يوحَنا 4
AVDDV

يوحَنا 4

4
حديثه مع امرأة سامرية
1فلَمّا عَلِمَ الرَّبُّ أنَّ الفَرّيسيّينَ سمِعوا أنَّ يَسوعَ يُصَيِّرُ ويُعَمِّدُ#ص3‏:22، 26 تلاميذَ أكثَرَ مِنْ يوحَنا، 2مع أنَّ يَسوعَ نَفسَهُ لَمْ يَكُنْ يُعَمِّدُ#1كو1‏:14‏-17 بل تلاميذُهُ، 3ترَكَ اليَهوديَّةَ ومَضَى أيضًا إلَى الجَليلِ. 4وكانَ لا بُدَّ لهُ أنْ يَجتازَ السّامِرَةَ. 5فأتَى إلَى مدينةٍ مِنَ السّامِرَةِ يُقالُ لها سوخارُ#قض9‏:7، 46؛ 1مل12‏:25؛ إش28‏:1 ، بقُربِ الضَّيعَةِ الّتي وهَبَها يعقوبُ ليوسُفَ ابنِهِ#تك33‏:19؛ 48‏:22؛ يش24‏:32 . 6وكانتْ هناكَ بئرُ يعقوبَ. فإذْ كانَ يَسوعُ قد تعِبَ مِنَ السَّفَرِ، جَلَسَ هكذا علَى البِئرِ، وكانَ نَحوَ السّاعَةِ السّادِسَةِ. 7فجاءَتِ امرأةٌ مِنَ السّامِرَةِ لتَستَقيَ ماءً، فقالَ لها يَسوعُ: «أعطيني لأشرَبَ». 8لأنَّ تلاميذَهُ كانوا قد مَضَوْا إلَى المدينةِ ليَبتاعوا طَعامًا. 9فقالَتْ لهُ المَرأةُ السّامِريَّةُ: «كيفَ تطلُبُ مِنّي لتَشرَبَ، وأنتَ يَهوديٌّ وأنا امرأةٌ سامِريَّةٌ؟». لأنَّ اليَهودَ لا يُعامِلونَ السّامِريّينَ#2مل17‏:24؛ لو9‏:52، 53؛ أع10‏:28. 10أجابَ يَسوعُ وقالَ لها: «لو كُنتِ تعلَمينَ عَطيَّةَ اللهِ، ومَنْ هو الّذي يقولُ لكِ أعطيني لأشرَبَ، لَطَلَبتِ أنتِ مِنهُ فأعطاكِ ماءً حَيًّا#إش12‏:3؛ 44‏:3؛ إر2‏:13؛ زك13‏:1؛ 14‏:8». 11قالَتْ لهُ المَرأةُ: «يا سيِّدُ، لا دَلوَ لكَ والبِئرُ عَميقَةٌ. فمِنْ أين لكَ الماءُ الحَيُّ؟ 12ألَعَلَّكَ أعظَمُ مِنْ أبينا يعقوبَ، الّذي أعطانا البِئرَ، وشَرِبَ مِنها هو وبَنوهُ ومَواشيهِ؟». 13أجابَ يَسوعُ وقالَ لها: «كُلُّ مَنْ يَشرَبُ مِنْ هذا الماءِ يَعطَشُ أيضًا. 14ولكن مَنْ يَشرَبُ مِنَ الماءِ الّذي أُعطيهِ أنا فلن يَعطَشَ إلَى الأبدِ#ص6‏:35، 58، بل الماءُ الّذي أُعطيهِ يَصيرُ فيهِ يَنبوعَ ماءٍ يَنبَعُ إلَى حياةٍ أبديَّةٍ#ص7‏:38». 15قالَتْ لهُ المَرأةُ: «يا سيِّدُ، أعطِني هذا الماءَ#ص6‏:34؛ 17‏:2، 3؛ رو6‏:23؛ 1يو5‏:20، لكَيْ لا أعطَشَ ولا آتيَ إلَى هنا لأستَقيَ». 16قالَ لها يَسوعُ: «اذهَبي وادعي زَوْجَكِ وتَعالَيْ إلَى ههنا». 17أجابَتِ المَرأةُ وقالتْ: «ليس لي زَوْجٌ». قالَ لها يَسوعُ: «حَسَنًا قُلتِ: ليس لي زَوْجٌ، 18لأنَّهُ كانَ لكِ خَمسَةُ أزواجٍ، والّذي لكِ الآنَ ليس هو زَوْجَكِ. هذا قُلتِ بالصِّدقِ». 19قالَتْ لهُ المَرأةُ: «يا سيِّدُ، أرَى أنَّكَ نَبيٌّ#ص6‏:14؛ 7‏:40؛ لو7‏:16؛ 24‏:19! 20آباؤُنا سجَدوا في هذا الجَبَلِ#قض9‏:7، وأنتُمْ تقولونَ إنَّ في أورُشَليمَ المَوْضِعَ الّذي يَنبَغي أنْ يُسجَدَ فيهِ#تث12‏:5، 11؛ 1مل9‏:3؛ 2أخ7‏:12 ». 21قالَ لها يَسوعُ: «يا امرأةُ، صَدِّقيني أنَّهُ تأتي ساعَةٌ، لا في هذا الجَبَلِ، ولا في أورُشَليمَ تسجُدونَ للآبِ#ملا1‏:11؛ 1تي2‏:8. 22أنتُمْ تسجُدونَ لما لَستُمْ تعلَمونَ#2مل17‏:29، أمّا نَحنُ فنَسجُدُ لما نَعلَمُ. لأنَّ الخَلاصَ هو مِنَ اليَهودِ#إش2‏:3؛ لو24‏:47؛ رو3‏:1، 2؛ 9‏:4، 5 . 23ولكن تأتي ساعَةٌ، وهي الآنَ، حينَ السّاجِدونَ الحَقيقيّونَ يَسجُدونَ للآبِ بالرّوحِ#في3‏:3 والحَقِّ#ص1‏:17؛ مز145‏:18، لأنَّ الآبَ طالِبٌ مِثلَ هؤُلاءِ السّاجِدينَ لهُ. 24اللهُ روحٌ#2كو3‏:17. والّذينَ يَسجُدونَ لهُ فبالرّوحِ والحَقِّ يَنبَغي أنْ يَسجُدوا#أع7‏:48؛ 17‏:25؛ يه20». 25قالَتْ لهُ المَرأةُ: «أنا أعلَمُ أنَّ مَسيّا، الّذي يُقالُ لهُ المَسيحُ، يأتي. فمَتَى جاءَ ذاكَ يُخبِرُنا بكُلِّ شَيءٍ#ع29، 39». 26قالَ لها يَسوعُ: «أنا الّذي أُكلِّمُكِ هو#ص9‏:37؛ مت26‏:63؛ مر14‏:61، 62».
27وعِندَ ذلكَ جاءَ تلاميذُهُ، وكانوا يتَعَجَّبونَ أنَّهُ يتَكلَّمُ مع امرأةٍ. ولكن لَمْ يَقُلْ أحَدٌ: «ماذا تطلُبُ؟» أو «لماذا تتَكلَّمُ معها؟». 28فترَكَتِ المَرأةُ جَرَّتَها ومَضَتْ إلَى المدينةِ وقالَتْ للنّاسِ: 29«هَلُمّوا انظُروا إنسانًا قالَ لي كُلَّ ما فعَلتُ#ع25 . ألَعَلَّ هذا هو المَسيحُ؟». 30فخرجوا مِنَ المدينةِ وأتَوْا إليهِ.
31وفي أثناءِ ذلكَ سألهُ تلاميذُهُ قائلينَ: «يا مُعَلِّمُ، كُلْ». 32فقالَ لهُمْ: «أنا لي طَعامٌ لآكُلَ لَستُمْ تعرِفونَهُ أنتُمْ». 33فقالَ التلاميذُ بَعضُهُمْ لبَعضٍ: «ألَعَلَّ أحَدًا أتاهُ بشَيءٍ ليأكُلَ؟» 34قالَ لهُمْ يَسوعُ: «طَعامي أنْ أعمَلَ مَشيئَةَ الّذي أرسَلَني#ص6‏:38؛ 17‏:4؛ 19‏:30؛ أي23‏:12 وأُتَمِّمَ عَمَلهُ. 35أما تقولونَ: إنَّهُ يكونُ أربَعَةُ أشهُرٍ ثُمَّ يأتي الحَصادُ؟ ها أنا أقولُ لكُمُ: ارفَعوا أعيُنَكُمْ وانظُروا الحُقولَ إنَّها قد ابيَضَّتْ للحَصادِ#مت9‏:37؛ لو10‏:2 . 36والحاصِدُ يأخُذُ أُجرَةً ويَجمَعُ ثَمَرًا للحياةِ الأبديَّةِ#دا 12‏:3، لكَيْ يَفرَحَ الزّارِعُ والحاصِدُ مَعًا. 37لأنَّهُ في هذا يَصدُقُ القَوْلُ: إنَّ واحِدًا يَزرَعُ وآخَرَ يَحصُدُ. 38أنا أرسَلتُكُمْ لتَحصُدوا ما لَمْ تتعَبوا فيهِ. آخَرونَ تعِبوا وأنتُمْ قد دَخَلتُمْ علَى#4‏.38 أو إلى تعَبِهِمْ».
كثيرون من السامريين يؤمنون
39فآمَنَ بهِ مِنْ تِلكَ المدينةِ كثيرونَ مِنَ السّامِريّينَ بسَبَبِ كلامِ المَرأةِ الّتي كانتْ تشهَدُ أنَّهُ: «قالَ لي كُلَّ ما فعَلتُ#ع29». 40فلَمّا جاءَ إليهِ السّامِريّونَ سألوهُ أنْ يَمكُثَ عِندَهُمْ، فمَكَثَ هناكَ يومَينِ. 41فآمَنَ بهِ أكثَرُ جِدًّا بسَبَبِ كلامِهِ. 42وقالوا للمَرأةِ: «إنَّنا لَسنا بَعدُ بسَبَبِ كلامِكِ نؤمِنُ، لأنَّنا نَحنُ قد سمِعنا#ص17‏:8؛ 1يو4‏:14 ونَعلَمُ أنَّ هذا هو بالحَقيقَةِ المَسيحُ مُخَلِّصُ العالَمِ».
شفاء ابن خادم الملك
43وبَعدَ اليومَينِ#ع40 خرجَ مِنْ هناكَ ومَضَى إلَى الجَليلِ، 44لأنَّ يَسوعَ نَفسَهُ شَهِدَ أنْ: «ليس لنَبيٍّ كرامَةٌ في وطَنِهِ#مت13‏:57؛ مر6‏:4؛ لو4‏:24 ». 45فلَمّا جاءَ إلَى الجَليلِ قَبِلهُ الجَليليّونَ، إذ كانوا قد عايَنوا كُلَّ ما فعَلَ في أورُشَليمَ#ص2‏:23؛ 3‏:2 في العيدِ، لأنَّهُمْ هُم أيضًا جاءوا إلَى العيدِ#تث16‏:16 . 46فجاءَ يَسوعُ أيضًا إلَى قانا الجَليلِ، حَيثُ صَنَعَ الماءَ خمرًا#ص2‏:1‏-11 . وكانَ خادِمٌ للمَلِكِ ابنُهُ مَريضٌ في كفرِناحومَ. 47هذا إذ سمِعَ أنَّ يَسوعَ قد جاءَ مِنَ اليَهوديَّةِ إلَى الجَليلِ، انطَلَقَ إليهِ وسألهُ أنْ يَنزِلَ ويَشفيَ ابنَهُ لأنَّهُ كانَ مُشرِفًا علَى الموتِ. 48فقالَ لهُ يَسوعُ: «لا تؤمِنونَ إنْ لَمْ ترَوْا آياتٍ وعَجائبَ#1كو1‏:22 ». 49قالَ لهُ خادِمُ المَلِكِ: «يا سيِّدُ، انزِلْ قَبلَ أنْ يَموتَ ابني#ص11‏:21، 32». 50قالَ لهُ يَسوعُ: «اذهَبْ. اِبنُكَ حَيٌّ». فآمَنَ الرَّجُلُ بالكلِمَةِ الّتي قالها لهُ يَسوعُ، وذَهَبَ. 51وفيما هو نازِلٌ استَقبَلهُ عَبيدُهُ وأخبَروهُ قائلينَ: «إنَّ ابنَكَ حَيٌّ». 52فاستَخبَرَهُمْ عن السّاعَةِ الّتي فيها أخَذَ يتَعافَى، فقالوا لهُ: «أمسِ في السّاعَةِ السّابِعَةِ ترَكَتهُ الحُمَّى». 53ففَهِمَ الأبُ أنَّهُ في تِلكَ السّاعَةِ الّتي قالَ لهُ فيها يَسوعُ: «إنَّ ابنَكَ حَيٌّ». فآمَنَ هو وبَيتُهُ كُلُّهُ. 54هذِهِ أيضًا آيَةٌ ثانيَةٌ صَنَعَها يَسوعُ لَمّا جاءَ مِنَ اليَهوديَّةِ إلَى الجَليلِ.

© 1999 Bible Society of Egypt

جميع حقوق الطبع محفوظة لدار الكتاب المقدس بمصر


Learn More About الكتاب المقدس (تخفيف تشكيل)

Encouraging and challenging you to seek intimacy with God every day.


YouVersion uses cookies to personalize your experience. By using our website, you accept our use of cookies as described in our Privacy Policy.