سيرة الحواريّين 7
TMA

سيرة الحواريّين 7

7
الفصل السّابع
خطبة اسطفان
1ثُمَّ تَوَجَّهَ كَبيرُ الأحبارِ إلى اِسْطَفان يَسألُهُ: "هل صَحيحٌ ما تُتَّهَمُ بِهِ؟" 2فأجابَ قائِلاً: "أيُّها الشُّيوخُ، ويا إخواني مِن بَني يَعقوبَ، اسمَعوا ما سأقولُ لكُم! أنتُم على عِلمٍ يَقينٍ بالمَكانِ الّذي تَجَلّى فيهِ اللهُ جَلَّ جَلالُهُ لسَيِّدِنا إبراهيمَ (عليه السّلام)، نعم، حَدَثَ ذلِكَ بَينَما كانَ في بِلادِ ما بَينَ النَّهرينِ قَبلَ أن يُقيمَ في حارانَ، 3فقد أمَرَهُ الوَحيُ قائلاً: "اُترُك بَلَدَكَ وأهلَكَ، وارحَلْ إلى البَلَدِ الّذي سأُرشِدُكَ إليهِ". 4فما كانَ مِنهُ (عليه السّلام) إلاّ أن تَرَكَ بِلادَ الكلْدانيِّينَ ليُقيمَ في حارانَ، وبَعدَ أن وافَت أباهُ المَنيّةُ، أمَرَهُ اللهُ بهَجرِ تِلكَ البِلادِ والتَّوَجُّهِ إلى بِلادِنا هذِهِ، 5دُونَ أن يُعطِيَهُ فيها نَصيبًا مِنَ المِلكِ ولا حتّى شِبرًا مِنَ الأرضِ، إلاّ أنّهُ تَعالى وَعَدَهُ أن تُصبِحَ هذِهِ البِلادُ مِلكًا لهُ ولِنَسلِهِ مِن بَعدِهِ، وهو الّذي لم يَكُن لهُ وَلَدٌ في تِلكَ الفَترةِ. 6وقالَ لهُ اللهُ تَعالى: "سيَكونُ أولادُكَ وأحفادُك غُرَباءَ في بِلادٍ أجنَبيَّةٍ يُستَعبَدونَ ويُذَلّونَ على مَدى أربعِ مِئةِ سَنةٍ. 7ولكنّي أنا اللهَ سأُعاقِبُ مَنِ استَعبدوهُم، وسأُخرِجُ ذُريّتَكَ مِن دارِ المَهانَة، إلى هذِهِ البِلادِ الّتي فيها إيّايَ يَعبُدونَ". 8ثُمَّ أعطى اللهُ تَعالى إبراهيمَ (عليه السّلام) ميثاقَ الخِتانِ. فاستَجابَ لرَبِّهِ وخَتَنَ وَلَدَهُ إسحقَ عِندَ ولادتِهِ في اليومِ الثَّامن. وسَرَى عَهدُ اللهِ وميثاقُهُ في ذُرّيّتِهِ فخَتَنَ إسحقُ وَلَدَهُ يَعقوبَ، وخَتَنَ يَعقوبُ أولادَهُ الذُّكورَ الاثنَي عَشَرَ، وهُم آباؤنا الاثنا عَشَرَ الأوّلونَ مُؤسِّسُو هذِهِ الأُمَّة.
9إلاّ أنّ أولادَ النّبيِّ يَعقوبَ حَسَدوا أخاهُم يُوسفَ (عليه السّلام)، فباعوهُ في مِصرَ عَبدًا. ولم يَكُنِ اللهُ ليَترُكَ يُوسفَ (عليه السّلام) 10حتَّى في بِلادِ مِصر البَعيدةِ عن كَنعانَ، فأنقَذَهُ مِن كُلِّ ما حَلَّ بِهِ مِن مَصائبَ ووَيلاتٍ، وأعطاهُ الحِكمةَ، وجَعَلَهُ رَضيًّا فقَبِلَهُ فِرعونُ مَلِكُ مِصرَ قبُولاً حَسَنًا، وأقامَهُ واليًا على مِصرَ وأمينًا على كُلِّ قَصرِهِ. 11وكانَ أن حَصَلَت مَجاعةٌ في جَميعِ أنحاءِ مِصرَ وجَميعِ مَناطقِ بِلادِ كَنعان، فقاسى النّاسُ مِنها الأمرَّينِ، واحتاجَت عائلةُ النّبيِّ يَعقوبَ (عليه السّلام) إلى طَعامٍ كجَميعِ النّاسِ في بِلادِ كَنعان. 12وسَمِعَ النَّبيُّ يَعقوبُ أنّ في مِصرَ قَمحًا، فأرسَلَ أبناءَهُ للمَرّةِ الأُولى إلى مِصرَ حَيثُ يُوسفُ (عليه السّلام)، 13وهُناكَ دَخَلوا عليهِ فعَرَفَهُم ولم يَعرِفوهُ، إلاّ أنّهُ عَرَّفَهُم بنَفسِهِ في زيارتِهِم الثّانية. وسَمِعَ فِرعونُ بوُصولِ عائلةِ يُوسفَ (عليه السّلام). 14ثُمَّ استَدعى النّبيُّ يُوسفُ أباهُ يَعقوبَ وجَميعَ أهلِهِ ليَسكُنوا في مِصرَ، وكانوا خَمسةً وسَبعينَ شَخصًا. 15وهكذا نَزَلَ يَعقوبُ (عليه السّلام) وأبناؤهُ إلى مِصرَ وعاشوا هُناكَ إلى أن ماتوا جَميعًا، 16فنَقَلَ شَعبُنا جَثامينَهُم إلى شَكيم في بِلادِ كَنعانَ ودَفَنوهُم في القَبرِ الّذي كانَ إبراهيمُ (عليه السّلام) قدِ اشتَراهُ مِن أولادِ حَمور.
17ومَعَ دنُوِّ وَقتِ تَحقيقِ وَعدِ اللهِ للنّبيِّ إبراهيمَ، كانَ شَعبُنا في مِصرَ يَكبُرُ ويَزدادُ عَدَدًا. 18واعتَلى عَرشَ مِصرَ مَلِكٌ لم يَكُن لَديهِ عِلمٌ بالنّبيِّ يوسف ولا بما قامَ بِهِ لأجلِ المِصريِّينَ، 19فغَدَرَ بشَعبِنا، وأذَلَّ الآباءَ وأجبَرَهُم على التَّخَلِّي عن أطفالِهِم الذُّكورِ وإهمالِهِم حتّى المَوتِ. 20وفي ذلِكَ الزَّمَنِ العَصيبِ وُلِدَ سَيِّدُنا موسى، وكانَ وافِرَ الجَمالِ، وقد تَمَكّنَ والِداهُ مِنِ احتِضانِهِ وتَربيَتِهِ في بَيتِهِما إلى أن بَلَغَ شَهرَهُ الثّالثَ، 21ثُمَّ تَخَلَّيا عَنهُ بِناءً على إرادةِ المَلِكِ، فدَفَعَهُ اللهُ إلى يَدِ بنتِ فِرعونَ الّتي حَمَلَتهُ واتّخَذَتهُ وَلَدًا. 22فانفَتَحَ لموسى (عليه السّلام) بابُ كُلِّ عُلومِ المِصريِّينَ، فتَعَلّمَها وأتقَنَها قولاً وعَمَلاً. 23وعِندَ بُلوغِهِ الأربعينَ، خَطَرَ لهُ أن يَزورَ إخوتَهُ مِن بَني يَعقوبَ، فسَعى إليهِم. 24وعِندَما كانَ بَينَهُم رأى مِصريًّا يَعتَدي على أحَدِهِم، فانبَرى يُدافعُ عنِ المَظلومِ وقَتَلَ المِصريَّ انتِقامًا مِنهُ، 25وظَنَّ أنّ إخوَتَهُ سيُدرِكونَ أنّ اللهَ أرسَلَهُ للدِّفاعِ عَنهُم وإنقاذِهِم مِنَ العُبوديّةِ، إلاّ أنّهُم لم يُدرِكوا ذلِكَ. 26وفي اليَومِ التّالي، لَمَحَ (عليه السّلام) اثنينِ مِنهُم يَتَشاجرانِ، وحاوَلَ الإصلاحَ بَينَهُما قائلاً: "لِمَ يَعتَدي أحَدُكُما على الآخَرِ وأنتُما أخَوانِ؟! 27إلاّ أنّ المُعتَدي دَفَعَ سَيِّدَنا موسى قائلاً: "وأنتَ، مَنِ الّذي أقامَكَ علينا رَئيسًا وقاضِيًا؟ 28أتَنوي قَتلي كَما قَتَلتَ المِصريَّ بالأمسِ؟" 29وإذ سَمِعَ موسى (عليه السّلام) هذا الكَلامَ فَرَّ هارِبًا إلى بِلادِ مِدْيَن وأقامَ فيها غَريبًا وتَزَوّجَ ورُزِقَ فيها وَلَدَينِ.
30وعِندَما اكتَمَلَت أربعونَ سَنةً، وبَينَما هو في صَحراءِ جَبَلِ سيناءَ، ظَهَرَ لهُ مَلاكٌ على هَيئةِ جَذوةٍ مِن نارٍ في شُجَيرةٍ مِنَ الأشجارِ. 31فاعتَرَتهُ الدَّهشةُ واقتَرَبَ ليَنظُرَ عن كَثَبٍ، فسَمِعَ صَوتَ اللهِ يُخاطِبُهُ قائِلاً: 32"يا مُوسى إنّي أنا رَبُّكَ ورَبُّ آبائِكَ الأوّلينَ، رَبُّ إبراهيمَ وإسحَقَ ويَعقوبَ". فارتَعَدَت فَرائِصُهُ (عليه السّلام) وتَحاشى النَّظَرَ إلى مَصدَرِ الصَّوتِ. 33فقالَ لهُ اللهُ: "يا موسَى اخلَعْ نَعليكَ، إنّكَ بِالوادي المُقَدَّسِ. 34وإنّي رأيتُ في مِصرَ ذُلَّ الشَّعبِ الّذي أعطَيتُهُ ميثاقي، وسَمِعتُ استِغاثتَهُم، وأُريدُ إنقاذَهُم، وإنّي لمُرسِلكَ الآنَ إلى مِصرَ".
35وأضافَ اِسطَفانُ قائلاً: "أنتُم تَزعُمونَ أنّني أرفُضُ النَّبيَّ موسى، ولكن هذا هو النَّبيُّ موسى الّذي رَفَضَهُ آباؤكُم وقالوا لهُ: "مَن عَيَّنَكَ رَئيسًا وقاضيًا علينا؟" ورَغمَ ذلكَ، أرسَلَهُ اللهُ إليهِم مِن خِلالِ المَلاكِ الّذي تَجَلَّى لهُ في تِلكَ الشَّجَرةِ ليَكونَ رَئيسًا على بَني يَعقوبَ ومُنقِذًا لهُم، 36فأخرَجَهُم مِن أرضِ مِصرَ وأظهَرَ لهُم المُعجِزاتِ والآياتِ عِندَما كانوا هُناكَ، واستَمَرَّ يُجري على يدَيهِ المُعجِزاتِ عِندَ خُروجِهِم مِن مِصر، وعِندَ البَحرِ الأحمَرِ، وعلى مَدى أربَعينَ سَنةً في الصَّحراءِ. 37هذا هو النَّبيُّ موسى الّذي خاطَبَ بَني يَعقوبَ قائلاً: "سيَبَعثُ اللهُ فيكُم نَبيًّا مِثلي". 38وإنّي لأُعيدُ عليكُم القَولَ إنّ النّبيَّ موسى هو مَن كانَ يَقودُ جَماعةَ بَني يَعقوبَ في الصَّحراءِ البَعيدةِ عن هذِهِ البِلادِ، ومَعَ ذلِكَ كَلَّمَهُ المَلاكُ في طُورِ سيناءَ وسَلّمَهُ الرِّسالةَ الأبَديّة ليُبَلِّغَها لآبائِنا، وهُم بدورِهِم سَلَّمونا إيّاها. 39إلاّ أنّ آباءَنا رَفَضوا طاعةَ النّبيِّ موسى، ولم يَعتَرِفوا بقيادتِهِ، ورَنَوا بأفئدتِهِم إلى مِصرَ مُتَشَوِّقينَ للعَودةِ إليها، 40فقالوا لسَيِّدِنا هارون: "اجعَلْ لنا آلهةً تَدُلُّنا على الطَّريقِ، فإنّنا لا نَدري ماذا حَلَّ بموسى الّذي أخرَجَنا مِن مِصرَ ثُمَّ تَرَكَنا ها هُنا وغابَ عنّا". 41فصَنَعَ لهُم، مُكرَهًا، عِجلاً صَنَمًا، قَدَّموا لهُ الأُضحياتِ، فَرِحينَ بما صَنَعَت أيديهِم مُقبِلينَ على عِجلِهِم مُدبِرينَ عنِ اللهِ. 42وأقولُ، أنتُم تَزعُمونَ أنّي كافِرٌ باللهِ، إلاّ أنّ آباءَكُم همُ الكافرونَ، سَلَّمَهُم اللهُ لآثامِهِم، فعَبَدوا ما في السَّماءِ مِن شَمسٍ وكَواكِبَ ونُجومٍ، ولقد جاءَ في كِتابِ النّبيِّ عاموسَ: "يا بَني إسرائيلَ، لَمْ تُقَدِّموا لي الأُضحياتِ والقَرابينَ على مَدى أربَعينَ سَنةً في صَحراءِ سِيناء، 43بل للأصنامِ قَدَّمتُموها! وكُنتُم تَحمِلونَ مَعَكُم مَعبدَ الإلهِ مولَخ،#7‏.43 مولخ: أحد آلهة بلاد كنعان، وكان الناس يحرقون له أطفالهم كأضحيات. وتَسجُدونَ للكَوكبِ زُحَل،#7‏.43 كان المصريون القدامى يسمّون الكوكب زَحَلْ بـ(رفان) ويعبدونه. وقد تعلّم بعض الناس من بني إسرائيل عادات الشعوب الوثنية ومارسوها وهذا كفر بالله تعالى. هذا القول من النبي عاموس قد يشير إلى أنّ عبادة الأصنام التي ظهرت في أواخر تاريخ بني إسرائيل كانت بدايتها الحقيقية من الزمن الذي تاه فيه هؤلاء في سيناء، بغضّ النظر عن أنّهم كانوا تحت حماية الله. وللتَّماثيلِ الّتي صَنَعَتها أيدِيكُم وتَعبُدونَها، مِن أجلِ ذلِكَ أنفيكُم إلى بِلادٍ هي أبعَدُ مِن بلادِ بابِل". وهكذا، عاقَبَ اللهُ آباءَكُم لعِبادتِهِم الأصنامَ!"
44وتابَعَ اِسطَفانُ قائلاً: "أنتُم تَتَّهمُونَني بإنكارِ بَيتِ اللهِ المُقَدَّسِ،#7‏.44 يبدو من الاتّهامات التي وجّهها اليهود ضدّ اسطفان (انظر 6: 13‏-14) أنّه كان ينادي أن السيد المسيح قد أخذ دور بيت الله المقدّس باعتباره مركز الشفاعة للمؤمنين، أمّا الآن فقد أصبح الطريق إلى الله بواسطة سيدنا عيسى وليس بواسطة الأضاحي في بيت الله. ومن هذا الموقع في النص، يبدأ اسطفان ختام خطابه مع بعض الكلمات عن انتهاء دور بيت الله. وإنّ اللهَ تَعالى لم يأمُرِ النّبيَّ موسى ببِناءِ بَيتٍ مِنَ الخَشَبِ، بل أمَرَهُ أن يَنصِبَ خَيمةً للعِبادةِ، حَسَبَ المِثالِ الّذي رَآهُ على جَبَلِ سِيناء. 45فلم يَكُن لآبائِنا في عَصرِ النَّبيِّ موسى سِوى هذِهِ الخَيمةِ يَتَعَبَّدونَ فيها على مَدى إقامتِهِم في الصَّحراءِ. وسَلَّمَ آباؤنا خَيمةَ العِبادةِ تِلكَ لذُرِّيّتِهِم، فحَمَلوها مَعَهُم بقيادةِ يَشوع بِن نون، واحتَلّوا هذِهِ البِلادَ، بَعدَ فَراغِها مِن شُعوبِها الوَثنيّةِ. وبَقِيَت تِلكَ الخَيمةُ هُنا إلى زَمَنِ النَّبيِّ داود. 46وقد كانَ النَّبيُّ داود مَرضيًّا عِندَ اللهِ، فطَلَبَ مِنَ اللهِ تَعالى أن يَبني بَيتًا مِن خَشَبٍ يُرفَعُ فيهِ اسمُهُ تَعالى، 47ولم يَحظَ داودُ بهذا الشَّرَفِ، بل حَظِيَ بِهِ ابنُهُ سُليمانُ. 48وهذا البَيتُ هو بَيتُ اللهِ. لكن أيُعقَلُ أن تَكونَ سُكناهُ تَعالى في بَيتٍ مِن صُنعِ بَشَر؟! لقد جاءَ في نَبُوّة أَشعيا قَولُ اللهِ: 49"وَسِعَ عَرشي السَّماواتِ والأرضَ، فأيّ بَيتٍ تَبنونَ لي؟ وأيَّ مَسكنٍ تَصنَعونَهُ يُمكِنُ أن يَحتويَنا؟ 50ألَستُ أنا فاطِرَ هذا الكَونِ؟"
51ثُمَّ تابَعَ اِسطَفانُ قَولَهُ: "أيُّها الشَّعبُ العَنيدُ، يا مَن امتَلأت قُلوبُكُم بالوَثَنيّةِ، وصُمَّت آذانُكُم! أنتُم كآبائِكُم الأوَّلينَ تُقاوِمونَ هِدايةَ رُوحِ اللهِ، 52أرُوني نَبيًّا واحِدًا لم يَضطَهِدْهُ آباؤكُم! قد قَتَلَ آباؤكُم الرُّسُلَ الّذينَ تَنَبَّؤوا بمَجِيءِ المَسيحِ الصّالحِ المُنتَظَرِ، وأنتُم غَدَرتُم بِهِ وقَتَلتُموهُ، 53يا مَن سَلَّمَتكُم الملائكةُ التَّوراةَ مِن عِندَ اللهِ، فأدَرتُم ظُهورَكُم لها!"
قتل اسطفان
54واعتَرَى أعضاءَ المَجلِسِ غَضَبٌ شَديدٌ مِن كَلامِ اِسطَفانَ، فصَرُّوا بأسنانِهِم غَيظًا، 55إلاّ أنّ اِسطَفانَ رَنا بنَظَرِهِ إلى السَّماءِ مُمتَلِئًا بحُضورِ رُوحِ اللهِ، حَيثُ رَأى جَلالَ نورِ اللهِ، وسَيِّدَنا عيسى (سلامُهُ علينا) واقِفًا على يَمينِهِ، 56فالتَفَتَ قائلاً: "اُنظُروا! إنِّي أرى السَّماءَ قدِ انشَقَّت وبَدا سَيِّدُ البَشَرِ واقِفًا عن يَمينِ اللهِ تَعالى". 57فرَفَعَ أعضاءُ المَجلِسِ أصابِعَهُم إلى آذانِهِم لكَي لا يَسمَعوهُ، وتَعالَت أصواتُهُم، وهَجَموا على اِسطَفانَ هَجمةً واحدةً 58وقادوهُ إلى خارجِ مَدينةِ القُدسِ، ورَجَمَهُ الشُّهودُ، بَعدَ أن خَلَعوا ثيابَهُم ووَضَعوها عِندَ قدَمَي شابٍّ اسمُهُ شاولُ لحِراستِها. 59وبَينَما كانَ اِسطَفانُ يُرجَمُ، أخَذَ يَهتِفُ قائلاً: "يا سَيِّدي عيسى، تَقَبّلْ رُوحي!" 60وجَثا على رُكبتَيهِ صارِخًا: "يا سَيِّدي، تَشَفّعْ لهُم في ذَنبِهِم هذا". وفارَقَ الحَياةَ.