لوقا 24
TMA
24
الفصل الرّابع والعشرون
قيامة عيسى (سلامُهُ علينا)
1‏-10ومَعَ بُزوغِ فَجرِ يومِ الأحَدِ، تَوَجَّهَت النِّسوةُ إلى قَبرِهِ (سلامُهُ علينا) يَحمِلنَ الطِّيبَ والحَنوطَ الّذي أعدَدنَهُ، وهؤلاءِ هُنّ: مَريمُ المَجَدليّةُ وحَنّةُ ومَريمُ أُمُّ يَعقوبَ وأُخرَياتٌ غَيرهنّ. وعِندَ وصولِهِنّ القَبرَ، وَجَدنَ الصَّخَرةَ الّتي كانَت تَسُدُّ مَدخَلَهُ قد دُحرِجَت، فدَخَلنَ ولم يَجِدنَ جُثمانَهُ (سلامُهُ علينا). وبَينَما هُنّ في حَيرةٍ مِن الأمرِ، ظَهَرَ أمامَهُنَّ فَجأةً مَلاكانِ على هَيئةٍ بَشَريّةٍ بثيابٍ بَيضاءَ تَبهَرُ الأبصارَ. ففَزَعنَ ورَكَعنَ برُؤوسٍ مُنَكَّسةٍ، فسألَهُنَّ المَلاكانِ: "لِمَ تَبَحثنَ عن الحيِّ في مَثوى الأمواتِ؟! إنّهُ لَيسَ هُنا، لقد بُعِثَ حيًّا! ألا تَذكِرنَ ما أخبَرَكُنّ وأنتُنّ مَعَهُ في الجَليلِ؟! أما قالَ: إنّ سَيِّدَ البَشَرِ لا بُدَّ أن يُسَلَّمَ إلى قَبضةِ الأشرارِ فيُصلَبَ ثُمّ يُبعَثَ حيًّا بَعدَ ثلاثةِ أيّامٍ"؟! فتَذَكَرَت النِّسوةُ ذاكَ الكَلامَ، ورَجِعنَ ليُخبِرنَ الحَواريّينَ الأحَدَ عَشَرَ وجَميعَ أتباعِهِ (سلامُهُ علينا) بذلِكَ الخَبَرِ. 11إلاّ أنّ أحَدًا لم يُعِرْ اهتِمامًا لِما ذَكَرْنَهُ لأنّ الحَواريِّينَ ظَنُّوا أنَّهُنَّ واهِماتٌ، 12أمّا بُطرُسُ الصَّخرُ فرَكَضَ إلى القَبرِ وانحَنَى فرَأى الكَفنَ المَلفوفَ بلا جُثمانٍ، فعادَ إلى بيتِهِ والحَيرةُ تَستَبِدُّ بِهِ مِن جَرّاءِ ذلِكَ كُلِّهِ.
في طريق عِمْواس
13وفي ذلِكَ اليَومِ نَفسِهِ كانَ اثنانِ مِن أتباعِهِ (سلامُهُ علينا) مُتَوَجّهَيْنِ إلى قَريةِ عِمْوَاس الّتي تَبعُدُ عن القُدسِ مَسافةَ سَبعةِ أميالٍ تَقريبًا. 14وفيما هُما سائرانِ يَتَحَدّثانِ عن ما جَرى، 15اقتَرَبَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) مِنهُما ورافَقَهُما في المَسيرِ، 16فلم يَعرِفاهُ إذ حَجَبَ اللهُ عنهُما ذلِكَ. 17فحَدَّثَهُما قائلاً: عَمَّن تَتَكَلّمانِ في هذا الدَّربِ؟!" فتَوَقّفا ونَظَرا إليهِ مُقَطِّبَيْن حُزنًا 18ثُمّ قالَ أحَدُهُما وكانَ اسمُهُ كَليوباسُ: "لَكأنّكَ في القُدسِ الزّائرُ الوَحيدُ الّذي لم يَدرِ بما جَرى مِن أحداثٍ فيها في هذِهِ الأيّامِ العَصيبةِ؟!" 19فسألَ (سلامُهُ علينا): "وما هي تِلكَ الأحداثُ؟!" فأجاباهُ: "الأحداثُ المُتَعَلِّقةُ بعيسى النّاصريّ، النَّبيِّ القَديرِ قولاً وعَمَلاً، الوَجيهِ عِندَ اللهِ وكُلِّ النّاسِ. 20لقد قَبَضَ عليهِ رُؤساءُ الأحبارِ وغَيرُهُم مِن رِجالِ الدِّينِ وسَلَّموهُ إلى الرُّومانِ كي يُنَفِّذوا فيهِ حُكمَ الإعدامِ صَلبًا. 21وكانَ أملُنا فيهِ كَبيرًا إذ تَوَسَّمنا فيهِ المَلِكَ المُنقِذَ الّذي يَكونُ على يَدَيهِ تَحريرُ بَني يَعقوبَ. وقد مَرَّ على تِلكَ الأحداثِ ثلاثةُ أيّامٍ، 22إلاّ أنّ بَعضَ النِّسوةِ مِن جَماعتِنا ذَهَبنَ إلى قَبرِهِ اليَومَ باكِرًا وعُدنَ حامِلاتٍ أخبارًا مُدهِشةً. 23فقد أَخبَرْنَنا بأن جُثمانَ سَيِّدِنا لم يَكُن في القَبرِ، وأنّهُنَّ رأينَ مَلاكَينِ قالا لهُنّ إنّ سَيِّدَنا عيسى حيٌّ. 24وسَعى بَعضُنا إلى القَبرِ للتَّأكُّدِ مِن الأمرِ، فتَحَقَّقوا مِمّا أخبَرَت بِهِ النِّسوةُ، ولكنّهُم لم يَرَوهُ".
25فقالَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) لهُما: "يا لَقُصورِ فَهمِكُما! أعَسيرٌ عليكُما تَصديقُ كُلِّ ما أنزَلَهُ اللهُ مِن آياتٍ على أنبيائِهِ؟! 26أمَا ذُكِرَ أنّهُ على المَسيحِ مُعاناةُ كُلِّ هذِهِ الآلامِ قَبلَ دُخولِهِ في زَمَنِ مَجدِهِ؟!" 27ثُمّ أخَذَ (سلامُهُ علينا) يُذكِّرُهُما بما في التَّوراةِ وكُتُبِ الأنبياءِ، مُفَسِّرًا لهُما كُلَّ ما وَرَدَ في شأنِهِ في تِلكَ الكُتُبِ.
28وعِندَما اقتَرَبوا مِن عِمْواس أبطَأ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) في مَسيرِهِ كأنّهُ يُريدُ مُفارَقتَهُما، 29إلاّ أنّ تابِعَيْهِ ألحّا عليهِ في المُضيِّ مَعَهُما قائلَيْنِ: "هلاَّ أمضَيتَ اللّيلةَ عِندَنا، فقد أوشَكَت الشَّمسُ على المَغيبِ". فنَزَلَ عِندَ رَغبَتِهِما 30ورافَقَهُما إلى البيتِ وجَلَسَ مَعَهُما لتَناوُلِ العَشاءِ، ثُمّ تَناوَلَ رَغيفًا وشَكَرَ اللهَ وقَسَّمَهُ وأعطاهُما. 31وهُنا زالَت الغِشاوةُ عن بَصيرَتَيهِما فعَرَفاهُ في الحالِ، ولكنْ ما إن عَرَفاهُ حتّى غابَ (سلامُهُ علينا) عن أنظارِهِما. 32فقالَ أحَدُهُما للآخَرِ: "ألم يُفعِم قَلبيَنا بحَرارةِ الإيمانِ عِندَما كانَ يُفَسِّرُ لنا في الطَّريقِ ما جاءَ في الكِتابِ؟!" 33وعادا لتَوِّهِما إلى بَيتِ المَقدِس فوَجَدا الحَواريّينَ مُجتَمِعينَ مَعَ بَقيّةِ الأتباعِ وهُم يَقولونَ: 34"لقد بُعِثَ مَولانا حيًّا وظَهَرَ لبُطرُسَ!" 35عِندئذٍ تَكَلَّما عَمّا جَرى لهُما، وكَيفَ ظَهَرَ لهُما سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) وهُما سائرانِ في طَريقِهِما، وكَيفَ أدرَكا حَقيقتَهُ عِندَما قامَ بتَقسيمِ الخُبزِ.
ظهور عيسى (سلامُهُ علينا) للحواريّين
36وفيما هم يَتَكَلَّمونَ، ظَهَرَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) في وَسَطِهِم قائلاً: "السّلامُ عليكُم!" 37فاستَبَدَّ بِهِم الذُّعرُ وقد حَسَبوهُ طَيفًا. 38فسألَهُم: "لماذا أنتُم مُضطَرِبونَ؟ وبي تَشُكّونَ؟ 39اُنظُروا إلى يَدَيّ وقَدَمَيّ لتَتَحَقّقوا بأنّني عيسى! وتَحَسَّسوا جَسَدي لتتأكّدوا بأنّني مِثلَكُم لَحمًا وعَظمًا ولَستُ طَيفًا، فالطَّيفُ لا جَسَدَ لهُ!" 40وأراهُم (سلامُهُ علينا) يَدَيهِ وقَدَمَيهِ ليَتَحَقَّقوا. 41ولِفَرطِ فَرحَتِهِم بظُهورِهِ وَقَفوا حائرِينَ مُندَهِشينَ غَيرَ مُصَدِّقينَ. فقالَ لهُم: "ماذا لَدَيكُم مِن طَعامٍ؟!" 42فناولوهُ قِطعةً مِن السَّمك المَشويِّ، 43فأكَلَها وهُم يُراقِبونَهُ.#24‏.43 كان أكل سيّدنا المسيح للطعام وسيلة لإثبات أنّه ليس شبحًا. 44ثُمّ قالَ: "كُنتُ قد أنبأتُكُم عِندَما كُنتُ بَينَكُم بأن ما جاءَ عنّي في تَوراةِ موسى وكُتُبِ الأنبياءِ والزَّبورِ لا بُدَّ أن يَتَحَقَّقَ".#24‏.44 كان السيّد المسيح يشير إلى مجموع الكتب السماوية الثلاثة في زمنه، وهي التوراة وكتب الأنبياء والزبور. أمّا المجموعة الثالثة، وهي "الكتابات" فقد كانت أيضًا معروفة باسم الزبور، لأنّ السفر الأوّل فيها كان كتاب الزبور أو المزامير، وأخذت المجموعة كلّها هذا الاسم. 45ثُمّ بَثَّ في أذهانِهِم نورًا شارِحًا مُفَسِّرًا ما جاءَ في الكُتُبِ السَّماويّةِ، 46وقالَ: "جاءَ في كِتابِ اللهِ أنّ على المَسيحِ المُنتَظَرِ أن يُقاسيَ آلامًا كَثيرةً ثُمّ يَموتَ ثُمّ يُبعَثَ حيًّا بَعدَ ثلاثةِ أيّامٍ. 47وستُزَفُّ إلى كُلِّ الأُممِ رِسالةُ التَّوبةِ وبَشائرُ غُفرانِ الذُّنوبِ لِكُلِّ مَن يُؤمنُ بي ويَدعو باسمي، بَدءًا مِن القُدسِ. 48وأنتُم الآنَ شُهودُ عِيانٍ على كُلِّ هذِهِ الأُمورِ، 49وسأُرسِلُ إليكُم رُوحَ اللهِ كَما وَعَدَ اللهُ أبي الصَّمَدُ، فامكُثوا في المَدينةِ المُقَدَّسةِ حتّى أوانِ حُلولِ الرُّوحِ عليكُم فتَغمُرُكُم قوّةٌ سَماويّةٌ".
صعود عيسى (سلامُهُ علينا) إلى السّماء
50ثُمّ اقتادَهُم سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) إلى مَكانٍ على مَقرُبةٍ مِن بَيتِ عَنْيا ورَفَعَ يدَيهِ وبارَكَهُم، 51وهُنا رَفَعَهُ اللهُ إلى السَّماءِ أمامَ عُيونِهِم. 52فخَرُّوا أمامَهُ إجلالاً وتَعظيمًا، ثُمّ عادوا إلى بيتِ المَقدِس وقد عَمَّهُم الفَرَحُ العَظيمُ. 53وهكذا ظَلّوا عاكِفينَ مُتَعَبِّدينَ في حَرَمِ بيتِ اللهِ مُسَبِّحينَ بحَمدِهِ بالعَشيِّ والإبكارِ.