سيرة الحواريّين 25
TMA

سيرة الحواريّين 25

25
الفصل الخامس والعشرون
أمام الحاكم فستوس
1وبَعدَ ثلاثةِ أيّامٍ مِن وُصُولِ الحاكمِ فَسْتُوسَ إلى الولايةِ، تَوَجَّهَ مِن قَيصريّة إلى القُدسِ، 2‏-3وهُناكَ تَقَدّمَ رؤساءُ الأحبارِ وقادةُ اليَهودِ إليهِ بشَكوى على بولُسَ مُلِحِّينَ عليهِ أن يُرسِلَهُ إلى القُدس. وكانوا قد وَضَعوا خِطَّةً لِقَتلِهِ وهو في طَريقِهِ إلى هُناكَ. 4‏-5فأجابَهُم فَستوسُ: "إنّ بولُسَ مَحجوزٌ في قَيصريّة وإنّي عائدٌ إليها الآنَ، فليأتِ مَعي بَعضُ أعيانِكُم ويُقَدِّمونَ الشَّكوى ضِدَّهُ إن كانَ مُذنبًا".
6وانقَضَت ثَمانيةُ أو عَشَرةُ أيّامٍ على وُجودِ فَستُوسَ في القُدسِ عادَ بَعدَها إلى قَيصريّة حَيثُ عَقَدَ في اليومِ التّالي جَلسةً لمُحاكَمةِ بولُسَ. 7وعِندَ وُصولِ بولُسَ إلى مَكانِ المُحاكَمةِ، تَجَمهَرَ حَولَهُ بَعضُ قادةِ اليَهودِ الّذينَ جاؤوا مِنَ القُدسِ، وتَقَدَّموا ضِدَّهُ بشَكاوٍ خَطيرةٍ كثيرةٍ لم يَكُن لهُم على إثباتِها دَليلٌ. 8فوَقَفَ بولُسُ إذ ذاكَ يُدافِعُ عن نَفسِهِ قائلاً: "لم يَكُن مِن ذَنبٍ ارتَكَبتُهُ ضِدَّ الدِّينِ اليَهوديّ أو ضِدَّ بَيتِ اللهِ أو ضِدَّ القَوانينِ الرُّومانيّة". 9وكانَ في نِيّةِ فَستُوسَ إرضاءُ اليَهودِ، فسألَهُ: "هل أنتَ على استِعدادٍ للذَّهاب إلى القُدسِ، فتَمثُلُ هُناكَ للمُحاكَمةِ أمامي؟" 10فأجابَهُ بولُسُ: "كَلاّ! فأنا الآنَ واقِفٌ أمامَ مَحكَمةِ القَيصرِ حَيثُ يَجِبُ أن أُحاكَمَ.#25‏.10 في هذا المقطع، يستعين بولس بحقّه كمواطنٍ روماني أن يرفض محاكمته أمام سلطات يعتبرها غير ملائمة، وكذلك حقّه في رفض تدخّل مجلس اليهود الأعلى الذي كان يريد قتله، وكان بولس على علم بذلك. وإنّكم لتَعلَمونَ بلا ريبٍ أنّي ما ارتَكَبتُ ذَنبًا ضِدَّ اليهودِ قَطعًا، 11وأنا لَستُ مِمّن يَفِرُّ مِنَ العُقوبةِ العادِلةِ وإن قَضَتْ بمَوتي، ولكنّني بَريءٌ مِمّا يَكيلونَهُ ضِدّي مِن تُهَمٍ مُفتراةٍ، ولَيسَ لأحَدٍ الحقُّ أن يُسَلِّمَني إليهِم، ولذلِكَ فإنّي إلى قَيصرِ روما أرفَعُ قَضيّتي!"#25‏.11 بالرغم من أنّ الوالي لم يكن قد بتَّ في قضية بولس، إلاّ أنّ هذا الأخير كان من حقّه أن يعارض اقتراح الوالي بتغيير مكان محاكمته. 12وبَعدَ أن تَشاوَرَ فَستوسُ مَعَ مُستَشاريهِ، رَدَّ عليهِ قائلاً: "بما أنّكَ تَطلُبُ رَفعَ قَضيّتَكَ إلى القَيصرِ، فستَذهَبُ إليهِ".
أغريباس وبرنيس
13وبَعدَ بِضعةِ أيّامٍ، أقبَلَ المَلِكُ أَغْريباسُ الثّاني تُرافِقُهُ شَقيقتُهُ بِرنيسُ إلى مَدينةِ قَيصريّة وذلِكَ للتَّرحيبِ بِفَستوسَ رَسميًّا.#25‏.13 كان أغريباس الثاني ابن أغريباس الأول (المذكور في سيرة الحواريين الفصل 12)، وقد عيّنه الإمبراطور كلوديوس ملكًا على أجزاء صغيرة من بلاد الشام سنة 53 للميلاد. وقد كان اليهود يكرهونه، خاصةً كبار الأحبار منهم. وفي ذلك الوقت، كانت أخته برنيس قد ترمّلت وعاشت معه. 14وأقاما فيها عِدّة أيّامٍ عَرَضَ خِلالَها فَستوسُ على المَلِكِ قَضيّةَ بولُسَ قائلاً: "يُوجَدُ في السِّجنِ رَجُلٌ تَرَكَهُ لي فيلِكسُ، 15وقد أمَدَّني رُؤساءُ الأحبارِ وغَيرُهُم مِن كِبارِ اليَهودِ بشَكاوٍ ضِدَّهُ عِندَما كُنتُ في زيارةٍ إلى القُدسِ، طالبينَ مِنِّي مُعاقبتَهُ، 16إلاّ أنّني أجَبتُهُم بأنّهُ لا يَحِقُّ الحُكمُ على أحَدٍ دونَ مُحاكَمةٍ طِبقًا للقانونِ الرُّومانيّ، وللمُتَّهِمِ الحقُّ في الدِّفاعِ عَن نَفسِهِ أمامَ خُصومِهِ. 17وهكذا، أقبَلَ قادةُ اليَهودِ إلى قَيصريّةِ. وفي اليومِ التّالي ودونَ تأخيرٍ جَلَستُ على الفَورِ على مَنَصّةِ القَضاءِ وأمَرتُ بإحضارِ الرَّجُلِ. 18وعِندَما وَقَفَ خُصومُهُ ليُواجِهوهُ باتِّهاماتِهِم، لم يَتّهِموهُ بارتِكابِ جَرائمَ ضِدَّ القانونِ الرُّومانيّ كَما تَوَقّعتُ، 19بل جَرى بَينَهُم جَدَلٌ حَولَ أُمورِ عَقيدتِهِم، وتَحديدًا حَولَ شَخصٍ تُوّفِيَ واسمُهُ عيسى، وكانَ بولُسُ يؤكِّدُ لهُم أنّهُ حَيّ يُرزَق. 20وهُنا تَمَلَّكَتني الحَيرةُ في كَيفيّةِ الحُكمِ في هذا الأمرِ، فسألتُ بولُسَ هل هو مُستَعِدٌ أن يَذهَبَ إلى القُدسِ لتُعادَ مُحاكَمتُهُ هُناكَ على ضَوءِ التُّهَمِ المُوجَّهَةِ ضِدَّهُ،#25‏.20 ادّعى فستوس أنّ الطبيعة الدينية لتلك المشاجرة تعني أنّه من الأفضل إجراء المحاكمة في القدس، باستشارة القادة اليهود. ولكن فستوس كان في نيّته إرضاء اليهود. 21ولكنَّهُ رَفَضَ وطَلَبَ أن تُرفَعَ قَضيَّتُهُ إلى جَلالةِ القَيصرِ للنَّظَرِ فيها، فأمَرتُ بإبقائِهِ تَحتَ الحِراسةِ إلى حينِ تَمَكُّني مِن إرسالِهِ إلى القَيصرِ". 22فانبَرى أَغريباسُ مُوَجِّهًا كَلامَهُ لِفَسْتوسَ قائلاً: "وأنا أيضًا أرغَبُ في الاستِماعِ إلى هذا الرَّجُلِ". فأجابَهُ: "غدًا تَستَمِعُ إليهِ".
23وفي اليَومِ التّالي، حَضَرَ أَغريباسُ الثّاني وأختُهُ بِرنيسُ في مَوكِبٍ فَخمٍ، ودَخَلا قاعةَ المَراسِمِ، مُحاطَيْنِ بالقادةِ العَسكَريِّينَ، وكِبارِ أعيانِ المَدينة. فأمَرَ فَستوسُ عِندئذٍ بإحضارِ بولُسَ، 24ولمّا حَضَرَ بَدأ فَستوسُ الجَلسةَ مُوَجِّهًا حَديثَهُ إلى المَلِكِ قائلاً: "أيُّها المَلِكُ أَغريباسُ، أيُّها السّادةُ الحاضِرونَ، إنّ هذا الرَّجُلَ الّذي تَرَونَ هو المَطلوبُ إعدامُهُ بإلحاحٍ مِنَ اليَهودِ كُلِّهِم في القُدسِ وفي مَدينةِ قَيصريّة، 25أمّا أنا فما وَجَدتُ لهُ جُرمًا يَستَحِقُّ عليهِ المَوتَ. ولقد رَفَعَ الرَّجُلُ قَضيَّتَهُ إلى جَلالةِ القَيصرِ، فقَرَّرتُ إرسالَهُ إلى روما 26وما مِن قَضيةٍ أو تُهمةٍ واضِحةٍ أكتُبُ عنها لمَولانا القَيصر. لذا أحضَرتُهُ أمامَكُم جَميعًا، وأمامَكَ أنتَ أيُّها المَلِكُ أَغريباسُ على وَجهِ الخُصُوص، حتّى إذا نَظَرنا في قَضيّتِهِ اتّفَقنا على ما أكتُبُ عنها لجَلالةِ القَيصر، 27إذ لا يُعقَلُ كَما أعتَقِدُ، أن يُرسَلَ سَجينٌ دونَ وَثيقةِ الاتّهامِ".