متّى 13
TMA
13
الفصل الثّالث عشر
مَثَل الزّارع
1وخَرَجَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) ذاتَ يومٍ مِن الدّارِ مُتَوَجِّهًا إلى شاطئ بُحَيرةِ طَبَريّا ليُعَلِّمَ النّاسَ هُناكَ، 2فتَجَمَّعَ حَولَهُ عَدَدٌ كَبيرٌ مِن النّاسِ، حتّى اضطُرَّ إلى صُعودِ قاربٍ مِن أجل مُخاطَبتِهِم. 3وكانَ يَضرِبُ لهُم الأمثالَ قائلاً: "خَرَجَ زارِعٌ لبَذرِ الحَبِّ في أرضِهِ، 4فانتَثَرَ بَعضٌ البُذورِ على طَرَفِ الطّريقِ، فحَطَّت الطُّيورُ والتَقَطَتْهُ، 5وانتَثَرَ بَعضُها على أرضٍ صَخريّةٍ قَليلةِ التُّرابِ، فطَلَعَتِ البُذورُ بسُرعةٍ لأنّ تُربتَها لم تَكُن عَميقةً، 6ولكنّها سُرعانَ ما ذَبُلَت واحتَرَقَت عِندَ طُلوعِ الشَّمسِ لأنّهُ لا جُذورَ لها. 7ووَقَعَ قِسمٌ ثالثٌ مِن البُذورِ بَينَ الشَّوكِ فنَبَتَ ولكنّ الشَّوكَ أطبَقَ عليهِ فأهلَكَهُ. 8أمّا بَقيّةُ البُذورِ فسَقَطَت في تُربةٍ صالحةٍ فاستَقَرَّت فيها ونَمَت وأثمَرَت وأنتَجَت بَينَ الثّلاثينَ والسِّتينَ والمِئة ضِعفٍ. 9فاسمَعوا يا مَن تَملِكونَ السَّمعَ لَعلَّكُم تَفقَهونَ".
الحكمة في ضربه (سلامُهُ علينا) للأمثال
10فتَقَدَّمَ مِنهُ بَعضٌ مِن أتباعِهِ وسألوهُ قائلينَ: "أيا سَيِّدَنا لِمَ تَتَحَدَّثُ إلى الجُموعِ بالأمثالِ؟" 11فأجابَهُم قائلاً: "قد كَشَفَ اللهُ لكُم بفَضلي أسرارَ مَملَكتِهِ المَوعودةِ، في حينِ غابَتْ عن غَيرِكُم تِلكَ الأسرارُ الإلهيّةُ. 12فاستَمِرّوا في اِصغائِكُم إلى رِسالةِ اللهِ. فمَن تَقَبَّلَها زادَ اللهُ لهُ في إدراكِها، ومَن لم يُعِرها أُذنًا صاغيةً جَرَّدَهُ اللهُ حتّى مِمّا يَملِكُ مِن إدراكٍ لها. 13وإنّي أُحَدِّثُ هؤلاء مِن خِلالِ الأمثالِ لأنّهُم يَنظُرونَ ولا يُبصِرونَ، ويَسمَعونَ ولا يُدرِكونَ. 14وهكذا يَتَحَقّقَ قولُهُ تَعالى على لِسانِ النَّبيِّ أشعيا: "مَهما سَمِعتُم لا تُدرِكونَ، وكَيفَما نَظَرتُم لا تُبصِرونَ! 15لقد تَكَلَّسَت عُقولُ أبناءِ هذا الشَّعبِ وقد صَمّوا آذانَهُم وأعمَوْا بَصائرَهُم، حتّى لا يَسمَعوا رِسالتي ويَفهَموها فيَرجِعوا إليّ، فأَشفيهِم. 16أمّا أنتُم يا خُلاَّني فهَنيئًا لكُم بعُيونِكُم التّي تُبصِرُ وآذانِكُم الّتي تَسمَعُ. 17والحقَّ أقولُ لكُم: لقد تَمَنّى كَثيرٌ مِن الأنبياءِ والصّالحينَ أن يَرَوا ما تَرونَ وأن يَسمَعوا ما تَسمَعونَ ولكن لم يَكُن لهُم نَصيبٌ في ذلِكَ".
معنى المثل الذي ضُرب في الزّارع
18"فاسمَعوا أنتُم يا أحبابي مَعنى مَثلِ الزّارع: 19تُشيرُ البُذورُ إلى رِسالةِ اللهِ، وتُشيرُ التُّربةُ على أنواعِها إلى البَشَرِ. فالتُّربةُ على طَرَفِ الطَّريقِ تَرمُزُ إلى الّذينَ يَسمَعونَ رِسالتَهُ ولا يَفقَهونَ مَعانيَها، ولذلِكَ سُرعانَ ما يَنزِعُ الشّيطانُ تأثيرَها مِن أنفُسِهِم. 20وأمّا الأرضُ الصَّخريّةُ الّتي سَقَطَت عليها البُذورُ، فتَرمُزُ إلى مَن يَتَلَقّى الرِّسالةَ السّماويّة بفَرَحٍ 21ولكنْ دونَ أن تلِجَ أعماقَ قلبِهِ فيَذهَبُ تأثيرُها سَريعًا فيَضَلُّ سَبيلَهُ تَحتَ تأثيرِ أيِّ ضَغطٍ أو ظَرفٍ صَعبٍ أو اضطِهادٍ مِن أجلِها. 22وأمّا البُذورُ النّابتةُ بَينَ الشَّوكِ فتَرمُزُ إلى وَقعِ الرِّسالةِ في قَلبِ الغارقِ في أُمورِ دُنياهُ والمأخوذِ بمالِها، فسُرعانَ ما تَخنُقُ هُمومُ الدُّنيا الرِّسالةَ وتُبطِلُ تأثيرَها في نَفسِهِ فتُصبِحَ بلا جَدوى. 23أمّا بالنّسبةِ إلى البُذورِ النّابتةِ في الأرضِ الخَصبةِ فتَرمُزُ إلى عَمَلِ الرِّسالةِ في قَلبِ المؤمنِ الصّالح، فتؤتي الرِّسالةُ أُكُلَها أضعافًا مُضاعَفة تَفوقُ التَّصَوُّرَ، كتِلكَ التُّربةُ الطَّيّبةُ الّتي تُنتِجُ ثلاثينَ ضِعفًا أو سِتّينَ أو مِئة".
مَثَل الزّؤان
24ثُمّ تابَعَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) ضَربَهُ للأمثالِ فقالَ: "ومَثَلُ أمرِ المَملَكةِ المَوعودةِ كمَثَلِ ما جَرَى مَعَ صاحبِ حَقلٍ زَرَعَهُ بالبُذورِ الطَّيّبة. 25فأقبَلَ غَريمٌ لهُ في اللّيلِ والنّاسُ نِيامٌ، ودَسَّ لهُ في الأرضِ بُذورَ الزَّؤانِ الضّارّةَ للزَرعِ بَينَ بُذورِ القَمحِ ومَضَى. 26وعِندَما نَبَتَ القَمَحُ وبَرعَمتْ سَنابِلُهُ، ظَهَرَ نَبتُ الزَّؤان أيضًا. 27فجاءَ العامِلونَ إلى صاحِبِ الحَقَلِ وأخبَروهُ قائلينَ: "بَذَرتَ أيُّها السّيِّدُ بُذورًا جيّدةً لكنْ نَبَتَ بَينَها الزَّؤانُ فمِن أينَ جاءَ؟" 28فأجابَهُم: "إنّما هي فِعلةٌ مِن غَريمي". فسألَهُ العامِلونَ: "وهل تَرغُبُ في أن نَجمَعَهُ لكَ الآنَ؟" 29‏-30فأجابَهُم: "لا، لئلاّ تَقلَعوا القَمحَ وأنتُم تَجمَعونَ الزّؤانَ. تَمَهّلوا، ودَعُوا جَميعَ البُذورِ تَنمو إلى حِينِ مَوعدِ الحَصادِ، حينَئذٍ سأطلُبُ مِن الحَصّادينَ أن يَجمَعوا الزَّؤانَ أوّلاً ويُحَزمَ ليُحرَقَ، أمّا القَمحُ فسيُجمَعُ في المَخازنِ".
مَثل حبّة الخردل
31وساقَ لَهُم (سلامُهُ علينا) مَثَلاً آخَر قائلا: "إنّ المَملَكةَ الرَّبّانيّة كحَبّةِ الخَردَلِ في نُموِّها، زَرَعَها رَجُلٌ في حَقلِهِ. 32فعَلى الرَّغمِ مِن كَونِها أصغَرَ البُذورِ، فإنّها إذا نَمَت أصبَحَت أكبَرَ البُقولِ كُلِّها، بل صارَت كشَجَرةٍ تَقصِدُها الطُّيورُ لتَبنيَ أعشاشَها في فُروعِها".#13‏.32 يشير السيد المسيح إلى أن المملكة الربانية ليست حكرا على اليهود فقط، وإنّما تجمع جميع الأمم. وقد ورد أيضا في كتاب النبي دانيال (عليه السّلام) أن الملك العظيم نبوخذنصر إنما يشبه شجرة تلتجئ إليها جميع الشعوب في العالم (دانيال 4: 12) واستُعملت هذه الاستعارة أيضا في مزمور 104 : 12.
مَثل الخميرة
33ثُمّ ضَرَبَ لهُم (سلامُهُ علينا) مَثَلَ الخَميرةِ فقالَ: "ومَثَلُ فِعلِ المَملكةِ الرَّبّانيّةِ كمَثَلِ فِعلِ خَميرةٍ ألقَتها امرأةٌ في مِقدارٍ كَبيرٍ مِن العَجينِ يُعادِلُ ثَلاثةَ أكياسٍ مِن الطَّحينِ، لتَجعَلَها خُبزًا، ورَغمَ قِلّةِ الخَميرةِ، فقد اختَمَرَ كُلُّ ذلِكَ المِقدارِ الكَبيرِ مِن العَجينِ".
34هكذا كانَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) يَتَحَدَّثُ إلى الجُموعِ مِن حَولِهِ بالأمثالِ فقط. 35وبذلكَ تَحَقَّقَ كلامُ اللهِ الّذي جاءَ في الزَّبورِ: "سأتَكَلَّمُ بالأمثالِ، وأُفصِحُ عن أشياءٍ مُبهَمةٍ مُنذُ خَلقَ العالَمينَ".
معنى مَثل الزّؤان
36ثُمّ غادَرَ (سلامُهُ علينا) الجُموعَ عائِدًا إلى الدّارِ الّتي كانَ يُقيمُ فيها، فلَحِقَ بِهِ أتباعُهُ مُستَفسِرينَ: "وَضِّحْ لنا يا سَيِّدَنا ما قَصَدتَ بالزَّؤانِ في الحَقلِ". 37فأجابَهُم بقَولِهِ: "إنّ صاحِبَ البُذورِ الجَيّدةِ هو سَيّدُ البَشَرِ، 38والحَقلُ هو العالَم، والبِذارُ هم البَشَرُ مِن أهلِ المَملكةِ الرَّبّانيّةِ، أمّا الزَّؤانُ فيَرمُزُ إلى أولياءِ الشَّيطان. 39وأمّا الغَريمُ الّذي دَسَّ الزَّؤانَ فهو إبليسُ، وأوانُ الحَصادِ هو قيامُ السّاعةِ. والحَصّادونَ هُم المَلائكةُ. 40وكما يَجمَعُ الزَّرّاعُ الزَّؤانَ ليُحرِقَهُ في أوانِ الحَصادِ، فكذلِكَ يَحدُثُ عِندَ قيامِ السّاعةِ، 41يُرسِلُ سَيِّدُ البَشَرِ الملائكةَ ليَنزِعوا مِن مَملَكةِ اللهِ كُلَّ المُفسِدينَ والأشرار، 42ويُلقُونَهُم في النّارِ حَيثُ النَّحيبُ وصَريرُ الأسنانِ ألمًا وحَسرةً. 43وأمّا الصّالحونَ فيُضيئونَ كالشَّمسِ في مَملَكةِ اللهِ أبيهِم الرَّحمنِ. فتَنَبَّهوا أيُّها السّامِعونَ لَعَلَّكُم تَعقِلونَ".
مَثل الكنز، مَثل الجوهرة، مَثل الشّبكة
44وتابَعَ (سلامُهُ علينا) قائلاً: "ومَثَلُ المَملَكةِ المَوعودةِ كمَثَلِ كَنزٍ مَدفونٍ في حَقلٍ عَثَرَ عليهِ رَجُلٌ. ومِن شِدّةِ فَرَحِهِ أخفاهُ، وذَهَبَ ليَبيعَ كُلَّ ما يَملِكُ ويَشتَري الحَقلَ بما فيهِ مِن كَنزٍ".
45وقالَ (سلامُهُ علينا): "ومَثَلُ الانضِمامِ إلى المَملَكةِ كمَثَلِ جَوهرةٍ ثَمينةٍ عَثَرَ عليها تاجِرٌ يَبحَثُ عن الجَواهرِ الكَريمةِ، 46فقامَ بِبَيعِ كُلِّ ما يَملِكُهُ لاقتِنائِها".
47ثُمّ قالَ: "ومَثَلُ المَملَكةِ المَوعودةِ ووجودِها بَينَ أهلِ الدُّنيا كمَثَلِ شَبَكةٍ ألقَى بها الصَّيّادونَ في البَحرِ، فتَجَمَّعَ فيها السَّمَكُ مِن كُلِّ نوعٍ. 48وعِندَ امتِلائها سَحَبوها إلى الشّاطئ وتَحَلَّقوا حَولَها، فوَضَعوا أفضَلَ السَّمَكِ في السِّلالِ، وتَخَلَّصوا مِن رَديئهِ وطَرَحوهُ بَعيدًا. 49هكذا يَجري في آخرِ الزَّمانِ حَيثُ تَقومُ الملائكةُ بفَصلِ الصّالحينَ عن الطّالحينَ، 50ويَكونُ مَصيرُ الطّالِحينَ النّارَ حَيثُ يَبكونَ ويَصِرّونَ بأسنانِهِم ألمًا وحَسرةً".
الجديد والقديم
51وتَوَجَّهَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) إلى أتباعِهِ بالسُّؤالِ: "هل أدرَكتُم ما في كَلامي مِن مَعانٍ؟" فرَدّوا عليهِ بالإيجابِ. 52فتابَعَ قائلاً: "إنّ مَثَلَ فَقيهِ التَّوراةِ الّذي يُصبِحُ مِن تَلاميذي ويَجهَدُ لإدراكِ أُمورِ المَملَكةِ الرَّبّانيّةِ كمَثَلِ صاحِبِ دارٍ يُخرِجُ مِن مَخزَنِهِ مُمتَلَكاتٍ ثَمينةٍ ليَستَعمِلَها جَميعًا، قَديمِها وحَديثِها".
النّاصرة ترفض عيسى (سلامُهُ علينا)
53ثُمّ غادَرَ تِلكَ المِنطقةَ إلى بَلدتِهِ النّاصرة بَعدَ انتِهائِهِ مِن ضَربِ الأمثالِ. 54وهُناكَ بادَرَ بتَعليمِ النّاسِ في بَيتِ العِبادةِ. وعِندَ سَماعِهِم إيّاهُ أخَذَتهُم الدَّهشةُ فانبَرَوا يَتَساءَلونَ: "أنّى لهذا الرَّجُلِ مِثلُ هذِهِ الحِكمةِ، وهذِهِ القُدرةِ على فِعلِ تِلكَ المُعجِزاتِ؟ 55ألَيسَ هو ابن النَّجّار، وأُمُّهُ مَريمُ؟ وإخوتُهُ هُم يَعقوبُ ويوسفُ وسَمعانُ ويَهوذا؟ 56أوَ لَسنا نَرى أخواتَهُ جَميعًا بَينَنا؟#13‏.56 من المفسرين مَن يقول إنّ للسيد المسيح إخوة من أمه، ومنهم من يعتبر أنّ لفظ الإخوة يعود على أقربائه حسب المفهوم اليهودي في ذلك الوقت. فمِن أينَ جاءَتهُ كُلُّ تِلكَ القُدرةِ؟" 57وبَعدَ إصرارِهِم على رَفضِهِ (سلامُهُ علينا)، تَوَجَّهَ إليهِم قائلاً: "حَقّا لا كَرامةَ لنَبيٍّ في وَطَنِهِ!" 58لذلِكَ، لم يَعمَل هُناكَ مُعجِزاتٍ كَثيرةً بسَبَبِ عَدمِ تَصديقِ أهلِ بَلدتِهِ بِهِ (سلامُهُ علينا).