سيرة الحواريّين 21
TMA
21
الفصل الحادي والعشرون
إلى القدس
1بَعدَ أن تَرَكَ بولُسُ ورِفاقُهُ قادةَ المُؤمنينَ في مَدينةِ أفاسوسَ، يَمَّموا بِسَفينتِهِم شَطرَ جَزيرةِ قُوشَ حَيثُ قاموا في اليَومِ التّالي مِن وُصولِهِم بالتَّوَجُّهِ إلى جَزيرةِ رُودُسَ ومِنها إلى ميناءِ باتَرا، 2وهُناكَ وَجَدوا سَفينةً مُتَوَجِّهةً إلى بِلادِ فينيقِية فصَعِدوا إليها. 3وخِلالَ إبحارِهِم بَدَت لهُم جَزيرةُ قُبرُصَ عَن شِمالِهِم، ثُمَّ تابَعوا سَفَرَهُم مُتَّجِهينَ إلى سُوريا حَيثُ رَسَتِ السَّفينةُ في مِيناءِ صُورَ وأفرَغَت حُمولتَها هُناكَ، 4فنَزَلَ بولُسُ وأصحابُهُ فوَجَدوا في هذِهِ المَدينةِ جَماعةً مِن أتباعِ عيسى (سلامُهُ علينا). فأقاموا عِندَهُم سَبعةَ أيّامٍ كانوا أثناءَها يَطلُبونَ مِن بولُسَ ألاّ يَتَوَجَّهَ إلى القُدسِ لأنّهُم عَلِموا بوَحيٍ مِن روحِ اللهِ أنّهُ سيُلاقي الأذى هُناكَ. 5وبَعدَ انتِهاءِ الزِّيارةِ، غادَروا المكَانَ وتابَعوا إبحارَهُم وقد كانَ في وَداعِهم أتباعُ المَسيحِ (سلامُهُ علينا) جَميعًا معَ عائلاتِهِم. وعندَ وُصولِهِم إلى الشّاطئ رَكَعوا جَميعًا للصَّلاةِ، 6ثُمَّ وَدَّعَ بَعضُهُم بَعضًا وتَوَجَّهَ كُلُّ واحِدٍ إلى وِجهتِهِ. وصَعِدَ بولُسُ ورِفاقُهُ على مَتنِ السَّفينةِ 7وتابَعوا طَريقَ سَفَرِهِم صَوبَ عَكّا،#21‏.7 كانت مدينة عكّا معروفة أيضًا باسم بتولمايس. وعِندَ وُصولِهِم نَزَلوا فيها لمُلاقاةِ جَماعةِ المُؤمنينَ هُناكَ وإلقاءِ السَّلامِ عليهِم والإقامةِ عِندَهُم مُدّةَ يومٍ. 8وفي اليَومِ التّالي واصَلوا مُهِمّتَهُم وُصولاً إلى مَدينةِ قَيصريّة الّتي نَزَلوا فيها وأقاموا عِندَ الدّاعِيةِ فيليبَ، أحَدِ الرِّجالِ السَّبعةِ الّذينَ اختارَهُم الحَواريّونَ لتَوزِيعِ المُؤَنِ على الأرامِلِ. 9وكانَ لِفيليبَ أربَعةُ بَناتٍ عازِباتٍ يَتَمَتّعنَ بكَراماتِ النُّبوءة. 10وبَعدَ مُضِيِّ عِدَّةِ أيّامٍ في ضِيافةِ فيليبَ، قَدِمَ مِن مِنطقةِ يَهوذا رَجُلٌ لهُ كَرامةُ النُّبوءَةِ اسمُهُ أَغابوسُ، 11تَوَجَّهَ إلى بولُسَ ورِفاقِهِ، وأخَذَ حِزامَ بولُسَ، ثُمَّ قَيّدَ يَديهِ وقَدَمَيهِ بنَفسِهِ وقالَ: "نَزَلَ وَحيٌ مِن رُوحِ اللهِ أنّ اليَهودَ سيَقومونَ بتَقييدِ صاحِبِ هذا الحِزامِ في القُدسِ كَما فَعَلتُ، ثُمَّ يُسَلِّمونَهُ إلى الأجانِبِ". 12وعِندَما سَمِعَ أصحابُ بولُسَ ومَنِ استَضافوهُم مِنَ المُؤمِنينَ هذا الكَلامَ، تَوَجَّهوا إليهِ مُتَوَّسلينَ ألاّ يَذهَبَ إلى القُدسِ. 13فأجابَهُم قائلاً: "لِمَ تُثيرونَ أشجاني ببُكائِكُم؟ إنّي على استِعدادٍ لا للقَيدِ فقط، بل للمَوتِ أيضًا في القُدسِ في سَبيلِ مَولاي عيسى (سلامُهُ علينا)". 14وعِندَ إحساسِهِم بالعَجزِ عن إقناعِهِ، قالوا: "إن كانَ هذا ما يُريدُهُ سَيِّدُنا عيسى، فلتُنَفَّذْ إرادَتُهُ!" 15وحَزَمَ بولُسُ وأصحابُهُ أمرَهُم استِعدادًا لمُتابَعةِ رِحلتِهِم إلى القُدسِ، 16وانضَمَّ إليهِم جَماعةٌ مِنَ المُؤمنينَ مِن قَيصريّة وتَوَجّهوا جَميعًا إلى دارِ مَناسونَ، وهو رَجُلٌ يَهوديٌّ قُبرُصِيُّ المَولِدِ، وأحَدُ المُؤمِنينَ الأوائِلِ بالسّيِّدِ المَسيحِ، ليُقيموا عِندَهُ.
في القدس
17وفي اليومِ التّالي، عِندَ وُصولِ بولُسَ ورِفاقِهِ إلى القُدسِ، كانَ في استِقبالِهم هُناكَ إخوانُهُم في الإيمانِ الّذينَ رَحَّبوا بِهِم بِحَرارةٍ. 18وفي الغَدِ، تَوَجَّهوا لزِيارةِ يَعقوبَ،#21‏.18 كان يعقوب أخا سيدنا عيسى أحد قادة المؤمنين في القدس. ويبدو أن بطرس وغيره من الحواريين الاثني عشر الباقين كانوا قد تركوا القدس في هذه الفترة، حين قدّم بولس ورفاقه هبات المؤمنين غير اليهود للمؤمنين اليهود الفقراء في القدس، حسب ما جاء في سيرة الحواريين 24: 17. وكانَ قادةُ المُؤمنينَ مُجتَمِعينَ عِندَهُ. 19فسَلَّمَ بولسُ عليهِم وأخبَرَهُم بتَفاصيلِ ما قامَ بِهِ مِن أعمالٍ بفَضلِ اللهِ أثناءَ نَشرِ دَعوَتِهِ بَينَ سائرِ الشُّعوبِ. 20وعِندَما سَمِعوا بذلِكَ، كَبَّروا اللهَ مُسَبّحِينَ، ثُمَّ قالوا لهُ: "أيُّها الأخُ، أنتَ تَعلَمُ أنّ مِنَ بَينَ اليَهودِ مَن آمَنَ بسَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا). وقد بَلَغَ عَدَدُهُم الآلافَ، ولكنّهُم مُتَعَصِّبونَ للتَّوراةِ، 21وقد وَصَلَ إلى أسماعِهِم أنّكَ طَلَبتَ مِنَ اليَهودِ الماكِثينَ بينَ الوَثنيِّينَ خارجَ فِلَسطين مُخالفةَ تَعاليمِ تَوراةِ سَيِّدِنا موسى، وخُصوصًا عَدَمَ خِتانِ أولادِهِم واتّباعِ عاداتِ شَعبِنا. 22ولا شَكَّ بأنّهُم سيَسمَعونَ بخَبَرِ قُدومِكَ إلى هُنا، فماذا نَحنُ فاعِلونَ!#21‏.22 قَبِل المؤمنون اليهود وقادتهم عمل بولس بين غير اليهود، ولكنّهم واجهوا مشكلةً. ففي ذلك الوقت، كان الشعور القومي اليهودي ينمو وكانت مقاومة المتشددين اليهود الشديدة للاختلاط بالأجانب تزداد. ولذلك احتاج بولس أن يبرهن على التزامه بميراثه اليهودي وبالتقاليد. 23إنّنا نَنصَحُكَ بما يلي: بَينَنا أربَعةُ رِجالٍ عليهِم نُذُرٌ يؤدُّونَها، 24فاذهَبْ إليهِم وتَطَهَّرْ واستَعِدَّ لتُشارِكَهُم في الشَّعائرِ الّتي تَنتَهي بحَلقِ رُؤوسِهِم وتَقديمِ ذَبائحِهِم فتَتِمَّ بذلكَ نُذُرُهُم، ثُمّ قَدِّم إليهِم تَكاليفَ الذَّبائحِ، وسيَعلَمُ الجَميعُ عِندئِذٍ أنّ ما وَصَلَ إلى سَمعِهِم مِن أخبارٍ غَيرُ صَحيحٍ، لأنّكَ تَعمَلُ بما جاءَ في التَّوراةِ. 25أمّا عن غَيرِ اليَهودِ مِنَ المُؤمِنينَ، فقد أرسَلنا إليهِم بفَتوى تُحَرِّمُ عليهِم أكلَ لُحُومِ القَرابينِ المُقَدَّمةِ للأوثانِ، والدِّماءَ، ولُحُومَ الحَيواناتِ المُنخَنِقةِ، وزَواجَ المَحارِم". 26فاستجَابَ بولُسُ لنَصيحةِ إخوانِهِ، وتَطَهَّرَ كَما فَعَلَ الرِّجالُ الأربَعةُ، ثُمَّ تَوَجَّهَ إلى الحَرَمِ الشَّريفِ، مُعلِنًا رَسمِيًا في سِجِلاَّتِ الحَرَمِ تاريخَ انتِهاءِ أداءِ الرِّجالِ للشّعائرِ الخاصّةِ بنُذورِهم، وزَمَنَ تَقديمِ القَرابينِ عن كُلٍّ مِنهُم.#21‏.26 اقترح شيوخ جماعة المؤمنين في القدس أن يشترك بولس في النذور مع هؤلاء الرجال لأجل حمايته من تُهَمِ التخلّي عن اليهود وتقاليدهم. وعند انتهاء نذورهم، كان باستطاعته دفع ثمن الذبائح المفروضة في التوراة. وللانضمام إلى أصحاب النذور، كان على بولس أن يتطهّر أيضًا لأنه عاد من أراضٍ غريبة وهكذا اعتبروه غير طاهر وغير مؤهَّل للاشتراك في هذه المناسبة. واعتبر كل شخص يدفع ثمن الذبائح المطلوبة نيابةً عن شخص آخر عند انتهاء النذور عملاً صالحًا.
القبض على بولس
27وعِندَما أوشَكَت شَعائرُ تَطهيرِ بولُسَ على الانقِضاءِ، شاهَدَ بَعضُ اليَهودِ مِن مُقاطعةِ آسيا بولُسَ وهو في حَرَمِ بيتِ اللهِ، فقاموا بإثارةِ النّاسِ هُناكَ ضِدَّهُ، فأمسَكوا بِهِ 28صارِخينَ: "إلينا يا بَني يَعقوبَ! هوذا الرَّجُلُ الّذي يَقومُ بتَعليمِ النّاسِ في كُلِّ مَكانٍ أُمورًا ضِدَّ شَعبِنا وضِدَّ تَوراتِنا وضِدَّ هذا المَكانِ المُقَدَّس! والأسوأ أنّهُ سَمَحَ للأغرابِ بدُخولِ حَرَمِ بَيتِ الله، مُنَجِّسًا قُدسيّةَ هذا المَكانِ!" 29ولقد ذَكَروا ذلِكَ لأنّهُم شاهَدوهُ في أنحاءِ المَدينةِ رِفقةَ رَجُلٍ غَيرِ يَهوديّ مِن أفاسوسَ يُدعى طَريفي، فظَنّوا أنّ بولُسَ سَمَحَ لهُ بالدُّخولِ إلى الأماكنِ المُحَرَّمةِ على الأجانبِ في الحَرَمِ الشَّريفِ.#21‏.29 كان يهود مقاطعة آسيا ومدينة أفاسوس تحديدًا يعرفون بولس ونشاطاته. وتهمتهم له كانت باطلة، لكنّها استندت على علاقة بولس بالمؤمنين غير اليهود. 30وهاجَتِ المَدينةُ، وأخَذَ النّاسُ يَندَفِعونَ مِن كُلِّ الأنحاءِ إلى مَكانِ وُجودِ بولُسَ، وعِندَما أمسَكوا بِهِ، أخَذوا يَجُرّونَهُ إلى خارجِ الحَرَمِ الشَّريفِ، وأُغلِقَتِ الأبوابُ في الحالِ. 31وبَينَما كانوا يُحاولونَ قَتلَهُ، عَلِمَ قائدُ الكَتيبةِ الرُّومانيّة بحالةِ الهيَجانِ الّتي تَجتاحُ القُدسِ، 32فأسَرَعَ مَعَ عَدَدٍ مِنَ الضُّبّاطِ والجُنودِ إلى حَيثُ الحُشودُ.#21‏.32 كانت قلعة أنطونيا تطلّ من الجهة الشمالية الغربية على باحات الحرم الشريف وتحوي كتيبة رومانية مؤلّفة من 600 رجل. وبسبب ارتفاع قلعتهم، كان الجنود قادرين على الإشراف على ساحات الحرم في حال اندلاع شغب، وكانوا سريعي التدخّل من خلال مدارج تربط القلعة بباحة الحرم. وعِندَما رأتِ هذِهِ الحُشودُ قُدومَ القائدِ مَعَ جُنودِهِ، تَوَقّفوا عن ضَربِ بولُسَ. 33فأقبَلَ القائدُ وقَبَضَ عليهِ وأمَرَ بتَقييدِهِ بسِلسِلَتين. وبادَرَ بالسُّؤالِ: "مَن هذا الرَّجُلُ وما الأفعالُ الشّائنةُ الّتي ارتَكَبَها؟" 34فأخَذَت جَماعاتٌ مِنَ الحُضُورِ تَصرُخُ هائجةً، كُلٌّ يَصرُخُ بعِباراتٍ تَختَلِفُ عن الأُخرى، مِمّا مَنَعَ القائدَ مِن مَعرفةِ حَقيقةِ الأمرِ. فأصدَرَ أمرَهُ بأخذِ بولُسَ إلى القَلعةِ. 35وعِندَ وُصولِهِ السُلّمَ الواصِلَ بَينَ الحَرَمِ والقَلعةِ، اضطَرَّ الجُنودُ لحَملِهِ حتّى لا يَفتِكَ بِهِ الجُمهورُ 36الّذي تَبِعَهُ صارِخًا: "هيّا لنَقتُلْهُ! اُقتلوهُ، اُقتلوهُ!" 37وأثناءَ إدخالِ الجُنودِ بولُسَ إلى القَلعةِ التَفَتَ إلى القائِدِ قائلاً: "هل تَسمَحُ بأن أطلُبَ مِنكَ شَيئًا؟" فأجابَهُ القائِدُ: "أتَتَكَلّمُ اليُونانيّة؟#21‏.37 كان الرومان يستخدمون اللغة اليونانية للأعمال الإدارية والتجارية. وكان معظم سكان منطقة القدس لا يعرفون إلاّ القليل من اللغة اليونانية، ولكنّ بولس كان يجيدها. 38ألَستَ أنتَ ذاكَ المِصريَّ الّذي تَسَبّبَ في إثارةِ الفِتنةِ وقامَ باقتِيادِ أربَعةِ آلافٍ مِنَ القَتَلَة المُتَطَرِّفينَ إلى الصَّحراءِ مُنذُ فَترةٍ؟"#21‏.38 كتب المؤرخ الروماني يوسيفوس عن مدّعي النبوّة هذا والذي أتى من مصر وجمع حوله أتباعا للإطاحة بالحكم الروماني. وقد هزمه الحاكم فيلكس على رأس الجيش الروماني، ولكنّه فرّ هاربًا. وفي ذلك الوقت، ظهر الكثير من الأصوليّين اليهود الذين استخدموا عمليات القتل لترهيب عملاء الرومان من الشعب اليهودي. 39فقالَ بولُسُ: "إنّما أنا يَهوديٌّ مِن مَدينةِ طَرسُوسَ، المَدينةِ المَشهورةِ في كِيليكيّة. اسمَحْ لي مِن فَضلِكَ بمُخاطَبةِ الحُشودِ". 40فأذِنَ لهُ القائدُ بذلِكَ. فوَقَفَ بولُسُ على السُّلّمِ مُشيرًا إلى النّاسِ بالإنصاتِ. وعِندَما سادَ الصَّمتُ، أخَذَ يُخاطِبُهُم باللُّغة العِبريّةِ.#21‏.40 من الممكن أنّ القائد الروماني سمح لبولس بمخاطبة الجمع، ظنًّا منه أنّ الناس اعتبروه عن خطإ قائدَ مجموعة اليهود الأصوليّين التي ذكرها، وأنّ بولس سيوضّح لهم الأمر.