متّى 26
TMA
26
الفصل السّادس والعشرون
التّآمر على قتل عيسى (سلامُهُ علينا)
1ثُمّ قالَ (سلامُهُ علينا) لأتباعِهِ بَعدَ أن أنهى حَديثَهُ: 2"أنتُم تَعلَمونَ أنّهُ قَرُبَ وَقتُ حُلولِ عِيدِ الفِصحِ الّذي سيَكونُ بَعدَ يَومين، ولا بُدَّ حِينَئذٍ مِن تَسليمِ سَيِّدِ البَشَرِ وصَلبِهِ". 3وفي ذلِكَ الوَقتِ، كانَ رُؤساءُ الأحبارِ والشُّيوخُ مُجتَمِعينَ في قَصرِ قَيافا كَبيرِ الأحبارِ، 4يَتَآمرونَ للقَبضِ على سَيِّدِنا عيسى بحِيلةٍ لِقَتلِهِ، 5فاتّفَقوا فيما بَينَهُم قائلينَ: "لن نَقومَ بتَنفيذِ ذلِكَ الأمرِ في فَترةِ العِيدِ لئلاّ تَسودَ الاضطِراباتُ".
قارورة العطر
6وكانَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) في قَريةِ بَيتَ عَنْيا عِندَ سَمعانَ الأبرص، 7فأقبَلَت عليهِ امرأةٌ تَحمِلُ قارورةً مِن المَرمَرِ وفيها عِطرٌ غالي الثَّمَن سَكبَتْهُ على رأسِهِ وهو جالِسٌ إلى المائدةِ. 8وعِندَما رأى أتباعُهُ ذلِكَ، استاؤوا وقالوا: "لِمَ يُهدَرُ هذا العِطرُ؟! 9ألم يَكُن مُمكِنًا بَيعُهُ واستِغلالُ ثَمنِهِ الكَبيرِ لصالِحِ الفُقَراءِ؟!" 10وعَلِمَ عيسى (سلامُهُ علينا) بذلِكَ فالتَفَتَ إليهِم قائلاً: "لِمَ تَلومونَ هذه المَرأةَ؟ اترُكوها! لقد أقدَمَت على هذا العَمَلِ الصّالِحِ مِن أجلي! 11إنّ الإحسانَ إلى الفُقَراءِ بإمكانِكُم في كُلِّ حينِ، أمّا أنا فلن يَدومَ مُكوثي بَينَكم. 12وإنّ ما فَعَلَتْهُ هذه المَرأةُ إذ سَكَبَت العِطرَ عليّ لَيسَ إلاّ تَحضيرًا لدَفني.#26‏.12 كانت العادة عند اليهود أن تدهن جثث الموتى بالطيب أو العطر قبل دفنها. وقد دهنت هذه المرأة سيدنا عيسى (سلامُهُ علينا) بالطيب تعبيرا منها عن تفانيها في الولاء له، لكنه فسر ذلك كعلامة على موته القريب ودفنه. 13والحقَّ أقولُ لكُم: إنّ النّاسَ سيَتَذَكّرونَ دائمًا ما عَمَلَتْهُ هذِهِ المَرأةُ تَخليدًا لها، وذلِكَ حَيثُما انتَشَرَت رِسالتي في كُلِّ العالَمِ".
يهوذا يخطّط لخيانة لسيّده عيسى
14بَعدَ ذلِكَ تَوَجَّهَ يَهوذا الإسْخَريوطيُّ أحَدُ الحَواريّينَ الاثنَي عَشَر إلى رُؤساءِ الأحبارِ 15قائلاً: "كم تُعطُونَني مُقابِلَ تَسليمِكُم عيسى؟" فدَفَعوا لهُ ثَلاثينَ قِطعةً فِضيّةً مِن العُملةِ. 16ومُنذُ ذلِكَ الحينِ أخَذَ يَهوذا يَتَحَيّنُ الفُرصةَ المُناسِبة للإيقاعِ بسَيّدِهِ.
العيد
17وفي أوّلِ يومٍ مِن عِيدِ الفِصحِ، أي اليوم المُمَهِّدِ لِعيدِ الفَطيرِ، أقبَلَ على سَيّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا) أتباعُهُ مُتَسائلينَ: "أينَ تُريدُ أن يَكونَ عَشاءُ العِيدِ فنُجَهِّزَهُ لكَ؟" 18فرَدَّ عليهِم بقَولِهِ: "اذهبوا إلى المَدينةِ المُقَدَّسةِ حَيثُ فُلانٌ وقولوا لهُ: "يُخبِرُكَ المُعَلِّمُ قائلاً: "إنّ وَقتي قد حانَ، وسأقومُ بالاحتِفالِ مَعَ أتباعي بعِيدِ الفِصحِ في دارِكَ". 19فذَهَبَ أتباعُهُ (سلامُهُ علينا)، وقاموا بتَجهيزِ العَشاءِ حَيثُ أشارَ. 20وعِندَ حُلولِ المَساءِ، جَلَسَ (سلامُهُ علينا) مَعَ حَواريّيهِ الاثنَي عَشَر، 21وبَينَما هُم يأكُلونَ، التَفَتَ إليهِم قائلاً: "الحقَّ أقولُ لكُم، سيَغدُرُ أحَدُكم بي". 22فأصابَهُم حُزنٌ شَديدٌ، وأخَذَ كُلُّ واحدٍ مِنهُم يَتَساءل: "أكيد لَستُ أنا يا سَيِّدي؟" 23إلاّ أنّهُ أجابَهُم: "خائني هو واحِدٌ مِنكُم، أنتُم الّذينَ غَمَستُم يَدَكُم مَعَ يدي في هذا الطَّبقِ. 24وسيَموتُ سَيِّدُ البَشَرِ كَما جاءَ في الكُتُبِ السَّماويّةِ، ولكنّ الوَيلَ لذاكَ الرَّجُلِ الّذي يُسَلِّمُهُ! فخَيرٌ لهُ لو لم يُولَد". 25وانبَرَى يَهوذا الخائنُ قائلاً: "هل هو أنا أيُّها المُعَلِّم؟" فأجابَهُ (سلامُهُ علينا): "هو ما تَقولُ".
العشاء التَّذكاريُّ للسّيّد المسيح (سلامُهُ علينا)
26وأثناءَ تَناوُلِهِم للعَشاءِ، أخَذَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) خُبزًا وحَمِدَ اللهَ على النَّعمةِ وقَسَّمَهُ وأعطى أتباعَهُ قائلاً: "خُذوا مِنهُ، فهذا الخُبزُ بمَثابةِ جَسَدي". 27ثُمّ تَناوَلَ الكأسَ وحَمِدَ اللهَ على نَعمائِهِ وناوَلَها لأتباعِهِ قائلاً: "اشرَبوا مِنها كُلُّكُم، 28فما في هذِهِ الكأسِ رَمزٌ إلى دَمي الّذي سيُراقُ لأجلِ غُفرانِ ذُنوبِ كُلِّ النّاسِ، تَثبيتًا لميثاقِ اللهِ الجَديدِ، 29وإنّي لمُنذِرُكُم أنّي لن أتَذَوَّقَ بَعدَ الآنَ عَصيرَ العِنَب، إلى ذاكَ اليومِ الّذي أشرَبُ فيهِ شَرابًا طَهورًا في المَملكةِ الرَّبّانيّةِ، مَملكةِ اللهِ الأبِ الأحَدِ الصَّمَدِ". 30ثُمّ أخَذَ الجَميعُ يُرَتِّلونَ آياتٍ مِن الزَّبور. وغادَروا بَعدَ ذلِكَ مُتَوَجّهينَ إلى جَبَلِ الزَّيتونِ.
31ثُمّ قالَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) لأتباعِهِ: "ستَتَخَلَّونَ عنّي جَميعُكُم هذِهِ اللّيلةَ، فقد جاءَ في كِتابِ النَّبيّ زَكَريّا: "سيَضرِبُ اللهُ الرّاعيَ فتَتَبَدَّدُ الخِرافُ"، 32ولكن بَعدَ قيامي حيًّا مِن المَوتِ، سأَسبِقُكُم إلى الجَليل". 33فقالَ لهُ بُطرُسُ الصَّخرُ: "إنّني لن أتَخَلّى عَنكَ حتّى لو تَخَلّى عَنكَ الجَميعُ!" 34فأجابَهُ (سلامُهُ علينا): "الحقَّ أقولُ لكَ: في هذِهِ اللّيلة، وقَبلَ صياحِ الدّيكِ، ستُنكِرُني ثلاثًا". 35فرَدَّ بُطرُسُ عليهِ بقَولِهِ: "سأموتُ مَعَكَ لو لَزِمَ الأمرُ، ولن أتَخَلّى عَنكَ!" ورَدَّدَ الحَواريّونَ جَميعًا كَلامًا كهذا.
ما حدث في حقل جسيماني
36وغادَرَ (سلامُهُ علينا) بَعدَ ذلِكَ وتَوَجَّهَ مَعَ أتباعِهِ إلى مَكانٍ يُدعى جَسيماني. حَيثُ قالَ لأتباعِهِ: "انتَظِروني هُنا رَيثَما أقضي الصَّلاةَ هُناكَ". 37ومَضى (سلامُهُ علينا) مُصطَحِبًا بُطرُسَ الصَّخَر وابنَيْ زَبَدي، وبَدأتْ الكآبةُ والحُزنُ يَتَسَلّلانِ إلى نَفسِهِ، 38فقالَ: "نَفسي مُكتَئِبةٌ حتّى المَوتِ، انتَظِروني هُنا وكونوا يَقِظينَ". 39ثُمّ ابتَعَدَ عَنهُم وخَرَّ على الأرضِ ساجِدًا مُصَلّيًا مُناجيًا رَبَّهُ: "اللهُمّ يا أبي الصَّمَدُ، ألا أبعَدتَ عنّي كأسَ الآلامِ، ولكنْ ليَكُن ما تُريدُ لا ما أُريدُ". 40ثُمّ عادَ إلى أتباعِهِ فوَجَدَهُم يَغُطّونَ في نومِهِم. فأيقَظَ بُطرُسَ الصَّخر وقالَ لهُ: "ألمْ يَكُن بوُسعِكُم أن تَبقَوا يَقِظينَ لتُؤنِسوني في وَحشَتي ولو ساعةً واحدةً؟! 41كونوا يَقِظينَ وتَوَجَّهوا إلى اللهِ بصَلَواتِكُم، واسألوهُ ألاّ تَغلِبَكُم المِحنةُ الّتي ستَتَعَرَّضونَ لها. وأُنَبِّهُكم أنّ لَدَيكُم رَغبَةً لمُغالبةِ المِحنةِ، ولكنّ الإنسانَ فيكُم ضَعيفٌ ما لم يَستَعِن باللهِ". 42وذَهَبَ (سلامُهُ علينا) للصَّلاةِ مَرّةً ثانيةً وقالَ مُناجيًا: "اللهُمّ يا أبي الصَّمَدُ، إن كانَت مَشيئتُكَ أن أتَجَرَّعَ كأسَ الآلامِ، فلا رادَّ لمَشيئتِكَ". 43وعادَ ثانيةً إلى أتباعِهِ فوَجَدَهُم نيامًا، لأنّ النُّعاسَ أثقَلَ أجفانَهُم. 44فتَرَكَهُم ثالثةً ومَضى إلى صَلاتِهِ مُرَدِّدًا المُناجاةَ نَفسَها. 45ثُمّ عادَ إلى أتباعِهِ وقالَ لهُم: "أما زِلتُم نائمينَ مُستَريحينَ؟! اُنظُروا! فقد حانَ وَقتُ خيانتي بتَسليمي لأيدِي الأشرار. 46هيّا بنا نَذهَب! ها قد جاءَ مَن سيُسَلِّمُني!"
القبض على عيسى (سلامُهُ علينا)
47وأقبَلَ عليهِ يَهوذا، أحَدُ حَواريّيهِ الاثنَي عَشَر، تُرافِقُهُ جَماعةٌ مِن النّاسِ بَعَثَ بِهِم رُؤساءُ الأحبارِ ومَشايخُ الشَّعبِ وقد حَمَلوا السُّيوفَ والعِصيَّ. 48ونَظرًا إلى عَدَمِ مَعرِفتِهِم بشَخصِ عيسى (سلامُهُ علينا)، اتَّفَقَ يَهوذا الخائنُ مَعَهُم قائلاً: "إنّ مَن سأُقَبِّلُهُ هو عيسى فاقبِضُوا عليهِ". 49وتَوَجَّهَ يَهوذا مُباشرةً إلى سَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا) قائلاً: "السّلامُ عليكَ أيُّها المُعَلِّمُ!" ثُمّ قَبَّلَهُ. 50فرَدَّ عليهِ (سلامُهُ علينا) قائلاً: "افعَلْ ما جِئتَ لأجلِهِ أيُّها الصَّديقُ". وسُرعانَ ما أطبَقَ عليهِ أفرادُ العِصابةِ قابِضينَ عليهِ. 51فجَرَّدَ أحَدُ حَواريّيهِ سَيفَهُ وهَوَى بِهِ على عَبدٍ لكَبيرِ الأحبارِ فقَطَعَ أُذنَهُ. 52فأمَرَهُ (سلامُهُ علينا) بقَولِهِ: "أعِدْ سَيفَكَ إلى غِمدِهِ، فكُلُّ مَن حارَبَ بالسّيفِ، ماتَ بحَدِّهِ! 53ألا تَدري أنّهُ بمَقدوري أن أسألَ اللهَ أبي الصَّمَدَ فيَمُدَّني في الحالِ باثنَي عَشَر جَيشًا أو يَزيدُ مِن المَلائكة!؟ 54ولكنْ إنْ طَلَبتُ عَونَ اللهِ، فكَيفَ يَتَحَقَّقُ ما جاءَ على لِسانِ الأنبياءِ في كِتابِ اللهِ؟"
55ثُمّ التَفَتَ (سلامُهُ علينا) إلى أفرادِ العِصابةِ وقالَ لهم: "هل أنا مُتَمَرِّدٌ أقودُ ثَورةً حتّى خَرَجتُم بسُيوفِكُم وعِصيِّكم لتَقبِضوا عليَّ؟ لِمَ لم تَقبِضوا عليّ عِندَما كُنتُ أُعَلِّمُ أمامَكم كُلَّ يومٍ في الحَرَمِ الشَّريفِ؟ 56ولكن لا بُدَّ مِن وقوعِ ما تَرونَ فيَتَحَقَّقَ ما جاءَ في الكُتُبِ المُقَدّسةِ عن مُعاناتي". عِندئذٍ تَرَكَهُ أتباعُهُ وهَرَبوا كُلٌ في طَريقٍ.
عيسى (سلامُهُ علينا) والمحكمة الدّينيّة
57وهكذا ساقَهُ الذّينَ قَبَضوا عليهِ إلى قَيافا كَبيرِ الأحبارِ، حَيثُ كانَ الفُقَهاءُ والشُّيوخُ مُجتَمِعينَ. 58أمّا بُطرُسُ الصَّخرُ فظَلَّ يَقتَفي أثَرَ عيسى (سلامُهُ علينا) عن مَسافةٍ غَيرِ قَريبةٍ إلى أن وَصَلَ إلى ساحةِ دارِ كَبيرِ الأحبار، حَيثُ تَقَدَّمَ ليَجلِسَ مَعَ الخَدَمِ حتّى يُراقِبَ كَيفَ سيَنتَهي الأمرُ. 59ونُزولاً عِندَ طَلَبِ رُؤساءِ الأحبارِ وأعضاءِ المَجلِسِ الأعلى قَدَّمَ كَثيرونَ شَهاداتِ زُورٍ ضِدَّهُ (سلامُهُ علينا) حتّى يُحكَمَ عليهِ بالإعدامِ، 60ولكن لم يَكُن فيهِم مَن أقنَعَ السّامِعينَ بشَهادتِهِ. وأخيرًا تَقَدَّمَ اثنانِ بالتُّهمةِ التّالية: 61"لقد صَرَّحَ هذا الرَّجُلُ أنّهُ يَستَطيعُ هَدمَ بيتِ اللهِ وبِناءَهُ في ثلاثةِ أيّامٍ". 62فالتَفَتَ كَبيرُ الأحبارِ إلى عيسى (سلامُهُ علينا) قائلاً: "هل لدَيكَ رَدٌّ تَدفَعُ بِهِ تُهمةَ هذَينِ الشّاهدينِ عَنكَ؟!" 63فبَقِيَ عيسى صامِتًا. ولكنّ كَبيرَ الأحبارِ تَوَجَّهَ إليهِ مُلِحّا: "إنّي أُحَلِّفُكَ باللهِ الحَيِّ أن تُخبِرَنا: هل أنتَ هو المَسيحُ المُنتَظَرُ الابنُ الرُّوحيُّ للهِ؟!" 64فأجابَهُ (سلامُهُ علينا): "هو ما تَقولُ. وإنّي لَمُؤكِّدٌ لكُم جَميعًا أنّكُم بَعدَ اليومِ سترَونَ سَيِّدَ البَشَرِ جالِسًا على يَمينِ عَرشِ الله القَديرِ، وستَرَونَهُ قادِمًا في ظُلَلٍ مِنَ غَمامِ السّماءِ". 65فقامَ كَبيرُ الأحبارِ بتَمزيقِ ثِيابِهِ صائحًا: "إنّهُ الكُفرُ بعَينِهِ، ولَسنا بحاجةٍ إلى شَهادةٍ ضِدَّهُ بَعدَ الآنَ! ها أنتُم كُلُّكُم سَمِعتُم كُفرًا،#26‏.65 كان تمزيق الثياب تقليدا يهوديا للتعبير عن الحزن الكبير أو الصدمة. 66فصَرِّحوا بالحُكمِ الّذي تَرونَهُ في حَقِّهِ". فرَدُّوا عليهِ قائلينَ: "المَوتُ هو أدنى ما يَستَحِقُّهُ هذا الرَّجُلُ!" 67ثُمّ عَصَبوا عَينيهِ وأخَذوا يَبصُقونَ في وَجهِهِ، ويَضرِبونَهُ ويَلطِمونَ وَجهَهُ مُستَهزِئينَ بِهِ 68قائلينَ: "تَنبّأْ أيُّها المَسيحُ، مَن ضَرَبَكَ!؟"
إنكار صخر لعلاقته بالمسيح (سلامُهُ علينا)
69وأثناءَ جُلوسِ بُطرُسَ الصَّخر في باحةِ الدّارِ، أقبَلَت عليهِ جاريةٌ وقالَت لهُ: "أنتَ أيضًا كُنتَ برِفقةِ عيسى الجَليليّ!" 70ولكنّ بُطرُسَ أخَذَ يُرَدِّدُ أمامَ الجَميعِ مُنكِرًا قائلاً: "لا أدري ما تَقولينَ". 71ثُمّ غادَرَ المَكانَ إلى المَدخَلِ حَيثُ شاهَدَتْهُ جاريةٌ أُخرى فقالَت للحاضِرينَ: "لقد كانَ هذا الرَّجُلُ بِصُحبةِ عيسى النّاصريّ". 72فأنكَرَ بُطرُسُ ذلِكَ مرّةً أُخرى، وأخَذَ يُقسِمُ قائلاً: "إنّني لا أعرِفُ هذا الرَّجُلَ". 73ثُمّ تَقدَّمَ مِنهُ بَعضُ الحاضِرينَ هُناكَ وقالوا لهُ: "لَيسَ هُناكَ مِن شَكٍّ بأنّكَ أحَدُهُم، فلَهجَتُكَ الجَليليّةُ تَفضَحُكَ!" 74وأصَرَّ بُطرُسُ الصَّخرُ على إنكارِهِ وهو يُرَدِّدُ: "اللَعنةُ عليّ إن كُنتُ كاذِبًا، إنّي لا أعرِفُ هذا الرَّجُلَ". وما أن سَكَتَ بُطرُسُ حتّى صاحَ ديكُ الصّباحِ. 75فتَفَطّنَ عِندئذٍ بُطرُسُ إلى كَلامِ عيسى (سلامُهُ علينا): "ستُنكِرُني ثَلاثَ مَرّاتٍ قَبلَ أن يَصيحَ الدّيكُ". فغادَرَ المَكانَ وأخَذَ يَبكي بحُرقةٍ ومَرارةٍ.