ لِحَملِكَ بَينَ أيديهِم، كَي لا تَصطَدِمَ قَدَمُكَ بحَجَرٍ".#4‏.6 اقتبس الشيطان من الزبور اقتباس العارف، ولكنّ الله، كما يبدو بوضوح من سياق الآية في الزبور، يرعى المؤمنين به عند وقوعهم في المتاعب، وليس الأمر كما بدا للبعض بأنّه يرعاهم بغضّ النظر عن أفعالهم. 7فأجابَهُ عيسى (سلامُهُ علينا) بالقَول: "لقد أمَرَنا اللهُ أيضًا في التّوراةِ قائلاً: لا تَمتَحِنْ وَفاءَ اللهِ لوعودِهِ". 8ثُمّ اقتادَ إبليسُ عيسى (سلامُهُ علينا) إلى قِمّةِ جَبَلٍ عالٍ وأراهُ كُلَّ مَمالكِ الدُّنيا وبَهاءَها، 9وقالَ لهُ: "سيَكونُ ذلكَ رَهنَ يَديكَ شَرطَ أن تَركَعَ وتَسجُدَ لي".#4‏.9 لم يكن لإبليس الحقّ على ممالك الدنيا، إلاّ أنّه كان يسيطر على البشر كمغتصب لهذا الحقّ. وكان باستطاعته فقط مَنْحَ سيّدنا المسيح مركزًا رئاسيًا هو بمثابة منصب يمارس من خلاله الاضطهاد العنيف والسيطرة الحربيّة. 10فقالَ لهُ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا): "إليكَ عنّي أيُّها الشَّيطانُ، لقد جاءَ في التّوراةِ: "اُسجُد للهِ رَبِّكَ، وكُن لهُ وَحدَهُ مِن العابِدينَ". 11وعِندئذٍ ابتَعَدَ عَنهُ إبليسُ وحَلَّت الملائكةُ مَحلَّهُ وقامَت على خِدمتِهِ.
عيسى (سلامُهُ علينا) يبدأ بنشر دعوته
12ووَصَلَ إلى سَمعِهِ (سلامُهُ علينا) أنّ الأميرَ أنتيباسَ بِن هيرودُسَ رَمى يَحيى (عليه السّلام) في السِّجنِ، فقَفَلَ عائدًا إلى الجَليلِ، 13في اتّجاهِ بَلدةِ النّاصرة، ثُمّ تَرَكَها وأستَقَرَّ في بَلدةِ كَفْرَناحومَ عِندَ شاطئِ البُحيرةِ في مِنطقةٍ تُدعى دِيرة العَشيرَتين زَبولونَ ونَفْتالي، 14ليَتَحَقَّقَ بذلِكَ ما جاءَ على لِسانِ النّبيِّ أشعيا: 15"إنّ أهلَ أرضِ زَبولونَ ونَفتالي، دِيرةِ العَشيرتين التّي يَسكُنُها الأجانِبُ،#4‏.15 كانت ديرة العشيرة نفتالي حيث كفرناحوم مأهولة بوثنيّين وبأناس من أعراق مختلفة منحدرين من سلالات يهوديّة ووثنيّة، بالإضافة إلى يهود منحدرين من سلالة يهوديّة نقيّة قدموا إلى تلك المنقطة من بيت لحم في يهوذا. وقد كان هؤلاء اليهود من منطقة يهوذا يحتقرون يهود الجليل ويهزؤون من لهجتهم. 16والواقعةِ غَربَ نَهر الأُردُنّ قُربَ البُحيرةِ في مِنطقةِ الجَليلِ، هؤلاءِ النّاسُ الّذينَ يَعيشونَ في الظُّلُمات، أبصَروا إشراقَ نورٍ عَظيمٍ. ومَعَ أنّهُم يوشِكونَ على المَوتِ بسَبَبِ ذُنوبِهِم، فإنّ اللهَ أغدَقَ عليهِم نورَ النَّجاةِ".#4‏.16 تشير هذه النبوءة من أشعيا (الفصل 9) إلى نور المسيح المنتظر. 17ومُنذُ ذلِكَ الحينِ بَدَأ عيسى (سلامُهُ علينا) يَنشُرُ رِسالتَهُ ويُرَدِّدُ بِشارتَهُ: "أيّها النّاسُ تُوبوا إلى اللهِ فإنّ مَملكتَهُ الّتي وَعَدَ بها تُوشِكُ أن تَقومَ على الأرضِ!"
أتباع عيسى (سلامُهُ علينا) الأوائل
18وبَينَما كانَ (سلامُهُ علينا) يَمشي يَومًا على شاطئِ بُحَيرةِ طَبَريّا شاهَدَ صَيادَيْنِ شَقيقَينِ يُلقِيانِ شِباكَهُما في الماءِ وهُما أَنْدَراوسُ وسَمْعانُ الّذي لَقَّبَهُ السَّيِّدُ المَسيح لاحِقًا بِبُطرسَ، أي صَخر. 19فخاطَبَهُما قائلاً: "هيّا اتبَعاني، وسأجعَلُكُما تَجمَعانِ النّاسَ مِن حَولِكُما كَما تَجمَعانِ الأسماكَ في تِلكَ الشِّباكِ".#4‏.19 كان الأتباع عادة يختارون أن يصبحوا أتباع معلّم معيّن، لكن السيد المسيح كان فريدا في اختياره لأتباعه. 20فاستَجابَ الشّقيقانِ وتَرَكا شِباكَهُما وتَبِعاهُ. 21ثُمّ واصَلَ (سلامُهُ علينا) سَيرَهُ والتَقى شَقيقَينِ آخَرَينِ هُما يَعقوبُ ويوحَنّا، وكانا في قاربٍ مَعَ أبيهِما زَبَدي، يُجَهِّزانِ شِباكَهُما. فدَعاهُما سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) إلى اتّباعِهِ 22فاستَجابا على الفَورِ تاركَيْنِ أباهُما في القارِبِ.#4‏.22 إنّ سبب اتّباع هذين الصيادين للسّيّد المسيح دون تفكير يعود إلى الخلفية التي كانت لديهما عند شيوع خبر ظهور المسيح الذي بشّر به النبي يحيى، والذي جاء في الكتب السماويّة، بالإضافة إلى شيوع تعاليم سيّدنا عيسى التي كان قد باشر نشرها بين الناس.
مضمون رسالة سيّدنا عيسى (سلامُهُ علينا)
23ثُمّ أخَذَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) يَطوفُ في كُلِّ أنحاءِ الجَليلِ، يُعَلِّمُ في بُيوتِ العِبادةِ، ويُبَشِّرُ بقيامِ المَملَكةِ الرَّبّانيّةِ، ويَشفي النّاسَ مِن كُلِّ مَرَضٍ وداءٍ. 24فذاعَ صِيتُهُ خارجَ الجَليلِ حتّى بَلَغَ جَميعَ مَناطِقِ سُوريا. وبَدَأ النّاسُ يَأْتونَ إليهِ مِن أقاصي الأرضِ بمَرضاهُم المُصابينَ بأمراضٍ شَتّى، ومَن بِهِم مَسٌّ شَيطانيٌّ أو صَرعٌ أو شَللٌ. وكانَ الجَميعُ يُشفَونَ على يديهِ، 25ويَتبعونَهُ أينَما حَلَّ. وقد لَحِقَ بِهِ النّاسُ أفواجًا مِن مَناطقَ مُختَلفة: مِن الجَليلِ والمُدُنِ العَشَر والقُدسِ ومَناطِقِ يَهوذا وشَرقِ نَهرِ الأُردُنّ.#4‏.25 المدن العشر كانت مجموعة مدن إغريقيّة تتّبع الديانة الوثنيّة (ومن بينها دمشق وعمّان) وتقع بمنطقة الضفة الشرقيّة من الأردن وإجمالا في ناحية بلاد الشام.