تيموتاوي الأولى 6
TMA

تيموتاوي الأولى 6

6
الفصل السّادس
واجبات العبيد المؤمنين
1وعلى العَبيدِ مِن أتباعِ السَّيِّدِ المَسيحِ أن يُعامِلوا أسيادَهُم بِكُلِّ احتِرامٍ، حَتّى لا يَفتَري أحَدٌ على اسمِ اللهِ تَعالى وعلى تَعاليمِنا. 2وعلى العَبيدِ ألاّ يَستَخِفّوا بِسادتِهِم لأنّهُم إخوةٌ في الإيمانِ، بَل عليهِم أن يَخدِموهُم أكثَر لأنّ المُستَفيدينَ مِن خِدمتِهِم مُؤمِنونَ وأحِبّاءُ. فعَلِّمْ هذِهِ المَبادِئَ وانصَحْ بها.
أهميّة التّعاليم السّليمة
3إنّ تَعاليمَنا صَحيحةٌ سَليمةٌ وهي مِن سَيِّدِنا عيسى المَسيحِ، وتُؤدّي إلى التَّقوى حَتّى وإن عارَضَها بَعضُ الدُّعاةِ الدَّجّالينَ. 4وهؤلاءِ الدَّجّالينَ، مُتَكَبِّرونَ جَهَلةٌ، ولَدَيهِم رَغبةٌ سَقيمةٌ في النِّقاشِ والجِدالِ، مِمّا يُثيرُ الحَسَدَ والعِراكَ والاِفتِراءَ وسُوءَ الظَّنِ. 5فهؤلاءِ دائِبونَ على إثارةِ النِّزاعات، وأفكارُهُم فاسِدةٌ وهُم ضالّونَ عنِ الحَقِّ، والتَّقوى عِندَهُم وَسيلةٌ يَغتَنونَ بِها فقط. 6حقًّا إنّ التَّقوى مَعَ القَناعةِ كَنزٌ لا يَفنى. 7فنَحنُ لم نَجلِبْ مَعَنا شَيئًا إلى هذِهِ الدُّنيا، ولن نأخُذ مِنها شَيئًا عِندَ مُغادَرتِها. 8إذا كُنّا نَملِكُ طَعامًا وكِساءً فلِنَكتَفي بِهِما قانِعينَ. 9أمّا الّذينَ يَسعَونَ لِجَمعِ الثّروةِ، فمآلُهُم الوُقوعُ في الفِتنةِ وفي مِصيَدةِ الشَّيطانِ لا رَيبَ، ويَنقادونَ بِأهوائِهِمِ العَمياءِ المُضِرّةِ الّتي تؤدّي إلى خُسرانِهِم وهَلاكِهِم. 10إنّ حُبَّ المالِ مَنبَعُ أنواعِ الشَّرِّ كُلِّها، وقد ضَلَّ بَعضُ النّاسِ عنِ الإيمانِ فأصابوا نُفوسَهُم بآلامٍ كَثيرةٍ بِسَبَبِ لَهفَتِهِم على المالِ.
وصايا أخيرة
11أمّا أنتَ يا تيموتاوي فإنّكَ رَجُلُ اللهِ، فابتَعِدْ عن هذا كُلِّهِ. واسَع إلى مَرضاتِهِ تَعالى والتَّقوى والإيمانِ والمَحَبّةِ والصَّبرِ واللّينِ. 12وجاهِدْ في سَبيلِ الإيمانِ بِكُلِّ هذِهِ السُّبُلِ، واعتَصِمْ بِدارِ الخُلدِ الّتي دَعاكَ اللهُ إليها، حينَ اعلَنتَ إيمانَكَ بالبَيانِ الحَسَنِ أمامَ عَدَدٍ كَبيرٍ مِن الشُهودِ. 13وأوصيكَ أمامَ اللهِ المُحيي، وأمامَ سَيّدِنا عيسى المَسيحِ الّذي أعلَنَ بَيانَهُ الحَسَنَ أمامَ الحاكِمِ بيلاطُس البُنْطي، 14أن تَعمَلَ كُلَّ ما أمَرتُكَ بِهِ بِأمانةٍ ودونَ تَقصيرٍ أو عَيبٍ إلى حينِ تَجَلّي سَيِّدِنا عيسى المَسيحِ، 15فسيُرسِلُهُ اللهُ في الوَقتِ المَعلومِ. تَبارَكَ اللهُ، السُّلطانُ الوحيدُ، مَلِكُ المُلوكِ ورَبُّ الأربابِ، 16وَحدَهُ الّذي لا يَموتُ، وهو في نورٍ لا يَقتَرِبُ مِنهُ أحَدٌ. لم يَرَهُ إنسانٌ، ولا يَقدِرُ أحَدٌ أن يَراهُ. فليَكُنْ لهُ الإكرامُ والعِزّةُ إلى أبَدِ الآبِدينَ. آمينَ.
17وعليكَ أن توصي الّذينَ يَملِكونَ أُمورَ هذِهِ الدُّنيا ألاّ يَتَكَبَّروا وألاّ يَتَوَكَّلوا على الغِنى الزّائِلِ، بَل عليهِم أن يَتَوَكَّلوا على اللهِ واهِبِ كُلِّ الخَيرات الّتي نَتَمَتَّعُ بِها. 18وعليكَ أن توصيهِم أيضًا أن يَستَخدِموا أموالَهُم في عَمَلِ الخَيرِ، وأن يُكثِروا مِن عَمَلِ الصّالِحاتِ، وأن يُعطوا المُحتاجينَ بِسَخاءٍ وأن يُشارِكوا غَيرَهُم في الخَيراتِ. 19وهكذا يُدَّخِرونَ لأنفُسِهِم كَنزًا يَكونُ أساسًا مَتينًا لِما هو آتٍ، لِنَيلِ الحَياةِ المَرضيةِ في الآخِرةِ.
20يا تيموتاوي، حافِظْ على الأمانةِ الّتي عِندَكَ، وتَجَنَّب الكَلامَ التّافِهَ مِن الدُّعاةِ الدَّجّالينَ، واجتَنِبْ النِّقاشَ مَعَهُم وكُلَّ ما يَدَّعونَ مِن عِرفانٍ. 21ومَن يَتَّخِذ هذا العِرفانَ سَبيلاً يَضِلُّ عنِ الإيمانِ. فليَكُنْ فَضلُ اللهِ عليكُم أجمَعينَ.