سيرة الحواريّين 8
TMA
8
الفصل الثّامن
اضطهاد شاول للمؤمنين
1‏-2وقد قُتِلَ اِسطَفانُ بمُوافقةِ شاولَ، وقامَ بَعضُ الأتقياءِ بدَفنِهِ، وبَكَوهُ بُكاءً مُرًّا. وفي ذلِكَ اليَومِ، سَرَت موجَةُ اضطِهادٍ كَبيرةٍ ضِدَّ المُؤمنينَ بالمَسيحِ في القُدسِ، فتَفَرَّقَ هؤلاءِ في أنحاءِ البِلادِ في مَناطِقِ يَهوذا والسّامِرة،#8‏.1‏-2 حدثت هذه الجريمة بعد قيامة سيدنا عيسى (سلامُهُ علينا) وصعوده إلى السماء بعدّة سنوات. ويبدو أن أكثر المؤمنين بالسيد المسيح لم يلتزموا تماما بطاعة أمره أن ينتشروا في كلّ الأرجاء للدعوة إلى رسالته. ولكن هذا الاضطهاد الشديد اضطرّهم إلى الانتشار في الأرض اضطرارا. أمّا الحَواريّونَ فقد ظَلُّوا ماكِثينَ في القُدس، 3في حينِ أخَذَ شاولُ يَسعى إلى إبادةِ جَماعةِ المؤمنينَ، مُنتَقِلاً مِن دارٍ إلى دارٍ، يَجُرُّ الرِّجالَ والنِّساءَ إلى السِّجنِ.
الدّعوة في السّامرة
4وأخَذَ المؤمنونَ الفارّونَ مِنَ القُدسِ يَتَنَقّلونَ مِن مَكانٍ إلى آخَرَ مُعلِنينَ البِشارةَ بسَيِّدِنا عيسى. 5وكانَت وِجهَةُ فيليبَ#8‏.5 فيليب هو واحد من السبعة المختارين لتوزيع المعونات على الأرامل في القدس، وهو ليس الحواري فيليب. أكبَرَ مُدُنِ مِنطقةِ السّامِرةِ، فأخَذَ يُبَشِّرُ فيها بالمَسيحِ (سلامُهُ علينا). 6وبَعدَ إصغاءِ الجُموعِ إلى كَلامِهِ، ورُؤيتِهِم للمُعجِزاتِ الّتي كانَ يُظهِرُها، تَمَسَّكوا بِهِ تَمَسُّكًا، 7وكانَ قد حَرَّرَ الكَثيرينَ مِن سَطوةِ الجِنِّ والشّياطينِ الّتي أخَذَت تَنسَلُّ مِنهُم صارِخةً مُرتَعِدةً، وأبرَأ عَدَدًا كَبيرًا مِمَّن كانوا مُصابينَ بالشَّللِ والعَرَجِ، 8مِمّا مَلأ المَدينةَ بَهجةً وفَرَحًا.
سيمون السّاحر
9‏-11وكانَ في تِلكَ المَدينةِ رَجُلٌ ساحِرٌ اسمُهُ سِيمونُ، قد أصبَحَ مَوضَعَ دَهشةِ أهلِ السّامِرةِ، إذ كانَ يُمارِسُ السِّحرَ مُنذُ سِنين، مُدَّعيًا أنّهُ رَجُلٌ خارِقٌ، مِمّا جَعَلَ الجَميعَ، الوَضيعَ مِنهُم والعَظيمَ، يُصَدِّقونَهُ ويَظُنّونَ أنّهُ المُمتَلِكُ لقُدرةِ اللهِ العَظيمةِ. 12وعِندَما أعلنَ فيليبُ بُشرى قيامِ مَملكةِ اللهِ المَوعُودةِ، وظُهورِ شَخصِ عيسى المَسيح (سلامُهُ علينا)، آمَنَ الكَثيرُ مِنهُم وتَطَهَّروا بالماءِ، رِجالاً ونِساءً، 13ومِن بَينِهم سِيمونَ الّذي أظهَرَ الإيمانَ بَعدَ أن تَطَهَّرَ أيضًا بالماءِ ليُصبِحَ مِن جَماعةِ سَيّدِنا عيسى المَسيحِ (سلامُهُ علينا). وهكذا أخَذَ سِيمونُ يُلازِمُ فيليبَ أينَما حَلَّ وارتَحَلَ مُتَعَجِّبًا مِنَ الآياتِ والمُعجِزاتِ العَظيمةِ الَّتي كانَ يُظهِرُها.
14وسَمِعَ الحَواريّونَ في القُدسِ بخَبَرِ إقبالِ السّامريِّينَ على رِسالةِ اللهِ، فأرسَلوا بُطرُسَ الصَّخرَ ويوحنّا إليهم. 15فمَضى الرَّجُلانِ إلى هُناكَ، وأخَذا يَبتَهِلانِ إلى اللهِ ليَحظى المُؤمِنونَ في السّامِرةِ أيضًا بِرُوحِ اللهِ، 16لأنّها لم تَكُن قد حَلَّت على أحَدٍ مِنهُم حتّى ذلِكَ الحِينِ، وإنّما كانوا يَتَطَهَّرونَ صِبغةً للهِ بغايَةِ الانضِمامِ إلى جَماعةِ سَيِّدِنا عيسى لا غَيرَ.#8‏.16 يبدو أنّ أكثر أتباع المسيح كانوا إلى حدّ ذلك الوقت ينشرون رسالته بين إخوانهم من بني يعقوب فقط، ولم يدركوا بعدُ أنّ حقّ الانضمام إلى أمّة الله مفتوح لكلّ الناس من كلّ الأمم. ولقد بيّن الله لهم من خلال هذا الحدث هنا أنّ السامريين المنبوذين أيضا لهم نصيب في أمّة الله. 17ووَضَعَ بُطرُسُ ويوحنّا أيدِيهِما على كُلِّ واحدٍ مِنهُم فحَظوا برُوحِ اللهِ.#8‏.17 كانت عادة وضع الأيدي على الناس تستخدم عند طلب الشفاء، أو طلب بركة الله على شخصٍ ما، أو لاختيار إنسان لمهمّة خاصّة أو لطلب كرامات روح الله من أجل مؤمن جديد. 18وعِندَما رَأى سِيمونُ ذلِكَ، قامَ بِعَرضِ المالِ على كُلٍّ مِن بُطرُسَ الصَّخر ويوحنّا قَائلاً: 19"امنَحاني هذِهِ القُدرةَ، فتَحُلُّ رُوحُ اللهِ على كُلِّ شَخصٍ أضَعُ يَديَّ عليهِ!" 20فأجابَهُ بُطرُسُ الصَّخرُ: "إلى الجَحيمِ أنتَ ونُقودُكَ، لأنّكَ أرَدتَ شِراءَ هِبةِ اللهِ بالمالِ! 21إنّ قَلبَكَ غَيرُ مُخلِصٍ للهِ، فلا نَصيبَ ولا حُظوةَ لكَ بهِبةِ رُوحِ اللهِ! 22دَعْ أعمالَكَ الآثمةَ وعُدْ إلى اللهِ مُخلِصًا، واُدعُ مَولانا عيسَى لَعَلَّهُ يَشفَعُ لكَ فيَعفو اللهُ عَنكَ لنيَّتِكَ السَّيِّئةِ هذِهِ، 23إنّني أراكَ ما زِلتَ غارِقًا في مَرارةٍ وحَسَدٍ، مُقَيَّدًا بالشُّرورِ". 24فقالَ لهُ سِيمونُ: "يا صَخرُ، يا يوحنّا إنّي أسألُكما الشَّفاعةَ مِن عيسى كي لا يُصيبَني ما ذَكَرتُماهُ لي". 25وهكذا خَبَّرَ بُطرُسُ ويوحنّا السّامريّينَ بِرسالةِ سَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا)، وقَفَلا عائدَينِ إلى القُدس، وخِلالَ مَسيرِهِما نادَيا بالبُشرى في قُرى كَثيرةٍ مِن قُرى مِنطقةِ السّامِرةِ.
وزير من المملكة النّوبية يؤمن بعيسى (سلامُهُ علينا)
26أمّا فيليبُ فقد بَعَثَ اللهُ لهُ مَلاكًا قائلاً: "انطَلِقْ نَحوَ الجَنوبِ في الطَّريقِ الصَّحراويِّ بَينَ القُدسِ وغَزّة". 27فمَضى وفي طَريقِهِ قابَلَ رَجُلاً مِن مَملكةِ النّوبَة#8‏.27 كان قسم من مملكة النوبة يقع في جنوب مصر والقسم الآخر في السودان. وكانت بداية تلك المملكة سنة 750 ق.م. أمّا أهمّ مدنها فهي (مروي) و(نافاتا). وليس المقصود بنوبة أثيوبيا، تلك المملكة التي أصبحت مملكة مسيحية في القرن الرابع للميلاد. عائدًا إلى بِلادِهِ بَعدَ أدائِهِ الحَجِّ في القُدسِ. وكانَ هذا الرَّجُلُ مِن عِليَةِ القومِ يَشغَلُ وَزيرَ المالِ عِندَ المَلِكَة الّتي تُسمَّى في لُغتِهِم "الكَنداكَة". 28وبَينَما كانَ هذا الأخيرُ جالِسًا في مَركبتِهِ يَقرأُ كِتابَ النّبيِّ أَشعيا، 29جاءَ وَحيٌ مِن رُوحِ اللهِ إلى فيليبَ أن يَتَقَدَّمَ إلى المَركبةِ ويُرافِقَها. 30فذَهَبَ فيليبُ مُسرِعًا إلى المَركَبةِ، وسَمِعَ الوَزيرَ يَقرَأُ كَلامَ النّبيِّ أَشعيا، فقالَ لهُ: "أتَفهَمُ ما تَقرَأ؟!" 31فأجابَهُ الوَزيرُ: "كَيفَ لي بذلِكَ، ولا يُوجدُ مَن يُفَسِّرُ لي ما في هذا الكِتابِ؟" فدَعا الوَزيرُ فيليبَ إلى الصُّعودِ والجُلوسِ إلى جانِبِهِ، 32وكانَتِ الفِقرَةُ الّتي يَقرَأُها مِنَ الكِتابِ هي: "كانَ كَشاةٍ تُساقُ إلى الذَّبحِ، وكَحَمَلٍ صامِتٍ بَينَ يَدَي مَن يَجُزُّهُ، لم يَفتَح فَمَهُ. 33ظَلَموهُ بحُكمِهِم وأَذَلّوهُ، ومَن يَستَطيعُ أن يُعَبِّرَ عن ذلِكَ الإثمِ الّذي ارتَكَبَهُ شَعبُهُ!؟ فقد قَضَوا على حَياتِهِ في هذِهِ الدُّنيا". 34فقالَ لهُ الوَزيرُ: "أخبِرني، لا عَدِمتُكَ، مَنِ المَقصودُ بهذِهِ النُّبوءةِ، أيَعني نَفسَهُ أم شَخصًا آخَرَ؟" 35فأخَذَ فيليبُ يُوضِحُ لهُ أنّ المَقصودَ مِن هذا الكَلامِ هو سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا)، ثُمَّ شَرَحَ لهُ بَعدَ ذلِكَ رِسالةَ المَسيحِ عيسى. 36وبَينَما هُما يَسيرانِ، وَصَلا إلى مَكانٍ فيهِ ماءٌ، فالتَفَتَ الوَزيرُ إلى فيليبَ قائلاً: "اُنظُرْ! هذا ماءٌ، ماذا يَمنَعُني مِنَ التَّطَهُّر بِهِ؟" 37فأجابَهُ فيليبُ: "إن كانَ قَلبُكَ مُخلِصًا في إيمانِهِ، فليَكُن ذلِكَ". فقالَ الرَّجُلُ: "إنّي أؤمنُ بأنّ عيسى هو المَسيحُ الابنُ الرُّوحيُّ للهِ". 38وأمَرَ بتَوقيفِ المَركَبةِ، ونَزَلَ هو وفيليبُ إلى الماءِ مَعًا، وقامَ فيليبُ بِتَطهِيرِهِ صِبغةً للهِ. 39وعِندَ خُروجِهِما مِنَ الماءِ، خَطِفَت رُوحُ اللهِ فيليبَ، فلم يَعُدِ الوَزيرُ يَراهُ، إلاّ أنّهُ تابَعَ سَفَرَهُ مُفعَمًا بالسُّرورِ. 40أمّا فيليبُ، فقد ظَهَرَ في مَدينةِ أَشْدود، حَيثُ أخَذَ يُنادي بالبُشرى، وهو يَطوفُ مِن بَلدةٍ إلى أُخرى، ناشِرًا الرِّسالةَ في المِنطقةِ كُلِّها إلى أن وَصَلَ إلى مَدينةِ قَيصَريّة.