متّى 10
TMA

متّى 10

10
الفصل العاشر
عيسى (سلامُهُ علينا) والحواريّون
1واستَدعى (سلامُهُ علينا) تَلاميذَهُ الاثنى عَشَر،#10‏.1 قام السّيّد المسيح (سلامُهُ علينا) باختيار اثني عشر تابعًا، وهو الرقم الذي يمثّل عشائر بني يعقوب الاثني عشر، ليبيّن أنّ جماعته هم من ظلّوا مخلصين لله، بينما كان بقيّة الشعب في ضلال. ومَنَحَهُم سُلطانًا لطَردِ الجانِ والشَّياطينِ، وإبراءِ النّاسِ مِن كُلِّ مَرَضٍ وداءٍ. 2وأسماءُ هؤلاءِ الحَواريّينَ الاثني عَشَر هي: سَمعانُ الّذي يُدعى بُطرُس (أي الصخر)، وأَنْدَراوس أخوهُ، والشَّقيقان يَعقوبُ بن زَبَدي ويوحَنّا، 3وفيليبُ، وابنُ تَلماي، وتوما، ومَتّى جابي الضَّرائبِ، ويَعقوبُ بن حَلفي، وتَدّاوسُ، 4وسَمعانُ المَوصوفُ بالوَطَنيّ المُتَحَمِّسِ، وأخيرًا يَهوذا الإسخَريوطيُّ الّذي خانَ عيسى (سلامُهُ علينا) في النِّهايةِ.
إرسال الحواريين للدّعوة
5وبَعدَ استِدعائِهِ (سلامُهُ علينا) الحَواريّينَ أرسَلَهُم لنَشرِ الدَّعوةِ مُوصيًا إيّاهُم بقَولِهِ: "لا تَتَوَجَّهوا بدَعوتِكُم في هذِهِ المَرحَلةِ إلى غَيرِ اليَهود، ولا تَدخُلوا بَلداتِ السّامرة.#10‏.5 كان السامريون سلالة مؤلّفة من مزيج من أعراق مختلفة تنحدر من اليهود الذين تزاوجوا مع الأغراب الذين قدموا إلى فلسطين بعد سبي أغلبية اليهود من مملكة بني يعقوب الشمالية (المعروفة بالسامرة أو أفرايم). وفي زمن السيد المسيح كان هناك عدوان شديد بين اليهود وأهل السامرة. 6عليكُم الآن بخِرافِ بَني يَعقوبَ الضّالّةِ 7فاهدُوهُم، وبَشِّروهُم، وقولوا لهُم: "ها قد آنَ أوانُ ظُهورِ المَملَكةِ الرَّبّانيّةِ المَوعودةِ". 8اشفُوا المَرضَى، وأحيُوا المَوتى، وأبرئوا البُرصَ، واطرُدوا الشَّياطينَ. وبما أنّكُم أخَذتُم نِعَمَ اللهِ دونَ مُقابلٍ، فأعطوها أيضًا دونَ مُقابِلٍ. 9لا تَحمِلوا نُقودًا ولا ذَهَبًا، ولا فِضّةً ولا نُحاسًا، 10ولا تأخُذوا زادًا لطَريقِكُم، ولا تَحمِلوا ثَوبًا ولا حِذاءً إضافيًا، ولا حتّى عَصًا، فالعامِلُ يَستَحِقّ أجرَهُ. 11وعِندَما تَدخُلونَ أيَّ بَلدة، فاسألوا عَمّن يَستَحِقُّ استِضافتَكم، وأقيموا في دارِهِ إلى حينِ مُغادَرتِكُم تِلكَ البَلدةَ. 12وعِندَما تَدخُلونَ دارًا فقولوا: "السّلامُ على أهلِ هذِهِ الدّار". 13فإن كانَ أهلُها مِمَّن يَستَحِقّونَ سَلامَكُم فسيَحُلُّ سَلامُ اللهِ عليهِم وإلاّ رَجَعَ السّلامُ إليكُم. 14وإن رَفَضَ أحَدٌ دَعوتَكُم ولم يُصغِ إليكُم فاخرُجوا نافِضينَ الغُبارَ عن أرجُلِكُم مُنذِريه بغَضَبٍ مِن اللهِ.#10‏.14 درج اليهود على نفض الغبار عند خروجهم من إحدى البلدات التي تعتنق الوثنية وذلك للتخلّص حسب زعمهم من نجاسة الوثنيين وعدم حملها إلى بلادهم. ولقد طلب السيد المسيح نفض الغبار عند الخروج من القرية اليهودية التي رفضهم أهلها، وهذا يعني أنه شبّه أهل تلك القرية بالوثنيين الذين لا يستحقّون أن يكونوا في المملكة الربانية. 15الحقَّ أقولُ لكُم، سيَكونُ قَومُ لوطٍ، أهلُ مَدينتَيْ سَدوم وعَمورة، أحسَنَ حالاً في يومِ الدِّينِ مِن أهلِ تِلكَ البَلدةِ".#10‏.15 كان الشائع لدى أهل فلسطين في ذلك الوقت أنّ على الشخص إبداء الترحيب وحسن الضيافة، وكان ذلك من أرقى المزايا. من هنا فإنّ الإثم العظيم الذي ارتكبه قوم لوط في مدينة سدوم حسب النبيين أشعيا وحزقيال هو عدم حسن الضيافة وعدم اهتمامهم بالفقراء.
اضطهاد آتٍ
16ثُمّ خاطَبَهُم قائلاً: "إنّكُم وأنتُم تَنشُرونَ دَعوتي بَينَ النّاسِ، ستَكونونَ كالخِرافِ بَينَ الذِّئاب. فكونوا مُتَنَبِّهينَ كالأفاعي، مُسالِمينَ كالحَمامِ. 17واحذَروا بَعضَ النّاسِ الذّينَ سيُقَدِّمونَكُم إلى المَحاكِمِ في بُيوتِ العِبادةِ ويَجلِدونَكُم، 18ويَجعَلونَكُم تَمثُلونَ أمامَ الحُكّامِ والمُلوكِ بسَبَبِ اتّباعي. عِندئذٍ تَكونُ فُرصتُكُم لإعلانِ شَهادتِكُم أمامَ اليَهودِ وغَيرِ اليَهودِ.#10‏.18 كان اليهود تحت الاحتلال الروماني، ولم يسمح لهم أن يُجرُوا عقوبة الإعدام. وكانوا يعتبرون خيانة أحد أبناء شعبهم لدى المحتلّين من أكبر الجرائم. 19‏-20ولا يُصيبنَّكُم عِندئذٍ قَلَقٌ في كَيفيّةِ الدِّفاعِ عن أنفُسِكُم، لأنّ اللهَ أباكُم الرَّحمنَ سيَمُدُّكم بقوّةِ الحُجّةِ في الوَقتِ المُناسِبِ مِن خِلالِ الكَلامِ الّذي سيَبُثُهُ فيكُم برُوحِهِ.#10‏.19‏-20 آمن الناس بأنّ الأنبياء كانوا مؤيَّدين بوحي من خلال روح الله. 21وعِندئذٍ سيَخونُ الأخُ أخاهُ والأبُ ابنَهُ ويُسَلِّمُهُ للموتِ، ويَعصي الأولادُ والدِيهِم ويَسوقونَهُم حتّى المَوتِ. 22وبسَبَبِ إخلاصِكُم لي سيَكرَهُكُم جَميعُ النّاسِ، إلاّ أنّ مَن يَصمُدُ مِنكُم إلى النِّهايةِ يَنجو. 23وإذا كُنتُم في بَلدةٍ وقامَ أهلُها باضطهادِكُم ففِرّوا إلى غَيرِها. والحَقَّ أقولُ لَكُم، قَبلَ أن تَشمَلَ دَعوتُكم مَناطِقَ بَني يَعقوبَ بأجمِعِها يأتي سَيِّدُ البَشَرِ مَلِكًا.
المُعلّم قدوةٌ لتابِعِهِ
24واذكُروا أنّهُ ما مِن تِلميذٍ أفضَلُ مِن مُعَلِّمِهِ، ولا عَبدٍ أرفَعُ مِن سَيّدِهِ، 25وحَسبُ التِّلميذِ أن يَصيرَ كمُعَلِّمِهِ والعَبدِ كسَيِّدِهِ. وإن كانوا أهانوني ولقَّبوني بالشّيطانِ الأكبَرِ وأنا كَبيرُ أهلِ البَيتِ، فسيَفتَرونَ عليكُم أنتُم يا جَماعتي بأسوَأَ مِن ذلِكَ ولا رَيبَ. 26فلا تَخافوهُم! وأقولُ لكُم ما مِن مَستورٍ إلاّ وسيَكشِفُهُ اللهُ، وما مِن سِرٍّ إلاّ ويُذيعُهُ. 27وما أُبَلِّغُكُم بِهِ في العَتمةِ، بَلِّغوهُ في وَضَحِ النَّهارِ، وما أهمِسُ بِهِ في آذانِكُم، أذيعوهُ أنتُم على السُّطوحِ!
الاعتراف بالمسيح أو إنكاره
28ولا تَخافوا مَن يَقتُلُ الجَسَدَ ولَيسَت لَدَيهِ قُدرةٌ على قَتلِ الرُّوحِ، بل هابوا اللهَ القادِرَ على أن يُهلِكَ الرُّوحَ والجَسَدَ مَعًا في الجَحيمِ. 29واعلَموا أنّهُ لا يَحدُثُ شَيءٌ إلاّ بمَشيئةِ رَبِّكُم. فحتّى العَصافيرُ رَغمَ ثَمَنِها الزَّهيدِ، لا يَموتُ أحَدُها إلاّ بِعِلمِ اللهِ أبيكُم الرَّحمنِ. 30ولا تَسقُطُ شَعرةٌ مِن رُؤوسِكُم إلاّ بإذنِهِ. 31فلا تَخشَوا الاضطِهادَ لأنّ قيمتَكُم تَفوقُ قيمةَ العَصافيرِ عِندَ اللهِ! 32فأقولُ لكُم، إنّ كُلَّ مَن يُبايعُني أمامَ النّاسِ أُبايعُهُ أنا أمامَ اللهِ أبي الصَّمَدِ في عُلاه، 33وأمّا مَن يُنكِرُني أمامَ النّاسِ، فإنّي أُنكِرُهُ أمامَ اللهِ أبي الصَّمَدِ في عُلاه.
لا سلام بل خصام
34لا تَظُنّوا أنّي جِئتُ لأُقيمَ السَّلامَ بَينَ المؤمنينَ وغَيرِ المؤمنينَ في الأرضِ على حِسابِ الحقّ. بل جِئتُ برِسالةِ الحَقِّ الّتي هي كحَدِّ السَّيفِ لأفصِلَ بَينَهُم! 35وهكذا ستُثيرُ دَعوتي الخِلافَ بَينَ الابنِ وأبيهِ، والبِنتِ وأُمِّها، وزَوجةِ الابنِ وحَماتِها، 36ويُصبحُ أعداءُ الإنسانِ مِن أهلِ بَيتِهِ. 37وأقولُ لكُم: مَن أحَبَّ أبوَيهِ أو أبناءَهُ أكثَرَ مِنّي، فلا يَستحِقُّني. 38ومَن لم يَكُن مُستَعِدًا للمَوتِ على صَليبِهِ مُخلِصًا لي، فلا يَستَحِقُّني أيضًا. 39ومَن يُرِد الحِفاظَ على حياتِهِ في الدُّنيا فهو مِن الخاسِرينَ، وأمّا مَن يُضحّي بِها مِن أجلي فسيَكونُ مِن الفائزينَ.
معنى قبول الحواريّين
40مَن قَبِلَكُم قَبِلَني، ومَن قَبِلَني قَبِلَ اللهَ الّذي أرسَلَني. 41ومَن قَبِلَ نَبيًّا لكَونِهِ نَبيًّا، فلَهُ مِن اللهِ جَزاءُ نَبيّ، وكذا مَن قَبِلَ صالِحًا تَقديرًا لصَلاحِهِ، فلَهُ مِن اللهِ جَزاءُ الرَّجُلِ الصّالح. 42الحقَّ أقولُ لكُم: مَن سَقَى أصغَرَ أتباعي ولو بشُربةِ ماءٍ لكَونِهِ مِن أتباعي، فلن يَضيعَ أجرُهُ عِندَ اللهِ أبَدًا".