يوحنّا 16
TMA

يوحنّا 16

16
الفصل السّادس عشر
مهمَّة روح الله
1"يا أحِبّائي، إنّما ذَكَرتُ لكُم كُلَّ هذا لتَصمُدوا على إيمانِكُم بي، 2فستُطرَدونَ مِن بُيوتِ العِبادةِ، حينَ يأتي زَمَنٌ يَظُنُّ فيهِ مَن يَقتُلُكُم أنّهُ يَخدِمُ اللهَ، 3ولأنّ هؤلاءِ لم يَعرفوا اللهَ الأبَ الرَّحمنَ ولا عَرَفوني. 4وإنّي لأُنَبِّئُكُم بكُلِّ هذا حتّى عِندَما يَقَعُ، تَتَذَكَّرونَ أنّي أخبَرتُكُم بِهِ".
"ولَم أُحَدّثكُم بهذِهِ الأُمورِ مُنذُ البدايةِ لأنِّي كُنتُ مَعَكُم. 5أمّا الآنَ، فقد حانَ وَقتُ عَودَتي إلى الّذي أرسَلَني، فلا يَسألُني أحَدٌ مِنكُم عنِ المَكانِ الّذي سأذهَبُ إليهِ. 6وإنّي أرى الحُزنَ قد مَلأ قُلوبَكُم بسَبَبِ مُغادرَتي. 7الحَقَّ أقولُ لكُم: أن أُغادرَكُم خَيرٌ مِن أن أبقى مَعَكُم، لأنّي عِندَ مُغادرَتي أُرسِلُ إليكُم المُعينَ رُوحَ اللهِ 8الّتي ستُبيِّنُ لأهلِ الدُّنيا حَقيقةَ ذَنبِهِم وبَراءَتي والحِسابَ: 9فذَنبُهُم أنَّهم لم يُؤمِنوا بي، 10وبَراءَتي تَتَجَلّى في عَودتي إلى اللهِ الأبِ الرَّحيمِ، عَودةً لن ترَوني بَعدَها، 11وأمّا الحِسابُ فهو صُدورُ الحُكمِ على الشَّيطانِ الّذي يَسودُ الدُّنيا بغَيرِ حقٍّ.
12وعِندي أُمورٌ كَثيرةٌ أوَدُّ أن أُكلِّمَكُم بها، ولكنَّكُم تَعجَزونَ عن تَحَمُّلِها الآن. 13ولكن عِندَما تأتي رُوحُ اللهِ، فستُرشِدُكُم إلى الحَقِّ كُلّهِ، لأنّ كُلَّ ما تَبُثُّهُ فيكم هو الحَقُّ، ولن تَتَكَلّمَ مِن تِلقاءِ نَفسِها، بل ستُطَلِعُكُم على ما بَلَغَها مِنّي فقط، وتُنبِئُكُم بما سَيَجري مِن أحداثٍ في المُستقبلِ. 14وستَرفَعُ مِن شأنِي لأنّها تُذَكِّرُكُم بِكُلِّ ما قد أخبَرتُكُم بِهِ مِن أُمورٍ. 15فكُلُّ مَا للهِ الأبِ الرَّحمنِ هو لي، لذلِكَ قُلتُ لكُم إنّ ما تَبُثُّهُ فيكُم رُوحُ اللهِ يأتيكُم مِن عِندي". َ
16وأردَفَ (سلامُهُ علينا) مُخاطِبًا حَواريِّيهِ قائلاً: "لن تَرَوني بَعدَ قَليلٍ لأنّني سأغيبُ عنكُم، ولكن ستَمُرُّ مِنَ الزَّمَنِ مُدّةٌ قَصيرةٌ لأظهَرَ لكُم بَعدَها فتَرَونَني مِن جَديدٍ". 17فتَساءَلَ الحَواريُّونَ: "ماذا يَقصِدُ بقَولِهِ بَعدَ قليلٍ أَغيبُ عنكُم، ثُمَّ بَعدَ ذلِكَ بقَليلٍ تَرَونَني مِن جَديدٍ؟ وماذا يَقصِدُ بعَودتِهِ إلى جِوارِ اللهِ الأبِ الرَّحمنِ؟ 18وأيُّ مَعنًى لقولِهِ إنّ هذا سيَحدُثُ بَعدَ قليلٍ؟ إنَّنا لم نَفهَم ما يَقصِدُهُ". 19وأدرَكَ عيسى (سلامُهُ علينا) ما يُحيِّرُ حَواريِّيهِ فقالَ لهُم: "هل تَتَساءَلونَ عَن مَعنى قَولي: بَعدَ قليلٍ أغيبُ عنكُم، ثُمَّ بَعدَ ذلكَ بقَليلٍ تَرَونَني مِن جَديدٍ؟ 20الحَقَّ الحَقَّ أقولُ لكُم: ستَغرَقونَ في بُكائِكُم، بَينَما يَمتلئُ أهلُ الدُّنيا سُرورًا. أجل، سيُصِيبُكُمُ الحُزنُ، ولكنّهُ سيَستَحيلُ فَرَحًا، 21فكَما تَتألّمُ المَرأةُ عِندَ مَخاضِها، فإنّها تَنسى ما ألَّمَ بها مِن أوجاعٍ عِندَما تَضَعُ وَليدَها، لِكَونِها أعطَتِ العالَمَ مَخلوقًا جَديدًا. 22وكذلِكَ أنتُم سيُصِيبُكم الحُزنُ عَمّا قَريبٍ، ولكن عِندَما أعودُ إليكُم فأراكُم وتَرَونَني، تَمتلِئُ قُلوبُكُم فَرَحًا، ولا أحَدَ يَستَطيعُ أن يَنزِعَ هذا الفَرَحَ مِن قُلوبِكُم. 23وفي ذلِكَ اليومِ عِندَما أعودُ إليكُم، لا أحَدَ مِنكُم يَسألُني عن شَيءٍ. الحَقَّ الحقَّ أقولُ لكُم: إنّ بوُسعِكُم اِنطلاقًا مِنَ ذلِكَ الوقتِ أن تَطلُبوا مِنَ اللهِ الأبِ الرَّحيمِ مُباشرَةً أيِّ شَيءٍ فيُجيبَكُم لأنَّكُم أتباعي المُخلِصونَ. 24وأنتُم لم تَطلُبوا شَيئًا باسمي مِن عِندِ اللهِ بَعدُ، وأعودُ لأقولَ: اطلُبوا باسمي تُعطَوا فيَزدادُ فَرَحُكُم".
25ثُمَّ قالَ (سلامُهُ علينا): "لقَد حَدَّثتُكُم عَن اللهِ الأبِ الرَّحيمِ بأمثالٍ ورُموزٍ، وسيأتي اليَومُ الّذي أُحَدِّثكُم فيهِ عنهُ تَعالى بوُضوحٍ. 26وعِندئذٍ ستَتَوسَّلونَ إليهِ باسمي. ولا حاجةَ مُنذُ الآنَ أن أبتَهِلَ إلى اللهِ الأبِ الرَّحمنِ نيابةً عنكُم، 27لأنّهُ يُحِبُّكم إذ أحبَبتُموني، وآمَنتُم بأنّي جِئتُ مِن عِندِ اللهِ. 28نعم، مِن لَدُنِهِ بُعِثتُ، وجِئتُ إلى هذا العالَمِ، ثُمَّ سأرحَلُ عنهُ راجِعًا إلى اللهِ الأبِ الرَّحمنِ". 29وهُنا التَفَتَ إليهِ حَواريّوهُ قائلينَ: "حَديثُكَ إلينا الآنَ حَديثٌ واضِحٌ دونَ رُموزٍ، 30وإنّنا على يَقينٍ أنّكَ على عِلمٍ بكُلِّ شَيءٍ، والآنَ فلا حاجة لطَرحِ مَزيدٍ مِن الأسئلةِ، فقد آمَنّا بأنّكَ مِن عِندِ اللهِ". 31فأجابَهُم (سلامُهُ علينا) قائلاً: "وهل آمَنتُم بي الآنَ حقًّا؟! 32إذن، انتَبِهوا إلى ما سأقولُ: سيأتي زمَنٌ، بل إنّهُ قد حانَ، فيهِ تَتَفَرَّقونَ كُلٌّ في سَبيلِهِ وتَتَركوني وَحدي! إلاّ أنّني لن أكُونَ حينئذٍ وَحيدًا، لأنَّ اللهَ الأبَ الرَّحيمَ مَعي. 33وما أذكُرُ لكُم ذلِكَ إلاّ لتَملأ الطُّمأنينَةُ قُلوبَكُم بتَمَسُّكِكُم بي. إنّكُم ستُقاسونَ الضِّيقَ في هذا العالَمِ، فاصمُدوا وتَذَكَّروا واثِقينَ بأنّي أحرَزتُ الغَلَبةَ على العالَمِ".