متّى 18
TMA
18
الفصل الثّامن عشر
قيم أهل المملكة الرّبّانيّة: التّواضع
1وبَعدَ حَديثِهِ (سلامُهُ علينا) مَعَ بُطرُسَ الصَّخَر بقَليلٍ، أقبَلَ عليهِ أتباعُهُ وسألوهُ: "مَن أعظَمُ شأنًا في أهلِ المَملَكةِ الرَّبّانيّةِ؟" 2فاستَدعى (سلامُهُ علينا) طِفلاً وطَلَبَ مِنهُ الوقوفَ في وَسَطِهِم 3قائلاً: "الحقَّ أقولُ لَكُم، إن لم تَتَغَيّروا وتُصبِحوا مِثلَ الأطفالِ بغَيرِ مَراكِز، فلن يَكونَ بمَقدورِكُم الانضِمامُ إلى مَملكةِ اللهِ المَوعودةِ.#18‏.3 في عصر السيد المسيح لم تكن للأطفال أية مرتبة أو سلطة أو اعتبار في حد ذاتهم، بل كانوا معتمدين بشكل تام على والديهم. والسيد المسيح يحثّ أتباعه هنا على التواضع أمام الله، والخضوع له والاعتماد عليه تعالى كأنهم أطفال. 4مَن استَطاعَ مِنكُم التَّواضُعَ كالأطفالِ، كانَ الأرفَعَ شأنًا في مَملكةِ اللهِ. 5ومَن قَبِلَ مَبعوثي ولو كانَ طِفلاً، فقد قَبِلَني".
6"وأقولُ لكُم: مَن ضَلَّلَ أحَدَ المؤمنينَ بي، وإن كانَ صَغيرَ الشّأنِ، فسَوفَ يَنوءُ بذَنبِهِ. عِندئذٍ خَيرٌ لهُ أن يَحمِلَ حَجَرَ الرَّحى على كاهِلِهِ، ويَغوصَ في البَحرِ بَعيدًا مِن أن يواجِهَ خالقَهُ بهذا الذَّنبِ. 7والوَيلُ ثُمّ الوَيلُ لمَن يَحمِلُ النّاسَ على الضّلالِ. إنّ الضَّلالَ مَوجودٌ في الدُّنيا لا مَحالة، ولكنِ الوَيلُ والثُّبورُ لمَن يُضَّلِّل النّاسَ!
8وأقولُ: إن كانَت يَدُكَ أو رِجلُكَ سَببًا لضَلالِكَ، فاقطَعْها وارمِها بَعيدًا، فالأفضَلُ أن تَدخُلَ دارَ الخُلدِ بيَدٍ واحدةٍ أو برِجْلٍ واحدةٍ مِن أن يَكونَ لكَ يَدانِ ورِجلانِ وتُرمى في النّارِ الأبديّة. 9وإن كانَ لِعَينكَ دورٌ في ضَلالِكَ فاقلَعْها وارمِ بها بَعيدًا، فخَيرٌ لكَ أن تَدخُلَ دارَ الخُلدِ بِعَينٍ واحدةٍ مِن أن يَكونَ لكَ عينانِ وتُلقى في نارِ جَهَنَّم.
10إيّاكُم أن تَحتَقِروا أحدَ أتباعي حتّى لو كانَ ضَعيفًا، فإنّهُم يَحظَونَ بحِراسةِ مَلائكتِهِم الأعلى دَرَجةً في السَّماءِ إذ يَنظُرونَ في كُلِّ حينٍ إلى وَجهِ اللهِ أبي الصَّمَدِ في عُلاه."
الخروف الضّائع
11"لقد جاءَ سَيِّدُ البَشَرِ مِن أجلِ هؤلاءِ الضّالّينَ ليُنقِذَهُم إلى الأبَدِ. 12وما رأيُكُم، إن كانَ لرَجُلٍ مِئةُ خَروفٍ، وضَلَّ واحدٌ مِنها، ألا يَترُكُ القَطيعَ كُلَّهُ بعُهدةِ آخرَ ويَذهَبُ للبَحثِ عَنهُ في التِّلالِ؟ 13وحينَ يَجِدُهُ ألا يَفرَحُ بِهِ كَثيرًا؟! الحقَّ أقولُ لكُم: ستَكونُ فَرحَتُهُ بالعُثورِ عليهِ أكثَرَ مِن فَرحَتِهِ بالخَرافِ التِّسعةِ والتِّسعينَ الّتي لم تَضِلّ. 14كذلكَ هو فَرَحُ اللهِ أبيكُم الرَّحيمِ في عُلاه، لأنّهُ لا يُريدُ ضَلالَ أيِّ واحدٍ مِنكُم يا أتباعي".
الأخ الّذي يخطئ
15"وأقولُ لكُم، إنْ أخطَأ أخوكَ المؤمنُ في حَقِّكَ، فاذهَب إليهِ، وأفصِحْ لهُ عَمّا في قَلبِكَ وعاتِبْهُ على انفِرادٍ. فإن أصغى إليكَ فُزتَ بأخيكَ، 16وإن لم يَسمَع فعُدْ إليهِ مَرّة أُخرى بصُحبةِ واحدٍ أو اثنينِ مِن إخوانِكَ، لأنّ الحُكمَ في القَضايا لا يَكونُ إلاّ بِناءً على شَهادةِ شاهدَينِ أو ثلاثةٍ، كما جاءَ في التَّوراةِ. 17فإن رَفَضَ ذلِكَ، فأخبِرْ جَماعةَ المؤمنينَ، فإن أقرّوا أنّكَ على صَوابٍ، ورَفَضَ الاستِماعَ إليهِم جَميعًا، فاعتَبِرْهُ كالوَثَنيِّ أو جابي ضَرائبِ الرُّومان. 18والحقَّ أقولُ لكُم: إنّ اللهَ مَنَحَكُم القُدرةَ على تَفسيرِ تَعاليمي وخُصوصًا مِنها تِلكَ الّتي تَتَعَلَّقُ بالحَلِّ والرَّبطِ. 19فإن اتَفَّقَ اثنانِ مِنكُم على أمرٍ يَطلُبانِهِ في دُعائهِما، فإنّ اللهَ أبي الصَّمَدَ في عُلاه يَستَجيبُ لهُما، 20لأنّهُ حَيثُ يَجتَمِعُ اثنانِ أو ثلاثةٌ مِن أتباعي باسمي، فأنا مَعَهُم".
ضرورة المسامحة
21ثُمّ أقبَلَ بُطرُسُ الصَّخَرُ على سَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا) قائلاً: "يا سَيِّدي، كَم مَرّةً أُسامِحُ أخي المؤمنَ إن اخطَأ بحَقّي؟ أسبعَ مَرّات أُسامِحُهُ؟" 22فأجابَهُ (سلامُهُ علينا): "لَيسَ سَبعًا بل سَبعًا وسَبعينَ مَرّة!#18‏.22 كان فقهاء اليهود في ذلك الوقت يعلّمون الناس أن مسامحة أخطاء شخص ما ثلاث مرات كان أمرا محمودا، لذلك ظن بطرس الصخر أن مسامحة الأخطاء سبع مرات عمل كريم جدا. لكن سيِّدنا عيسى يدعو هنا إلى ضرورة الاستعداد لمسامحة الأخطاء دون حدود. واختياره العدد الرمزي 77 كان إشارة إلى أحد المقاطع في التوراة (سفر التكوين 4: 23‏-24) عن شخص من نسل قابيل بن آدم، أول المجرمين القَتلة، وهذا الشخص يدعى لامِك. وقد أعلن في ذلك المقطع بشكل وحشي أنه ينتقم لنفسه سبعة وسبعين مرة. وهو الموقف الذي يتنافض تماما مع تعاليم السيد المسيح.
23فإنّ مَثَلَ التَّسامُحِ في مَملكةِ اللهِ كمَثَلِ مَلِكٍ أرادَ أن يُحاسِبَ رِجالَ حاشيتِهِ الّذينَ اقتَرَضوا مِنهُ مالاً. 24فجيءَ إليهِ بواحدٍ مَدين لهُ بمِليون قِطعةٍ مِن الفِضّة، 25ولم يَكُن يَملِكُ ما يُسَدِّدُ بِهِ الدَّينَ، فأمَرَ المَلِكُ ببَيعِ الرَّجُلِ وامرأتِهِ وأولادِهِ عَبيدًا، وكُلِّ ما يَملِكُ لسَدادِ الدَّين. 26إلاّ أنّ الرَّجُلَ ألقى بنَفسِهِ أمامَ المَلِكِ مُتَضَرِّعًا قائلاً: "أمهِلني عَلَّني أُسَدِّدُ ما عليّ مِن دَينٍ!" 27فأشفَقَ عليهِ المَلِكُ وسامَحَهُ بما لهُ عليهِ مِن دَينٍ، وأطلَقَ سَراحَهُ. 28وعِندَما غادَرَ ذلكَ الرَّجُلُ المَكانَ، لقي زَميلاً لهُ مِن رِجالِ الحاشيةِ كانَ لهُ عليهِ دَينٌ بَسيطٌ بقيمةِ مِئة دِرهَمٍ، فأمسَكَ بِهِ وأخَذَ بِخِناقِهِ قائلاً: "ادفَع ما لي عليكَ مِن دَينٍ!" 29فرَمى زَميلُهُ بنَفسِهِ عِندَ قدميهِ مُتَوَسِّلاً قائلاً: "أمهِلني عَلَّني أُسَدِّدُ ما عليّ مِن دَين!" 30إلاّ أنّ صاحِبَ الدَّينِ رَفَضَ تَوَسُّلَ الرَّجُلِ وألقاهُ في السِّجنِ لِسَدادِ الدَّينِ.#18‏.30 يُلقى هذا الشخص في السجن بسبب ديونه التي لا يستطيع تسديدها وذلك طمعا في أن يسددها له أهله وأصدقاؤه. 31ورأى الآخَرونَ مِن رِجالِ الحاشيةِ ما حَصَلَ فاستاؤوا كَثيرًا، وأخبَروا سَيِّدَهُم المَلِكَ بكُلِّ ما جَرى. 32فنادى المَلِكُ على الرَّجُلِ قائلاً: "أيُّها الفاسِدُ، تَوَسَّلتَ إليّ فأسقَطتُ عَنكَ دُيونَكَ، 33ألم يَكُن الأجدَرُ بكَ أن تَرحَمَ زَميلَكَ كَما رَحَمتُكَ أنا؟!" 34وغَضِبَ المَلِكُ وسَلَّمَهُ إلى الجَلاّدينَ في السِّجنِ حتّى يَدفَعَ كُلَّ ما عليهِ مِن دَينٍ. 35وأقولُ لكُم هكذا يُعامِلُكُم اللهُ أبي الصَّمَدُ إن لم يَصفَح أحَدُكُم عن أخيهِ المؤمنِ مِن كُلِّ قَلبِهِ".